رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
حقل أحلامنا الموجّهة والسائبة
(رسم: رزان وهبي)
(رسم: رزان وهبي)
 

لا أذكر متى كتبت لأوّل مرة، دون أن يكون الأمر واجباً مدرسياً. لا أذكر ما كتبت، ولا إن كان جيداً أو سيئاً. لكنّني أذكر أنني في إحدى المرات رميت أوراقاً كثيرة دون إعادة قراءة ما بها، ومرة محوت ملفات «وورد» عن اللابتوب، دون فتحها. يصير تكدّس الكلام لا يطاق، ويصير فعل التخلي هيّناً خفيفاً. ارمِ، احذف.. كلام يذهب في الثقب الأسود، بلا تمزيق وإحراق و «جعلكة». فقط ارمِ، احذف.. لا دراما، لا دموع، مجرد حمولة زائدة.
ما يحصل بعدها هو ما يحصل دائماً. يتركني الكلام حتى موسم المطر القادم. ثم أعود «غصباً عني» وأكتب شيئاً، أنهي كتابته، لا أذكر ما كتبت، ولا إن كان جيّداً أو سيئاً. الدوامة نفسها.
في مكتب «شباب السفير»، علّق رضا قصاصة من رواية لإلياس خوري: «هزّت ميليا رأسها كأنها فهمت، لكنها لم تفهم. ثمّ اكتشفت بعد ذلك بزمن طويل أن معنى الحكي هو اللامعنى. حين تركها ذلك الرجل لسبب تجهله فهمت أن الحكي بلا معنى، وأن الناس يتكلمون كي يملأوا الفراغات التي تفصلهم عن الآخرين، ويعبئوا أرواحهم بأصوات الكلمات».
كلّما ساد صمت بين اثنين واستطال، صار يسمّى «الصمت الثقيل». وكلّما ساد الصمت الثقيل أذكر هذه الجملة. الناس يتكلمون كي يملأوا الفراغات التي تفصلهم عن الآخرين، ربّما لهذا نكتب.
عندما بدأت أكتب للجريدة انتبهت لاستحالة التخلّص من هذا الكلام. لا يمكن هنا أن أتعامل مع الأشياء بمنطق «ارمِ، احذف» لأبدأ من جديد. صار للكتابات جسم، وصار يجلس في مكانه ويكبر ويحدّق بي. اسمي مكتوب على المقال، في الورق، وعلى الموقع. والورق يُباع ويشتريه الناس، بعضهم يقرأه، بعضهم يلفّ به الخس، بعضهم يمسح به الزجاج. وأنا تسلّيني وتفرحني فكرة أحدهم يمسح الزجاج بورقة عليها مقال حاولت أن أفسر به الماء، بكل جدية. لكن يرعبني ذلك الجسم من الكلام، الذي يكبر، على قلّة المادة، ويحدّق بي، ويقول إنّه باق، وعليه اسمي، أسماؤنا.
«ليست الكتابة سوى حلم موجّه»، يقول بورخيس. وبورخيس يعرف، ويحب المكتبات.
ونحن، ماذا نفعل؟ نوجّه أحلامنا؟ من يوجّه مَن؟ وإلى أين؟
«ولا مرّة بحياتي قدرت قول اللي بقصده باللحظة اللي بدي قوله فيها، ولا مرة بوقتها، ولا مرة متل ما هي». نقول عندما ينقضي وقت القول. ونكتب حتى نداري هذا الشعور بأنّه قد فات الأوان. نكتب لنعالج ما نسميه (نصف مازحين) «مشاكل التواصل». لنلتفّ على عوائق الكلام، ونتوقّف عن احتقار أنفسنا. ونحن لا نتورّع عن عضّ ألسنتنا والتقليل من قيمة ما نفعل ونقول، والإشفاق على ذواتنا وكنس الأحلام تحت السجاد، والدعس على رغباتنا.. ونحن نعيش في «المنطقة المشتعلة» ونمارس الإنكار المزمن، يوماً بعد يوم بعد يوم. نسمع الموسيقى وندّعي أنّنا لسنا مذعورين، وحين يسعفنا الخيال، نكتب، وحين لا يسعفنا البكاء، نكتب، وحين لا نعرف متى نتكلّم ومتى نصمت، نكتب.
ونكتب لأنّنا لو لم نفعل، نضيع بأفعال تعويضية قد تكون أشد خطورة من قول الجملة الغلط في الوقت الغلط. ونتفق أنّنا «لا نعرف». لكنّنا نكتب.
نُذهل من الخفّة ونريد أن نكون أكثر خِفة، أرجوك يا الله. أقل «ختيرة»، أكثر انطلاقاً. نشعر أن كل شيء يفوتنا وقته قبل أن يحين وقته، وأن لا شيء يحصل، وأن الأشياء حين تحصل فإنها تحصل خارجنا وتبقى عند السطح. ولا نفهم لماذا يزعجنا ويؤلمنا ويربكنا ويقرصنا ما يبقى على السطح. المفروض أنّه «السطح».. لماذا إذاً يخرّبنا هكذا؟
نعود إلى «الحلم الموجّه». حلمنا «السايب». حقلنا المشترك مع الرفاق القريبين والبعيدين.
طيب، لماذا نكتب؟ ربما لنهذب الجنون، ذاك الذي فينا طبعاً، بما أنّنا فقدنا السيطرة تماماً على الجنون الذي يحصل خارجنا. ذاك الذي يقبع فوق أكتافنا، كسعدان خبيث، «يتعمشق» بنا. يترك ثقله على ظهورنا، ويمد يديه الطويلتين كل حين ليحكم خنق رقابنا، خنق الممرات الحيوية الضيقة التي يمر الهواء منها. نكتب لنتنفس ربما، ولا نعرف إن كانت محاولتنا ناجحة.
نوهم أنفسنا بأنّنا ما زلنا نفهم شيئا، ونكتب. نعيد المطالبة بحقّنا بأن تكون لنا أرواح. نذكّر أنفسنا بها ونقول إننا لسنا «مكنات».
لست «مكنة»، وأعرف أن العالم يجد الأرواح غير عملية ومماطِلة ومتطلِّبة وكثيرة الحزن والضعف، ويفضّل المكنات. يفضل الأفعال، الآن وهنا، ولا ينتظرنا لنحل الأمور مع أرواحنا. يسبقنا، يدهسنا، يهرسنا ويمشي، ونحن نكبر ببطء، بسرعة، ونكتب.. «حلمنا الموجّه» يتفلّت ويطالب بالروح أوّلاً، السحر أوّلاً.
«وإكتبلَك عَ ورقة حتّى ما قول. ما بِقدر قول»، تقول فيروز في الأغنية.
نكتب حتى نستطيع أن نقول ما لا نقول، ما لا نعرف أن نقول. لنسعف أنفسنا بأنفسنا حين لا يريد أو لا يستطيع أحد تحمّل مسؤولية إسعافنا. ويصير الأمر كالسحر، اصطفاف الرموز، تداعي الكلمات والجمل، والتراكيب البسيطة. أحب التراكيب البسيطة، وأحب فيروز لأنّها لا تضطر أن تكتب مثلنا.
لماذا نكتب؟ هي محاولاتنا الأخيرة للتواصل مع الآخر، أيّ آخر. ونُصاب بالذهول وبفرح ساذج كبير، وبخوف أكبر، عندما يقول لنا أحد إنّه أحب نصاً، ونشعر بأننا كنا جزءاً من وقته الخاص، وأن هذا أمر مهم، مع أنه قد لا يكون كذلك.
لكن حقاً، لماذا نكتب؟ نكتب لننشر مكامن ضعفنا وخوفنا على الملأ. تفرّجوا يا رفاق، هذا خوفنا المفضوح، وتبقوا اكتبوا لنا أنتم أيضاً.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك