رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
محمد فوزي... "تعب الهوى قلبي"
فوزي مع عوده
فوزي مع عوده
 

اعتدنا في أشهر الصيف أن نتكدّس كأوراق الطباعة في مسطحات خضراء على أطراف مدينة طنطا نلعب كرة القدم. نستأجر الملعب، وندفع خمسة جنيهات مقابل الساعة الواحدة. ومع هذيان الأهداف الضائعة نجلس على أحد المقاعد الخشبيّة، وندندن معاً في شجن: «فايت ولا همّه/ ويرنّ خلخاله/ وجريت ورا عمه/ وبوست إيد خاله». ثم نقول في نفس واحد: «الله يرحمك يا فوزي يا جميل».
في بغته يقول أحدهم: «حالته الصحية ساءت بعد قرار تأميم شركته مصرفون». بينما أنظر في شغف نحو الكرة التي تتدحرج على الأرض، لكنّها في اللحظة الأخيرة تنحرف عن مسار الهدف.
(1)
ولد محمد فوزي عام 1922 في قرية كفر أبو جندي بالقرب من طنطا. وكان يميل في صغره إلى الغناء، ولعب كرة القدم. وخلال سنواته الأولى تمّكن من تحويل فريق كرة القدم، الذي كان يلعب معه، إلى فريق غنائي. وقد تعلّم الموسيقى تدريجياً على يدّ عسكري مطافي! ومع الوقت انطلقت شهرة ذلك الشاب النحيل إلى المحافظات المجاورة. وفي اللحظة الفارقة ينشد في مدرسة «شبين الكوم»، ويتعرّف على مصطفى العقاد الذي ساعده في دخول معهد الموسيقى العربية، وتبدأ رحلة فنية طويلة بين الصالات، والسينما، والإذاعة، والإنتاج الموسيقي.
طالما نظرت إلى فوزي بأن هناك قاسماً مشتركاً يجمعنا: رائحة الأماكن، والكراسي الخشبيّة بالقُرب من مسجد «السيد البدوي»، وبساطة الحياة اليومية. أقولها في سري: «فوزي بسيط عبقري، لكنها البساطة الممتنعة». لقد صار صوته بطاقة للخفّة، والشجن، وأيام الطفولة الخالية.
(2)
مَن كان يدري يوماً أن الفنان الذي ملأت أغانيه الشوارع، سيأتي عليه اليوم الذي تحرمه الإذاعة من أن يسمعه الجمهور؟ نعم لقد قال فوزي (1953): «كان الأجر في مبدأ الأمر هو سبب الاختلاف بيني وبين الإذاعة، وقد قبلتْ أخيراً الأجر المتواضع الذي عرضته عليّ، وجددنا عدد إذاعتي ثم ماذا حدث بعد ذلك؟ نامت الإذاعة. فهل تريد منيّ أن أغني في الإذاعة بالقوة؟!». كانت سياسات قاسية اتبعتها الإذاعة المصرية حينها، ويبدو أنه لم ينجُ أحد بسهولة.
أحب فوزي مصر على طريقته. لم يغنِّ لأحد لكنه غنّى لها «بلدي أحببتك يا بلدي». هكذا استطاع أن يقشر طبقة الحزن السميكة فوق حيطان خسائرنا. لكن ذلك الصوت الفتيّ تسرب من حياتنا تدريجياً حتى انقطع بالضربة القاضية. لقد أسس شركته «مصرفون» (30 يوليه 1958) التي تحوّلت في ما بعد إلى «صوت القاهرة» بعد قرار التأميم. كان محاولة جادة لتوفير العملة الصعبة، وإتاحة إنتاج أسطوانة محلية بسعر رخيص (35 قرشاً) بالإضافة إلى استخدام مواد غير قابلة للكسر. ويُمكن التسجيل كذلك على وجهي الأسطوانة، وكانت أم كلثوم أول مَن وقّع معها. وفي أحد الأيام استيقظ فوزي ليجد حاله مديراً لشركة أسّسها بنفسه مقابل مبلغ لا يتجاوز 100 جنيه شهرياً. لماذا سقطت فأس التأميم فوق رأسك يا فوزي؟
لقد تدهورت صحته تدريجياً، ولم يستطع جسده الضعيف أن يتحمّل النتيجة فسقط الفارس من على حصانه الخشبيّ (1966).
(3)
في طفولتي كانت أغنيات فوزي من تسلياتي اليومية. إنها البوابة الأولى في طفولة كل مصري. انطبعت تلك الأغنيات بخفة في وعينا الجمعي. لقد فتّش بنهم عن ثقافة الأطفال في كل مكان، وكانت من ضمن عوائقه عدم إتقان لغات البلدان الاشتراكية. ولكن ذلك العقل المتّقد وجد ضالته في إحدى الأسطوانات الألمانية، استمع إلى بكاء طفل، سجلّه بمفرده، وبدأ عملية المونتاج. تسرّبت الأغنية إلى أوردتنا، ومعها بدأت بهجة الطفولة: «ماما زمانها جاية/ جاية بعد شوية/ جايبة لعب وحاجات».
من فترة لم أزر طنطا، لكنّي أتذكّر فوزي باستمرار. مر على رحيله 50 عاماً، ومازالت أغنياته حاضرة بنضارة دائمة. كان ينظر بنهم إلى بساطة الألحان وتطورها، إلى صياغة موسيقيّة تحفظها الأجيال اللاحقة. لقد أبكانا وأسعدنا في آن.
(4)
كانت خفة ظلّه حاضرة في أعماله الموسيقية والسينمائية. وأتذكر جيداً كيف كنّا نتراقص على إيقاع لحنه «يا مصطفى يا مصطفى» الذي غنّاه برونو موري شقيق داليدا ومن ثم بوب عزام. يحكي فوزي بشغف عن اللحن في "المصور": كان يعمل في الإسكندرية منذ عشرين عاماً في كازينو مونت كارلو. وقابلته فتاة يونانية كانت تغني بالفرنسية، وطلبت منه أن يصنع لحناً فرانكو آراب لكي تغنيه، فوضع لها اللحن، ثم بحث عن كلام يناسبه، واستمع إليه وهو يضعه خليل المصري، وهو موسيقي إسكندراني قديم. وبينما هو يدندن مع فوزي قال: يا مصطفى يا مصطفى أنا أحبك يا مصطفى. ثم طلب من فوزي أن ينتظر حتى يحضر شقيقه الصغير، وكان من هواة كتابة الزجل والشعر، ليضع له بقيّة الأغنية. وفي اليوم التالي استمع سعيد المصري شقيق خليل الأصغر إلى اللحن، وكتب بقيّة الكلمات. ووقفت هيلدا كل ليلة تقدّم الأغنية في الكاباريهات التي تعمل بها!».
إن الحكايات عن فوزي لا تنتهي، وتلك السيرة التي انتهت بمأساة ستبقى واحدة من جروحنا المفتوحة.


(القاهرة)

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك