رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
الحراك الطالبي داخل الجامعات المصرية: أين ذهب التلامذة يا عم حمزة؟
من مظاهرةٍ للطلاب في مصر (رويترز)
من مظاهرةٍ للطلاب في مصر (رويترز)
 

يعتبر الحراك الطالبي في مصر مكوّناً رئيسياً في الحياة السياسية والاجتماعية، سواء في أوقات الاحتلال أو في مواجهة الأنظمة العسكرية. مرّت الحركة الطالبية في مصر بمحطات عدة، بداية من الاحتلال الإنجليزي، مروراً بمواجهة النظام الناصري، وصولاً إلى توهجها خلال ما سثمّي بـ «انتفاضة» الخبز في كانون الثاني 1977، والتي خرج فيها الطلاب في الجامعات والشوارع، والتي سمّاها السادات «انتفاضة الحرامية».
من وقتها لم تشهد الجامعات أيّ انتخابات لاتحاد الطلاب، بعد أن قام السادات بحلّ وتجميد الاتّحاد في العام 1979. كان حمدين صباحي آخر رئيس لاتحاد طلاب، حتى قامت ثورة «25 يناير» وصار أوّل المرشحين لانتخابات رئاسة الجمهورية.
استمرّت الحركة الطالبية في ممارسة دورها السياسي والاجتماعي. وسيطرت الجماعات الإسلامية، وخصوصاً «الإخوان المسلمين»، على الجامعات بقوة خلال التسعينيات. صار الحراك الطلابي محصوراً بين الدولة والجماعات الإسلامية. لكنّ الحركة الطالبية نهضت مرة أخرى قبيل ثورة «25 يناير»، مع ظهور حركة «كفاية» ومن ثمّ «6 إبريل» والجبهة الوطنية للتغيير. سبقت ذلك محاولات من بعض الأساتذة للدفاع عن استقلال الجامعات، أبرزها حركة «9 مارس» في العام 2003. وكان الانتصار الأقوى لها عام 2010، حين أصدرت المحكمة الإدارية العليا بمجلس الدولة، حكماً يقضي بطرد الحرس الجامعي التابع لوزارة الداخلية من جميع الجامعات، وإنشاء وحدات أمن مدنية تتبع وزارة التعليم العالي لتتولى مهامها.
عند قيام الثورة كانت الحركة الطالبية في أقوى حالتها، وقدمت عدداً كبيراً من الشهداء. لكن الآن ومع تغيّر المناخ السياسي وعودته للمرحلة الصفرية. ماذا حدث للحركة الطالبية داخل الجامعات سواء الحكومية أو الخاصة؟
(١)
يروي المتخرّج من جامعة عين شمس نبيل (26 عاماً) شهادته عن الحركة الطالبية خلال السنوات التي تبعت «ثورة يناير». يرى نبيل أنّ الحراك الطالبي قبل الثورة كان محدوداً وواقعاً تحت سيطرة جماعة «الإخوان المسلمين»، إلى جانب سيطرة الأمن على الحرم الجامعي وفضّهم أيّ تجمع أو مظاهرة طالبية، سواء عبر الأمن المركزي أو «بلطجية الداخلية»، على حدّ تعبيره. بجانب الوجود القوي لجهاز أمن الدولة وتدخّله في كل صغيرة وكبيرة بدايةً من تعيين الطلاب المتفوقين بعد تخرّجهم. وصولاً لاختيار رؤساء الأقسام وتعيين الأساتذة. يكمل: «قبل الثورة، وبالتحديد في عام 2010، أطلقت الداخلية بلطجيتها من الطلاب وأبناء الأحياء للاعتداء على الأساتذة وأعضاء حركة 9 مارس، لتوزيعهم نص الحكم الخاص بطرد الحرس الجامعي».
يرى نبيل أنّ حالة القمع التي كان يفرضها نظام مبارك نظّمت ووحّدت صفوف المعارضة والحركة الطالبية ضدّه بشكل كبير. يضيف: «توحّد قسم كبير من أفراد الحركة الطالبية خلف الدكتور البرداعي بعد عودته إلى مصر».
بعد الثورة ومع تفكيك جهاز أمن الدولة، كما اعتقد البعض وقتها، شعر الطلاب ببعض الاستقلالية داخل الجامعات. ونظموا الكثير من المظاهرات والاعتصامات لتحقيق استقلالية كاملة وعزل كل رموز نظام مبارك من مناصبهم داخل الجامعة، على حدّ قوله.
يشير نبيل أن أقوى الاعتصامات بعد الثورة كان اعتصام كلية الإعلام في جامعة القاهرة، حيث اعتصم الطلاب لأيام عدة مطالبين بإقالة سامي شرف عميد الكلية، باعتباره أحد رموز نظام مبارك. ويضيف: «حاولنا المطالبة بانتخابات عادلة، سواء في اتحاد الطلاب أو اختيار عميد الكلية ورؤساء الأقسام عن طريق الانتخاب». يُعتبر نبيل أنّ أهمّ فترة لتوحّد صفوف الطلاب بعد الثورة، كانت حين استشهد الطالب محمد مصطفى ـ الشهير بـ «كاريكا»، في أحداث مجلس الوزراء. إذ خرجت المسيرات من الجامعات متّجهة إلى وزارة الدفاع للتنديد بحكم العسكر. يقول: «أعتقد أنّنا واجهنا الوحش لأول مرة من دون أن نشعر. نقف أمام وزارة الدفاع ونهتف: يسقط يسقط حكم العسكر. الأمر لا يُصدَّق، لكنّه حدث وقتها». أما الآن، وبالتحديد بعد أحداث 30 يونيو، عادت الدولة القمعية، بحسب نبيل: « الدولة استعادت السيطرة. أنهت أيّ شكلٍ من أشكال الحراك داخل الجامعات. نقدر نقول إن نظام السيسي قام بتأميم الحياة السياسية والاجتماعية وأي مظهر من مظاهر الحياة الطالبية».
يرى نبيل أن الحركة الطالبية سقطت بسهولة في قبضة السيسي نتيجة عدم تنظيمها بعد الثورة وانقسامها داخل الحياة السياسية. يقول: «السيسي قمع وسجن آلاف الشباب لأنّه يعرف جيداً أنّه لا يجب أن نذهب إلى وزارة الدفاع مرة أخرى».
(٢)
أما عن تنظيمات الحركة الطالبية داخل الجامعات الخاصة، فيحكي طارق (23 عاماً)، الطالب في الجامعة الألمانية في القاهرة، عن بداية الحراك بعد الثورة، «ظهر الحراك الطالبي في جامعتنا مرتين، وظهر تأثّره بالثورة، وإن كان البعد الإنساني غالباً. ارتبط هذا الظهور بحادثتين أليمتين. الأولى مع حادثة بورسعيد في العام 2012، والتي راح ضحيتها أحد طلابنا كريم خزام، والثانية في آذار من العام 2015 مع وفاة الطالبة يارا طارق داخل الحرم الجامعي إثر صدمها من أحد باصات الجامعة».
يجب الوضع في الاعتبار أنّ بداية تكوين اتحاد طلاب داخل الجامعة كان بعد قيام الثورة في العام 2011، والذي مرّ بمراحل عدّة أبرزها تأسيس اتحاد طلاب مستقل داخل الجامعة عام 2012 لعدم اعتراف الطلاب بالانتخابات التي أجرتها الجامعة. ثم حبس رئيس اتحاد الطلبة ونائبه بعد اعتصام الطلاب عقب وفاة يارا طارق. يقول طارق: «تمّ حبسهما بسبب اتهام الجامعة الباطل لهما بالاعتداء على رئيس الجامعة وبعض أفراد الأمن». يضيف: «سيطر التهديد على تعامل الجامعة مع الاعتصامين، وانتهيا بفصل عددٍ من الطلاب. لم يحلم الطلاب في اعتصام 2015 سوى باتحاد طلبة قوي قادر على تمثيلهم، إلى جانب معرفة ومحاسبة المتسبّب في وفاة يارا».
(٣)
توقّف الحراك داخل الجامعات في الأعوام الأخيرة. يرجع البعض ذلك للسياسات القمعية التي يمارسها النظام من خلال الجهاز الأمني داخل الجامعات، والذي اعتقل وأطلق النار على الطلاب داخل قاعات المحاضرات واقتحم بيوتهم للقبض عليهم. ربّما تحتاج الحركة الطالبية لطور جديد، تكون من خلاله قادرة على مواجهة حالة القمع داخل الجامعات، كما يرى البعض. وربّما تحتاج الجامعات لوقت أطول بكثير لتعود للطلاب مرة أخرى. وربّما يحتاج أحمد فؤاد نجم والشيخ إمام وقتاً أطول ليعودا مرّة أخرى لغناء: «رجعوا التلامذة يا عم حمزة».

(القاهرة)

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك