رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
أحلام فترة الركود
 

"خارج ذاتى

بعيدان أنا وذاكرتى

نقتفى أثر الحيوات الضائعه"

– جوزيبي أونجاريتي

 

خارج ذاتي

بعد أن أنهيت دراستي الجامعية، عملت في صيدلية لقرابة سنة كاملة. لرتابة تلك الأيام، انتبهت للزمن. لكننى لم أتخيل ما قد يحمله لي؛ لم تحدث تغييرات كثيرة في حياتي الشخصية أيامها وكُنت مُحملا بكل أحلام تلك الفترة من حياتنا، هنا في مصر، وعليه لم يكتسب الزمن هيبة تليق به في نفسي. أنهيت عملى في الصيدلية في منتصف 2012، العام الذي مثل لي عام كل البدايات، ومتأكد الآن، من أن كل البدايات تلك - على الرغم من كل الأمال والأحلام التي تأتي معها - ليست كلها بالضرورة بدايات مثالية. كل البدايات تلك تمثلت لي في أصدقاء جدد، وفتاة أحببتها، وسفر منتظر. زخم لم أكن أعرفه من قبل.

أتذكر تلك اللحظات جيدًا. أنا ووالدي وخالي الأكبر في المطار، صامتين. حاول خالي أن يكسر ثقل الصمت بكلمات لا تعني شيئا هامًا. بعد فترة من الصمت والقلق، ذكرني خالي بأن عليا التحرك الآن، نظر له والدي نظرة عتاب حقيقية، وفي اللحظة التي هممت فيها للتحرك قال: "ما تستنى شوية".

لم تسر الأمور كما يجب هناك، تعرفت على أصدقاء جدد، في الأغلب لن أقابلهم مرة أخرى، وهو لأمر مؤسف، عملى لم يكن محببًا لي، وكان متعبًا في الأشهر الأولى، فقدت تواصلي الجيد مع الأصدقاء هنا، وأصبحت وحيدًا أيضًا، لم أكن صالحًا لقصص الحب، كنت أنانيًا وغاضبًا ولا أُحتمل.

بعيدان أنا وذاكرتى

كان يومي مرهقًا؛ أستيقظ في الخامسة فجرًا، أذهب إلى مدرسة القيادة، لتعلم أصولها بعد أن فشلت أربعة مرات من قبل للحصول على رخصة القيادة. أنهى المدرسة في السابعة، أعود إلى غرفتي، أرتدي ملابسي الرسمية للعمل. على مدار 534 يوم، كان يومي كالتالي: مقابلة في الصباح مع مديري في العمل، كان لئيمًا ولم أحبه أبدًا. أنتهى من المقابلة اليومية تلك، ثم أتوجه إلى الشارع، أدور على كافة العيادات والأطباء مرورا بالصيدليات التي تقع من حولها، للترويج حول منتجات تجميلية لا فائدة منها. أعود بعد 12 ساعة كاملة في الشارع، سيرًا في بلدة لا تعرف المسافات القصيرة أبدًا. أعود منهكًا، أتحدث إليهما عبر سكايب، أصطنع إبتسامات كاذبة. ينتهي يومي في اللحظة التى ينتهي فيها تواصلنا اليومي هذا، لا أفعل شيئًا آخر سوى التفكير في هموم اليوم التالي.

لم تزرني الكوابيس قبل ليلة بعينها من ليالي ابريل 2013، ولا بعدها. رأيتهما، بدا مريضًا وبدت حزينة عليه، كان الأمر كله مشوشًا بالنسبة لي؛ بكيت، لكنني وجدت نفسي في غرفتي وحيدًا، أبعد آلاف الكيلومترات عنهما؛ فبكيت مرة أخرى. لم أكن أعلم، أن هذا الكابوس هو الحقيقة بعد سنة كاملة.

في صباح هذا الكابوس، بكيت طويلًا، ساعتين متواصلتين قبل ميعاد المدرسة. لم اعرف إنهيارا حادًا مثله من قبل. وبكيت في طريقي لمدرسة القيادة، وفي عودتي للغرفة، وفي طريقي للعمل. مشادة معتادة مع هذا المدير اللعين، بكيت مرة خامسة، توقفنا عن الجدال، وعدت إلى غرفتي ولم أعمل يومها. كان يعتقد أنني انهرت بسبب العمل، بدوت ضعيفًا أمامه، ولم أهتم حقيقةً بنظرته لي، كنت منهارًا بحق، وبدت كل الإنطباعات عني مقبولة ولا تهمني.

تلك الليلة وهذا النهار كانتا كافيتين لأن تؤكدان لي أنني أهاب المرض والموت. وأن هناك مسئولية ما تقع على عاتقي تجاة آخرين ولم أكن أعيرها أية إهتمام، جنبا إلى جنب الأحلام، وجدت نفسي أمام أزمة حقيقية. مساء، تأكدت أن أحلامى كلها لا تعني شيئا أمام هذا الخوف. قبل تلك الأيام، لم أكن أعرف هذا الخوف أبدًا.

نقتفى أثر الحيوات الضائعه

بعد عودتي، وجدت جسدا ممدد على السرير، لم يتعرف عليا بسرعة، لم يستوعب أنني هنا وأمامه إلا بعد تأكيدات والدتي أنني عدت، وأنني أمامه، على الرغم من أنه كان يعلم بعودتي منذ أيام.

عرفت بعدها رتابة أخرى، أيامًا ثقيلة. وأكثر وحدة. بصيص من الأمل تبدد في لحظة، كنت غاضبًا ولم أتمالك نفسي في تلك الأيام، كنت دنيئًا بحق، ولم أحمل لنفسي بعدها إلا الكره واللوم. وأحسست بالذنب لأمرين: قراري السفر والعودة على إختلافهما، ولدنائتي يوم سافرت ويوم غضبت. كنت أقف عاجزًا أمام ذاكرتي التي لا تخونني أبدًا، وأمام كل التواريخ اللازم عليا نسيانها، يوم المرة الأولى والثانية ويوم السفر وبداية العمل ويوم حصلت على رخصة القيادة ويوم قدت سيارة للمرة الأولى ويوم الكابوس ويوم الحادث ويوم رأيت فتاة جميلة إسمها نادية ويوم قررت ألا أستمر ويوم أنهيت عملى بالفعل ويوم عدت إلى هنا ثم يوم المرة الثالثة، يونيو والكذب.

 في تلك الأيام بالذات، كنت أقف أمام هذا الزمن الذي هزمني بكل سلاسة. غربة لم تتخطى العامين، لم تبدوا لي زمنا طويلًا، ولكن عامان كانا كافيان له ليبدل لي كل ظروف الحياة. لم يمهلنى الزمن وقتا كافيا للتحايل عليه، فجأة وإلى الأبد، تغير كل شئ. أحسست بعدها بإنعدام المسئولية تجاة نفسي، وتخلصت من كل الأحلام والمسارات المُحتملة مرة واحدة؛ كان لزامًا عليّا، أن أكون حاسمًا، وواضحًا أمام نفسي ولنفسي.

لوائح القراءة
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك