رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
مجمّع الحدث الجامعي: مقرّ ديني أو كليّات تعليمية؟
طلاب في مجمع الحدث الجامعي (أرشيف السفير)
طلاب في مجمع الحدث الجامعي (أرشيف السفير)
 

لم تخل الجامعة اللبنانيّة ـ فرع الحدث من المشاهد الدينية والحزبية الحاضرة في الأعوام السابقة كي نُفاجأ كثيراً بما شاهدناه في الشريط المصوّر المنتشر مؤخراً، الذي يُظهر عدداً كبيراً من الطلّاب "يلطمون" في كليّة العلوم. هذه المشاهد باتت جزءاً غير منفصل عن المسيرة الدراسيّة لمعظم الكليات هناك. صارت صور الشخصيات الدينية كما الحزبية "أمراً واقعاً" يصعب رفضه حتى نتجنب استخدام فعل "يستحيل".
يتخذ الطلاب من الجامعة "اللبنانيّة" منبرا لإعلان ولائهم لمرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي مثلاً، وتصير جدران الكليّات جميعها معرض صورٍ للشخصيات الحزبية والدينية وشعاراتها وللشهداء أيضاً، وتصير قاعات المحاضرات مكاناً لإقامة الاحتفالات أو لإحياء المناسبات الدينية أو إلقاء خطابات. ويستطيع الطلّاب أو بعض مجالس فروعهم إلغاء عدد من المحاضرات من أجل إحياء أحد الأعياد وإعلاء صوت "الندبيات" أو الأناشيد، فيما يمنع طلّاب الهندسة، مثلاً، من إقامة احتفال بسيط في ملعب الجامعة بحجّة إزعاج الآخرين.
تقفز مجالس الفروع فوق رفض عددٍ كبيرٍ من الطلاب لما يحصل، كما يقفزون فوق قرارات رئيسي الجامعة السابقين القاضية بمنع رفع الشعارات الدينية والسياسية في الجامعة، والتي تبتعد عن هذه المشاهد الدينية أعواماً قليلة.
يحمل روّاد هذه الاحتفالات والمناسبات والمشاركون فيها خطاباً إقصائياً وهجومياً في وجه الطلّاب الرافضين، فينتقل الموضوع من إبداء انزعاج منطقيّ من السيطرة الدينية على الصروح التعليمية، ليتعرّض هؤلاء الطلاب لكثير من الاتهامات. بمجرّد نقد الأحداث التي تنتزع من قيمة الجامعة اللبنانيّة كمكان للتعلم، تُتهم إحدى الطالبات بالانتقاص من قيمة الشهداء والشخصيات الدينية، الأمر الذي يصعب غفرانه، وهذا قد يؤدي في بعض الأحيان إلى تهديدات شخصية.
تغضّ الإدارة الطرف عن هذا الموضوع، رغم كلّ الامتعاض الذي يسبّبه فرض تحويل اللبنانية إلى باحة للاحتفالات والمناسبات الدينية. لا بل تقفُ في بعض الأحيان مدافعة عن هذه المناسبات ومشاركة الطلّاب فيها. تترافق هذه الأفعال مع حملات هجومية ودفاعية على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تكون رائدتها صفحة كليّة العلوم (كلية الشهداء)، على "فايسبوك"، والمسؤول عنها محمد فحص، الذي افتخر بالحدث الذي ظهر في الشريط المصوّر مبرراً بأنهم بعيدون عن حفلات "التعري" على الأقلّ. تتحول هذه الصفحة بجهود المسؤول عنها من صفحة لكليّة "العلوم" إلى مكان للعلوم الدينية، وليتها دينية. تصير صفحة الكليّة مكانا للتحريم والتحليل والتكفير ولإطلاق الفتاوى الشرعية، بالإضافة إلى الهجوم على كل من يعارض هذه الفتاوى. كأن الجامعة اللبنانية أصبحت ولاية دينية تابعة لدولة إسلامية، علماً أنّ الطلاب في تلك الدولة يفصلون إلى حدّ كبير بين العلم ومعتقداتهم الدينية، ويهتمون بالعمل من أجل إعلاء دولتهم على الصعيد العلمي.
صارت الجامعة مركزاً لممارسة المعتقدات الدينية والمناسبات الحزبية والاحتفال بها، عند قدومك إلى الجامعة من أحد مداخلها تستطيع أن تعلم مدى بعد هذا الصرح التعليمي الكبير عن "تعليم" أي شيء. خلال رحلة بسيطة من المدخل الجنوبي إلى المدخل الشمالي تستطيع أن تستكشف كيف تتحول باحة كلية الإدارة العامّة إلى "حسينيّة" فتجدها مليئة بالصور والأعلام والأشرطة السوداء، بالإضافة إلى شعارات حزبيّة. وتستطيع أن تدخل إلى كليّة الهندسة مثلاً لترى حبالاً تحمل صور شهداء قد تعرقل مرور الطّلاب تحتها. في هذه الكليّات كما غيرها عدد كبير من الطّلاب الذين يرفضون كلّ ما يحصل بصمت، وإن عبّر أحدهم عن رفضه، يصبح في لحظة متطاولاً على الذات الإلهية ومشجعاً على الكفر والإلحاد وغيرهما.
لا تكمن المشكلة في الأحداث التي تلحق حصول المشاهد المذكورة فقط، إنما في شلل إمكانية التغيير الذي يسببه تعاون الإدارة الصامت وغضّ الطرف من قبل الرئيس ووزير التربية اللذين يهتمان بالاعتبارات السياسية فقط. المعضلة الكبرى هي في أنّ هذه المظاهر بدأت تتجذر في قواعد التعليم والأمور الأكاديمية في الجامعة اللبنانية. أصبح ازدياد وتيرة المظاهر تلك يتماشي يدا بيد مع المناهج التعليمية، ما يزيد من غرق الجامعة اللبنانية وتخبطها في مستوى يتضرر يوماً بعد يوم ما يجعلنا نحزن لما آل إليه الوضع هناك.
لا يستطيع الطلاب المنادون بإقامة الاحتفالات الدينية والسياسية التدخل كثيراً في مناهج الاختصاصات العلمية وموادها، إلّا أنهم يقومون بطبع بعض الشعارات أو الرموز الحزبية على بعض الكتب، ويستطيعون من خلال بعض مجالس فروعهم إدخال الدين والطائفة والحزب والواسطة في تسهيل المعاملات الإدارية، أو حتى تسريب الامتحانات في بعض الكلّيات. أمّا في بعض الاختصاصات غير العلميّة حيث يمكن للمعتقدات الدينية والاعتبارات المذكورة سابقاً أن ترى طريقاً للدخول، فنرى ما نجده خارج القاعات وداخلها من صور واحتفالات و "ندبيّات" ملموسا في طريقة التعليم أو التعامل مع المنهج التعليمي لتلك الاختصاصات كالعلوم السياسية مثلاً.
وهكذا، نقفُ في معظم الأحيان عاجزين عن التعبير عن انزعاجنا مما نراه في الجامعة اللبنانية إلّا في بعض المنافذ البسيطة التي قد لا توصل ما نريد إيصاله. ولكن، كلّ ما يحصل هناك يزيد من تأكيد أهمية التعليم والصروح التعليمية والعمل على تحسين مستواها من أجل التأثير والتغيير في المجتمع على المستوى البعيد. أما في الوقت ذاته، ومرافقة مع التفكير جديّاً بفكرة العمل على التعليم في لبنان، فنعوّل على بعض المحاولات التي تقوم بها بعض المجموعات في فرع الحدث على الأقل من خلال ندوات ومحاضرات وحوارات تكسر قليلاً من موجة السيطرة الدينية والحزبية ـ الطائفية التي حولت "اللبنانية" على فترة الأعوام السابقة إلى مقر ديني حزبي يتبنى السياسة الهجومية الإقصائية.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك