رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
«شنّار» الشهداء في المخيم
أطفال يلهون في طرقات مخيم الشاطئ في غزّة (عن الإنترنت)
أطفال يلهون في طرقات مخيم الشاطئ في غزّة (عن الإنترنت)
 

عندما أدار حسن ظهره للفتية المشاغبين الذين تجمعهم لعبة الشنّار («الاستغماية» باللهجة المصرية) كل يوم، وبدأ يسكب الأعداد من فمه ببطء: «واحد، اثنان، ثلاثة، اشردوا.. خمسة»، لم يكن يعلم أنّنا سنتمنى لو أن هذه اللعبة استمرت إلى الأبد. تفرّق الأصدقاء من خلفه لاكتشاف مخابئ جديدة بين أزقة المخيم.
«...ثمانية، تسعة، عشرة». فَتح عينيه واستدار كمن يفتّش عن فريسته المشتهاة، فإذ به يلمح «الصقر» عماد، أسرع هارِبي لعبة الشنار على الإطلاق، بينما يحاول أن يخبِّئ ظله خلف «نخلة أبو أنور»، أطول نخلة في المخيم والذاكرة، يراها القادم من آخره ويأكل من رطبها كل الجيران.
أسرع إلى النخلة ليمسك بأول صيد له، لكنّه فوجئ بقطع التيار الكهربائي في غير موعده. وبينما تحتل العتمة المفاجئة عينيْه الواسعتين وبينما يسرق من أذنيه حساسيتهما صراخ الجيران عند انقطاع الكهرباء أو مجيئها بـ «هييييي»، استغل «الصقر» الفرصة وغيّر مكانه بسرعة من دون أن يلاحظ حسن، لقد نجا هذه المرة بلا شك. بالتأكيد هذه ليست مؤامرة، ولكنّها طبيعة الأشياء. مَن ذا الذي قد يُمسك الصقر؟!
لكن الحظ يومها كان يعاند بشار، هذه المرة كان أول من كشف حسن مكانهم، أي نعم لا أحد كالصقر، ولكن بشار كان أبطأ من العادة، قدمه التي كسرتها له كرة قدم الشوارع في المخيم خانته ببشاعة، وسقط باكراً أمام عيون حسن المتيقظة.

***

صباح اليوم التالي بينما كان أشقياء لعبة الشنّار يتجهزون في طابور الصباح للصف الثامن في مدرسة الفاخورة باشرت الطائرات الإسرائيلية قصفها على قطاع غزة لتعلن بدء حربٍ استمرّت 22 يوماً لا يمكن اقتلاعها من الذاكرة. لم يخرج الأصدقاء من بيوتهم خلال الأسبوع الأول خوفاً من القصف، اشتاقوا للعبتهم المفضلة. «متى ستنتهي الحرب؟»، ظلٌّوا يسألون بتذمرٍ ورغبةٍ في أن تقلِّب أقدامهم شوارع المخيم. الجلوس في البيت مملّ والحرب مخيفة وهم كانوا يحاربون سأم السلم بلعبة الشنار والآن يودون لو يخفّفون خوف الحرب اللعين بها. إنّها الحرب ولا متنفس إلا ساحة الحارة والشنار ولقاء الأصدقاء.
اتفقوا على الالتقاء عصر يوم الثلاثاء 6 كانون الثاني 2009 للاطمئنان على أحوال بعضهم البعض ولاستئناف اللعب، لكن هذه المرة تحت القصف.
اختار الأصدقاء الساحة الفارغة أمام المدرسة والمكتظة بالنازحين ليلعبوا، محتمين باستحالة استهدافها من الاحتلال، حسب ظنهم. اشترط مصطفى عليهم أن يكون عقاب مفسد اللعبة مضاعفاً: «لو سمعتوا صوت قصف ما حدا يصرخ عشان ما تنكشف الأماكن وخلونا نخلص اللعبة ع خير قبل ما تغطس الشمس في البحر». أجابه عماد بحسم: «أصلاً من وقتيش احنا بنخاف من صوت القصف؟ صرلنا أسبوع تعودنا، يلا أبدوا اللعبة».
هذه المرة كان الحظ يعاند بشار أيضاً، لقد وقعت القرعة عليه ليغمض عينيه ويبدأ بالعدّ. لكن وبينما تفرق الطلاب هاربين كان جيش الاحتلال قد أصدر أمراً بتفريقهم إلى الأبد وسرقة لعبة الشنّار منهم مطلقاً الصواريخ من طائرات الاستطلاع في السماء، ومن المدفعية المتمركزة شرق المخيم، والزوارق الحربية في عرض البحر غربي المخيم في وقتٍ واحد.
ابتلعت حمرة الدم والخوف ساحة المدرسة، صعد ثلاثة وأربعون شهيدًا من أهل الفاخورة والنازحين إليها، وأكمل بشار، الذي يعانده الحظ، إغماض عينيه إلى الأبد، واستمر اختباء عماد، حسن، مصطفى، عاهد، بشير ومحمد فصاروا شهداء. هذه هي الشنار الأبدي التي خصّهم الموت بها، لعبوا ودرسوا سوية. استشهدوا معاً وكانت جنازتهم واحدة، بل وتحولت الساحة إلى ميدان تتوسطه خارطة فلسطين نقشت عليها أسماؤهم يراها كل من يزور «حارة الفاخورة».

***

في زمنٍ آخر وبعد ست سنوات من المجزرة وفي مواجهة أخرى مع الموت، الموت الذي لا يتوقف ولا ينتهي ولا يغمض عينيه، كان شجعان آخرون يسكنون «حارة الفاخورة» في العشرينات من أعمارهم التي تشابهت بأعمار أشقياء الشنار، بل وحملوا أسماء تشبه أسماءهم وفي إكمالٍ لحتمية الثأر توزعوا فريقين وانطلقوا من ساحة المخيم يلاعبون عدوهم، والموت نفسه، لعبة تشبه الشنار، لكنّهم هذه المرة جميعاً سيبحثون عن عدوهم المختبئ.
تسلل بشير ومحمد وعبد الرحمن من نفق أرضي إلى «موقع الـ 16 العسكري الإسرائيلي»، شمال شرق المخيم، من حيث قصفت المدفعية مدرستهم قبل ستة أعوام. خاض بشار وعاهد وإبراهيم عباب البحر، داسوا على الموت في موقع «زيكيم» العسكري غرب المخيم حيث الزوارق التي قصفت المدرسة. اقتحم الفريقان موقعين للاحتلال وأطلقوا رصاصهم وقنابلهم في مرمى الجنود واستشهدوا على أرض حلموا كثيراً بزيارتها. هذه المرة لا اختباء في شنّارهم، وجثامينهم المحتجزة إلى الآن في انتظار موعد قريب ليشيّعوا فيه من ساحة الفاخورة بعد أن كانوا أوفياء لعهد أصدقائهم. لا أحد بإمكانه أن يختبئ من شباب المخيم إذا تركوا الاختباء ولاحقوا عدوهم.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك