رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
المعرفة إنقاذ للشعوب أم لهلاكها ؟ في ضوء الثورات العربية .
خروج الشباب العربي للتعبير عن سخطه من الأنظمة السياسية مطالباً بتغييرها . " من الإنترنت "
خروج الشباب العربي للتعبير عن سخطه من الأنظمة السياسية مطالباً بتغييرها . " من الإنترنت "
 

"يا كميل؛ إن لكل حركة تحتاج فيها الى معرفة"  الامام علي ابن أبي طالب، عليه السلام يؤكد لصاحبه المقرّب؛ كميل ابن زياد، حاجة الانسان الى المعرفة باستمرار، ما دامت حاجته الى الحركة .

المشكلة الحقيقية التي تعاني منها المجتمعات العربية، هي أن الجميع متفق على التغيير للوصول إلى سبل الحياة الكريمة والحرية وإقتلاع الأنظمة الديكتاتورية من جذورها، وأن جميع الأطراف بما فيهم الأنظمة تنادي أيضاً بالقضاء على الإرهاب المتفشي في البلاد العربية، بمعنى أن الجميع مدرك لما يحدث، وأن الجميع يحمل الفكر الاستقرائي للأحداث الواقعة فعلياً، ولربما كانت هناك الكثير من المحاولات كان أخرها ثورات الربيع العربي في بعض الدول العربية التي أصبحت في نهاية المطاف صراعات طائفية وطبقية وسياسية أضفى عليها البعض طابع العسكرة، خرجت الشعوب بإيمان عاطفي بأنها تريد التغيير لتحسين الأوضاع المعيشية والإنسانية التي يعانون من تقلصها، المشكلة ليست في إدراكهم الجمعي بأنهم يعانون من مشاكل، بل بأن لكل شخص هدف ولكل شخص رؤية داخلية يريد الوصول إليها، حتى الأحزاب المعارضة كان لها دور في تقسيم أهداف الثورات إلى مسميات صعدت على ظهر القافية .
الإيمان العاطفي بضرورة التغيير ليس طريقاً سليماً في غياب المعرفة، والسبب يعود لغياب منظومة التعليم والثقافة والقراءة في المجتمعات العربية الذي جعل منها مجتمعات فارغة فكرياً، فإن الشخص الذي يمتلك المعرفة هو القادر على التغيير الإيجابي بطرق ديمقراطية سليمة فاعلة بعيداً عن الأفعال الطائشة والمناداة بمفاهيم تضر بالمجتمع أكثر مما تنفعه، الإنسان الذي يمتلك المعرفة ويعي ما يريد ويشعر بمشاكل المجتمع ويعرف ما هو التغيير المطلوب في مجتمعه، وما هي الطرق التي يجب إتباعها في عملية التغيير، هو الذي يقود المجتمع إلى المسار الصحيح، فلا يعقل أن ينادي جاهل بالتغيير، لأنه بالضرورة سيأخذ المجتمع والأنظمة المعمول بها في الدولة إلى سياسات التجهيل الساكنة في عقله، في مجتمعاتنا العربية لا توجد ثقافة القراءة، حتى منظومة التعليم هي منظومة تلقين تخرّج أصناماً غير قادرين على التفاعل مع المجتمع والتأثير به إيجابياً، كل هذه تشير إلى العبثية التي إتسمت بها الثورات في الوقت الأخير، بمعنى أن الشعب خرج للمناداة بالتغيير والديمقراطية وحرية الرأي، ولكنه في ذات الوقت هاجم المباني الحكومية وحرقها، وإقتحم الفنادق والمتاحف، وأثار الشغب في كل الشوارع، وأقلق الناس في بيوتها، ووصل الأمر إلى التعدي على الممتلكات العامة والخاصة، ليست هذه سياسة تغيير، ولا حتى تعبير إيجابي سليم عن إحتياجات المواطنين .
كما أن هنالك غياب واضح لمؤسسة القانون في الدول العربية، فأغلب المواطنين يجهلون بقوانين الدولة المعمول بها، ويجهلون ما هية حقوقهم وواجباتهم، وبالتالي صار هناك فجوة وهوة بين ما يريده المواطن من التغيير، وبين ما يسعى إليه مسبقاً بإستخدام وسيلة التغيير، في بعض الدول العربية بعد سقوط الأنظمة العربية، نادى البعض عبر وسائل الإعلام ،بفصل موظفون يتبعون للنظام السابق، وإعتقال أشخاص ينتمون إلى الحزب الذي كان يحكم مسبقاً، عدم معرفة الإنسان بالقوانين التي تحكمه تجعل منه عبثياً في ممارسته داخل مجتمعه، كما أن بعض الأحزاب الدينية نادت بمسميات قديمة بثتها إبان الثورات العربية لإرجاع المجتمعات العربية إلى الخلف لا أن تكون هذه الثورة سبيل الناس للتقدم والنهوض والرقي .
وبعد متابعة الأحداث الأخيرة في الدول العربية، لا يمكن القول بأن الشعوب العربية هي شعوب خاملة، لا فائدة منها، بل كان السبب الحقيقي من باب الطرح الموضوعي، هو أن هذه الأنظمة كانت تمارس القمع ضد كل من يخالفها، ضد الإسلاميين بالتحديد واليساريين في بعض الأحيان، هذا الذي خلق إرهاباً مضاداً ضد هذه الأنظمة، وكانت هنالك سياسية ممنهجة لإضفاء مؤثرات خارجية طائفية على هؤلاء الأشخاص ليحملوا في عقولهم سياسة الإنتقام من الجميع، حتى من المجتمع نفسه .
وإن كنا نتساءل عن المعرفة التي نطمح إليها يجب أن نلجأ إلى مصادر معرفية تضمن سلامة المستقبل وتخلو من أي تضليل وهذا ممكن من خلال العمل على تشييد المكتبات والمعارض وتفعيل دور المثقف في المجتمع والإهتمام بفاعلية النظام الإجتماعي .
كما  نحتاج إلى منظومة تعليم رائدة في الدول العربية، ترقى بالمجتمع دون التأثير عليه سلباً، نحتاج منظومة أمنية تمنع الإعتقال على أسباب سياسية وطائفية، نحتاج إلى دولة القانون، لا دولة القمع والإقصاء للآخرين، كما يجب أن يكون هنالك دور لوزارات الثقافة والفنون، ومؤسسات المجتمع المدني، في تثقيف العامة وتعريفهم بما يجب أن يكونوا عليه، وبما يجب أن ينتهوا عنه، من خلال خلق ثقافة تحترم الآخر وتتقبل وجوده أي كان إنتماءه الديني والسياسي، وتكريس مفهوم المواطنة الذي بات في عداد الموتى في كل الدول العربية .
لذلك إن إمتلاك المعرفة عنصر أساسي في عملية التغيير للوصول إلى الوعي ومن ثم إلى التأثير الفعلي .

لوائح القراءة
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك