رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
"صارت سنة"
بيكاسو
بيكاسو
 

لم يكن ما يمنعني من الانتحار جبني فقط، كان المستقبل أيضًا. جبني بشريٌ جدًا وواضح أما عن كيف يمنع المستقبل المرء عن تحقيق شجاعته الأولى أو هربه الحقيقيِّ الأول فهذا ما تشرحه السنة التي ضحكت ضحكاتها بوجهي وبكت دموعها بعيوني. قبل سنة، سنة كاملة وعجيبة، كنت في طريق الخروج من غزة، وهذه جملة دبلوماسية تتسلل بصمتٍ مجرمٍ بين لفظتي الانعتاق والهرب. في مثل هذه الأيام بدأت تلك الرحلة إلى "المستقبل" –أو هكذا تمنيت، حملت خطواتي بصعوبة في طريق الآلام الغزيِّ الذي أعترف أنني حاولت أن أنساه، هربت من الكتابة عنه رغم أن الذاكرة والعيون المشفقة ظلت تحاصرني به. سافرت، بدأ اغترابي بعد مخاضٍ استمر ثلاثة أيام بلا نومٍ أو طعامٍ كافيين. لاحقًا كان من الصعب أن نشرح للعيون الفضولية أن الرحلة من غزة إلى تركيا يمكن أن تزيد عن ساعات معدودة أو أن العودة في الاجازة الصيفية خطوةٌ غير مضمونة، أشرح ذلك بينما أحاول باستماتةٍ الهرب من العيون الفضولية المشفقة ومن الذاكرة ومن الأصوات داخل قلبي التي تخبرني أنه ويومًا ما سنبني من حجارة كل هذه الطرق المجبولة من دموعنا، أحلامنا، لعناتنا وبل دمائنا جنتنا\قبرنا!
كان التعب يسرق وعيي وتكاد الريح إن غضبت قليلًا أن تهدمني، لم أكن أصدق، طنين أذناي يغذي صداعي بينما تأخذ الطائرة بالتحليق. القاهرة من السماء لا تشبهها في الذاكرة أو في خيالي، كانت جميلة، أجمل منها في الحقيقة ربما. طنين أذنيَّ يزداد، يصعد الصداع عرشه وعقلي لم يكن يستطيع أن يدرك كل هذه التجارب المتتالية أما قلبي فكان معلقًا على النافذة، أردت أن أظلَّ معلقًا في السماء إلى الأبد، ألَّا ألمس الأرض، أتأملها وأفرغ فاهي دهشةً وأنا أمد يديَّ محاولًا امساكها، يخو من ذلك المجنون الذي يريد أن يمد يديه ويمسك الجبال في قبرص كما لو أنها لعبة؟ كان ذلك قلبي!
وصلنا متأخرين عن موعدنا شهرين كاملين، متعبين ولا نصدق. لقد خرجنا بعد انتظارٍ يقوي اليأس على حصتنا المحدودة من أكسجين الأمل، تجاوزنا طريق الآلام، ركبت الطائرة للمرة الأولى، وصلنا! في إسطنبول كان كل شيء غريبًا، أو ولأكون صريحًا لم يكن لدي الطاقة الكافية لاستيعاب كل تلك الأشياء من حولي، استهلكتني الرحلة ودهشة الطائرة. يخو، تعال نضحك معًا عليّ، لقد خرجت أبحث عن عبيدة وعوسج تاركًا حقيبتي في داخل المطار! في الحقيقية لم يُعدني من حالتي ما بين الصحو والنوم إلا النوم قليلًا وصينية البطاطا بالدجاج المقدسة من أيدي أبو النجار، أذكرها كما ولو كانت على فمي الآن، أذكرها، تذوب وترود الروح بعد أيامٍ لم يكن بجواري فيها إلا الماء والمسليات والقليل من الجبن، ولكنها في الحقيقة أيضًا كانت عودتي الأولى لاستيعاب الأشياء ولعدم التصديق أكثر، هل أنا قد وصلت؟
وصلت، وصارت سنة كاملة على وصولي، ما عشته هنا بالتأكيد لم يكن سنةً لكنه أيضًا ليس عامًا كما تخيلت، هذه تجربة مدهشة، جميلة وصعبة أو أن كل الأساطير التي تصاحبنا كغزازوة عن كون الخروج\الوصول هو الأصعب لم تكن بتلك الدقة. في الحقيقة لا يساوي منظر الشمس إذ تكمل لجوءها الأبدي في بحر النصيرات إلا منظر الثلج بينما يستلقي بدلالٍ على قمم الجبال مقابل صكاريا، هذه فكرةٌ ما كانت لتخطر ببالي قبل سنة كاملة، أنا مندهش وأحدق في السقف الأبيض أعلى سريري باستغراب.
منذ البارحة وأنا أحدق في السقف الأبيض، هذه عادةٌ لا أعرف متى اكتسبتها وأحاول بفشلٍ الهروب منها. السقف أبيض مما يجب، أترك كل شيء بينما يتنازع الخيال والذاكرة على دفة عقلي. هذه معركة الماضي وذكرياته وهروبي منه أو لجوئي إليه مع المستقبل وخيالاته: سوداويته وأمله، وأنا ضحية كل ذلك، في منتصف الهرب ومنتصف العودة. هذا ليس صراع ندم، لا أشعر بالندم لكننا في الكثير من الأحيان لسنا سوى ضحايا "لو" والخيارات والشوق إذ يحاصرنا اليأس والتعب.
لستم تعرفون ماما ولا أصدقائي ولكنه محزنٌ أنه صارت سنة منذ لم يعد بإمكاني أن أعترض على الطعام التي تعده ماما، أو منذ صرت أشتهيه. منذ سنة لم يعد باستطاعتي أن أجلس قبالة بحر غزة، عند "الكبينة" ذات الرقم 2، متأخرًا بدقائق قليلةٍ على أسامة ومحمد وبينما ننتظر جميعًا أبو الوليد، ملك متأخري العالم، ريثما يأتي. صارت سنة منذ آخر فرصة كان بإمكاننا أن نلعب الشطرنج معًا أنا وعز الدين. في الحقيقية أنا آسفٌ لماما التي أعطت اثنين من أبنائها للمسافة، لنفسي التي يذيقها اليأس كل مدةٍ آلامًا لم تجربها قبلًا ولأصدقائي. هذا هو الإنسان: متناقض وبائس ومحاولة فهمه لا فائدة منها. لست أفهمني وتركت محاولة فعل ذلك منذ زمن؛ ما الفائدة في فهم قلبٍ لا يطيعك؟ ها ما الفائدة؟! هذا القلب الذي تفرحه هذه التجربة المدهشة، يفرح كطفلٍ كلما تعلم كلمةً جديدةً أو نجح في الحديث بشكلٍ جيد، قلبي الذي يريد أن يلون غيوم العالم الواسع، وركوب الطائرة مرَّاتٍ أخرى، يعيش مزيج الدهشة والانسحاب للداخل، محاولة النسيان والهرب للذاكرة، وكلما حاصره يأس أو حزن هرب إلى حيزه الخاص، هرب من العالم إلى الذاكرة بيد أنه ومهما كواه حزنه ما بلبث إلا أن يسألني كعادته وببساطة طفل: يخو لديَّ صديقٌ اسمه الثلج، هل تعرفه؟! وأنا باستسلامٍ استمر بإطاعته وانتظار الثلج بينما أحدق في السقف الأبيض جدًا!

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك