رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
أمنيات ممنوعة.. على وقع وعود الخطط الخمسية والانتظار
 
تكوّم عادل على نفسه، متلحفاً بأطراف ثيابه المهترئة، وقد غطّ في نوم عميق على كرسي مزدوج في موقف للباصات تحت أحد الجسور، في العاصمة دمشق.
بدا عادل وكأنه جثة هامدة من شدّة البرد. تقترب منه قليلا، فتهاجمك رائحة نتنة، تضطرك إلى التحدث إليه ورأسك في اتجاه آخر.
«ما بك يا عم، هل أنت بحاجة إلى مساعدة؟». فيجيبك بلسان ثقيل: «ما في شي.. بس إجتني الساعة وصرت أرجف بالأرض.. نمت مشان ارتاح.. معي مرض عصبي أنا». هل تريد مالا: «إيه.. مشان الأدوية.. ما معي»، ثم يخرج قطعاً من النقود المعدنية، ويقسم أنه لا يمتلك غيرها.
يعيش عادل على جمع البلاستيك من حاويات دمشق. ينام أينما شاء، وفي أيّ شارع يريد. لم يسأله أحد عن أمنياته لا في العام الجديد ولا في غيره من الأعوام. ومن يكترث أصلاً، فالجميع تخلّى عنه، كما يقول: «أخوتي ما بساعدوني، وما في شغل ولا مصاري.. ومرض بمرض». لا يتمنى عادل من هذه الدنيا سوى أن يتعافى من «الساعة»، ولا بأس بمهنة محترمة يعيش منها بكرامة، ويستحمّ حينها بكرامة. أما الزواج والمنزل والترفيه عن النفس، فكل هذا غير وارد في حساباته، بعد أن تجاوز الخمسين من العمر.
أماني الشباب لا تختلف كثيرا عن أمنيات عادل. فالاستقرار هو أمنية الغالبية العظمى منهم، الاستقرار في مهنة يعيشون من ورائها، الاستقرار في بناء عش الزوجية، الاستقرار في بيت بسيط يأوي إليه مع زوجة المستقبل، كما يتمنى رامي.
يكاد رامي (30 عاماً) يختصر أحلام الشباب السوري. إنه «مثال للمعاناة والكفاح»، كما يقول. لديه أمنيتان لا غير: أن يعمل ويتزوج. فهو بعد عشر سنوات من العمل لم يدّخر سوى مبلغ ألف دولار، لا يدري أصلاً كيف استطاع جمعه، رغم أنه عمل في «الدراقيع» في بيروت. و«الدراقيع» تعني أنه يجمع الحديد والنحاس من قمامة بيروت، ثم يبيعها في «البورة»، حيث ينام مع «الجراذين والفئران».
شاءت الأقدار أن يسافر رامي إلى الخليج للعمل في جلي الصحون في أحد المطاعم. فهو لا يمتلك من الشهادات سوى البكالوريا، رغم أنه يعتبر نفسه «عبقريا في الكمبيوتر والانترنت». «فتحت لي طاقة القدر»، هكذا عبّر رامي عن فرحته بالسفر إلى الخليج. لكنه وبعد ستة أشهر من الغربة، عاد ليلعن الساعة التي سافر فيها، ويلعن معها صاحب المكتب الذي «غشّه». «كنت أعامل بطريقة لا إنسانية.. براتب لا يتجاوز 1200 دولار، لـ15 ساعة عمل يومياً». ولم يكن ليحلم طبعاً بزيادة الراتب أو الانتقال إلى مهنة أخرى. ومع ذلك صبر، لكن عندما «فقع» مطالباً بحقوقه.. تم تسفيره «على الحارك».
يتمنى رامي أن يحصل على وظيفة في الدولة، ليس لأنها ستجعله يعيش في بحبوحة، بل لأنها ستفتح له أبواباً أخرى للرزق، أي أنه ينوي مدّ يده إلى «الحرام»، ليصنع مستقبله قبل أن «تسرقني الدنيا، ما ضل غير هالطريق، بس وينها الوظيفة».
عام كغيره من الأعوام التي ذهبت سدى، كما يشير رامي. لقد أخلص لمحبوبته أكثر من 12 عاماً أمضى نصفها بلا عمل، ولذلك يجب على التاريخ أن يضعه في مصاف عنترة ومجنون ليلى، فهذا هو عزاؤه الوحيد.
عدنان الذي يعمل في النجارة منذ ثلاثين عاما، لا يهتم بكل تلك الأمنيات، لا يبالي بالوضع الاقتصادي ولا بالخطط الخمسية أو اقتصاد السوق الاجتماعي أو التشاركية، ولا يبنى آمالا كبيرة على وعود تخفيض نسبة البطالة إلى 4% عام 2014. بات مقتنعاً بأن هذه الخطط لن تشمله. فهو لا يعرف حتى الآن ما هو المقصود باقتصاد السوق الاجتماعي.. «لا اشتراكي ولا رأسمالي.. يعني نص عَ نص.. باينتو هالاقتصاد ما رح يدبرنا شغل».
مع بداية العام الحالي، رسم عدنان في ذهنه مشاريع ضخمة، مستعينا بتحقيق «أمنية العمر»: جائزة اليانصيب الكبرى التي تقدر قيمتها بأكثر من مليون دولار، فاشترى سيارة مرسيدس، وفيلا، وسافر في رحلة سياحية إلى أوربا، وساعد أهله وأصدقاءه، وغيّر حياتهم رأساً على عقب. بيد أنه وبعد أن فاز بسعر بطاقة اليانصيب فقط، عاد ليكرر الجملة نفسها بعد كل سحب: «ما في حظ.. من وين بدها تجي لتجي.. الفقير بضل كل عمرو فقير».
هناك، في زاوية ما، يوجد من يتمنى شيئاً آخر. قليلون هم الذين يتجرأون على الحلم به، فكيف على البوح به. إنها أمنية بعيدة المنال، «تحتاج إلى عزيمة أنبياء»، كما يقول أبو علاء.
وأبو علاء موظف متقاعد، لكنه مثقف من طراز رفيع. على الأقل هكذا يعتبر نفسه. يقبع مع كتبه وصومعته الفكرية، ونادراً ما يخرج من منزله، متمنياً أن تتحقق أحلامه، لأنها ستكون الخلاص لأولئك الشباب أصحاب الأمنيات السابقة، أمثال رامي وعدنان أو «المساطيل» كما يفضّل أن يسميهم.
لماذا مساطيل؟ أليسوا شباباً من حقهم تحقيق أمنياتهم مهما كانت بسيطة؟ «لا.. ليسوا كذلك»، كما يقول أبو علاء، طالما أن هذه هي أحلامهم وأمنياتهم. لا يفكر أبو علاء إطلاقاً بالراتب أو المازوت «كما يفعل الشباب العربي»، بحسب ما يضيف. وكثيرا ما يقول إن الشباب العربي لا يفكر بالأسباب التي أوصلته إلى هذا الوضع، لأنه شباب لا يقرأ، يفكر بغرائزه قبل عقله، قائلاً وهو يشير بيده اليمنى إلى عقله ثم إلى أعضائه التناسلية: «يجب أن يسيطر هنا على هنا وليس العكس».
ما هي أمنية أبي علاء؟ يبدو أنه لا يستطيع البوح بها. لكنه يتمنى أن تتحقق قبل أن يموت، فلم يتبق من العمر الكثير. يقولها بمرارة تنم عن قنوط كاد يسيطر عليه، لكنه لن ييأس كما يؤكد، طالما أنه «يحلم بهذه الأمنية منذ 45 عاما». (دمشق)
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك