رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
حكايات ليست عن انقطاعات الكهرباء: سمير
(تصميم: حسين ناصر الدين)
(تصميم: حسين ناصر الدين)
 

وقعت أحداث القصة التي ستقرأونها اليوم قبل أكثر من عام. ربّما سمعتم قصصاً تتقاطع معها في بعض التفاصيل، لكنّ الأكيد أنّكم لم تسمعوا مثلها من قبل. قادتني آنذاك سلسلة من المصادفات الغريبة إلى شخصيّاتها وعرّفتني عليهم. لماذا أرويها اليوم؟ لأنّ وقائع مماثلة حصلت معي مؤخّراً، لكنّني، وبسبب معرفتي بالحكاية القديمة، نجوت!
أوك، لا تذهبوا بتفكيركم بعيداً. ليست حكاية عن الأمير الوسيم الذي حاول أعداؤه في القصر إطاحته. وهي ليست حكاية عن الجنّ والأشباح أيضاً، لذا لا حاجة للخوف أو الهلع. سأحكي لكم عن الصراف الآلي. نعم، الـ "كاش ماشين"، ماكينة سحب النقود، الـ "أي.تي.ام.".
كان صوت بكاء خفيف ينبعث من أحد المكاتب في الطابق. صرت أقف قرب الأبواب وأحاول العثور على مصدر الصوت. حسناً إنّها واحدة من زميلاتي. أدخل وأحاول تهدئتها، أسألها عن سبب بكائها. تمسح بالمحرمة الكحل الذي فسد حول عينيها. "ما بدي يصير فيي متل سمير"، قالت. "مين سمير؟". تمخّطت. "الماكينة بلعت المصاري قبل ما آخدن وحسمتن من حسابي. وإيه دقيت ع البنك، قبل ما تقلي. بس خيفانة يصير فيي متل سمير". بدأ يدوخني هذا الاسم، "مين سمير؟". لم تردّ عليّ. استدارت نحو شاشة الكومبيوتر وبدأ تكتب بعصبيّة. ثم قامت. "أنا رايحة ع البنك. كلّ ما يحولوني عند حدا، بتطلعلي فيروز، وما حدا بيرد". أشارت إلى شاشة الكومبيوتر، "شوف مين سمير". ثمّ ركضت إلى المصعد.
"العدالة لسمير خطّار". صور لرجلٍ تجاوز الخمسين، هيئته عادية وملابسه عادية أيضاً. لديه كرشٌ بارز قليلاً. صور لبطاقاتٍ بنكية وشيكات وفواتير. دعوات لتحركات وتظاهرات في وجه حيتان المال. آخر تحديثٍ لهذه المدوّنة كان قبل عشرة أعوام، وأوّل تدوينة كانت قبل 12 عاماً. صاحب المدوّنة يدعى x، دون أيّ معلومةٍ إضافية. رجعت إلى التدوينة الأولى في العام 2004، وبدأت بالقراءة.
"استيقظ سمير خطّار صباح اليوم، على إثر أحلام سادها الاضطراب، ووجد أنّ أوشاماً على شكل عملات من فئة الخمسين ألفا والمئة ألف ليرة بدأت بالظهور على كفّه الأيمن. كانت ثلاثة أشهر قد مرّت على اليوم الذي ابتلع فيه الصراف الآلي ثلاثمئة ألف ليرة من حسابه، بسبب انقطاع الكهرباء عن الآلة أثناء سحبه للمال. وما زالت المشكلة حتّى اليوم دون حلّ بسبب تلكؤ بنك ...".
أشعر أنّني قرأت هذه الجملة في مكانٍ ما. تشبه افتتاحية رواية "التحوّل" لكافكا. البنك المذكور هو البنك نفسه الذي أتعامل معه. لكن، أوشام على شكل عملات؟ هاها.
أواصل القراءة. هناك صورة للسيد سمير يبدو فيها أنّ الأوشام بدأت تنتشر على قدميه أيضاً. غريب. بعد تدوينات عدَّة تحوي تفاصيل عن الحادثة، من الساعة التي استيقظ فيها سمير في ذلك اليوم ودخوله الحمام، وصولاً إلى زيارته للبنك وإجابة مسؤول خدمة الزبائن الدائمة بأنّ المشكلة قيد الحل، أصل إلى تدوينة بعنوان: "مقابلة مع بابا". تحوي فيديو صُوِّر بكاميرا هاتف، يظهر فيها سمير لوحده مِن دون مَن يُجري المقابلة، وقد بدأت الأوشام تظهر على وجهه. يبدو كما لو أنّه لم يحلق ذقنه منذ فترة، وأنّ أزرار قميصه سويّت على عجل.
- "بابا، خبرنا شو صار معك بقضية الـ300 ألف ليرة اللي بلعتهم الماكينة؟".
- "تعبت من المشوار كل يوم ع البنك. صرت دقلن. ما بيطلعلي غير فيروز، نغمة انتظار. نطرتك أنا، ندهتك أنا، رسمتك على المشاوير. يا هم العمر، يا هم الحمار، يا حمار. فيروز، فيروز. هلكت. دورت الراديو بالسيارة من كم يوم. طلعتلي فيروز. وقفت بنص الشارع وخلعت الراديو. ارحموني بقى...".
يبدأ الرجل باللهاث. يبدو على وشك الإصابة بنوبة قلبية. يرمي المُصوِّر الهاتف على الكنبة. تصير الشاشة سوداء.
أواصل القراءة، تدوينة تلو أخرى. تعود زميلتي. أسألها عمّا حصل معها. "قالولي تعي بكرا. اليوم ما عاد في وقت". تبدو أهدأ قليلاً. أسألها من أين تعرف سمير خطار. "كان جارنا".
قرأت قرابة 500 تدوينة حتّى الآن، بعضها قصيرٌ جدّاً وبعضها طويل. رسائل، شكاوى، مناشدات، صور ومستندات. "أناشدك يا سيادة الرئيس أن تتدخّل لحلّ مشكلتي. أطرق بابك لأنّني أعلم أنّك لا تردّ أحداً...". "أنا، المدعو سمير خطّار، مضى عام ونصف على اليوم الذي ابتلع فيه الصراف الآلي ثلاثمئة ألف ليرة من حسابي. قدمت اعتراضاً تلو اعتراض دون أن أحصل على جواب...". "هناك خطأ في السيتسم، نعمل على حلّه. بليز مستر خطار بدّك تصبر شوي".
صرت في منتصف العام 2005، وآخر تدوينة نُشرت في الشهر الأوّل من العام 2006. لا جديد يُذكر بالنسبة للقضية، لكنّ جسد سمير بدا مرعباً. صارت بشرته داكنة، شديدة السواد، بفعل الأوشام التي تتراكم عليها، من رأسه إلى أخمص قدميه. مؤخّرته لم تسلم أيضاً من الخمسين ألفا والمئة ألف وحتّى العشرين ألفا.
أصل إلى كعب الصفحة الأولى للمدوّنة. "دخلت مع بابا إلى البنك اليوم. شتمنا الأمن ورفضنا الامتثال لأوامرهم بالوقوف. وقف بابا أمام المدير: ما عرفتني؟ هزّ الأخير رأسه نافياً. أنا الحمار. مستغرب؟ أنا الحمار. هاهاها. الحمار. بدكن تردوا المصاري؟ قفز إلى المكتب وبدأ يُخرج من جيوبه أموال لعبة المونوبولي ويرميها في الهواء. ما عرفتني؟ الحمار. صُدم المدير. حتّى أنا لم أكن أتوقع من بابا أن يفعل ذلك. سحب الرجل من جيبه مئتي دولار وأعطاهم لوالدي، الذي خرج تاركاً إياه مذهولاً".
"حُلّت وأخيراً"، أقول لنفسي. أضحك لا إرادياً. لم يُنشر بعد هذه التدوينة سوى واحدة. "اختفى بابا منذ ذلك اليوم. نشرت هذه التدوينة بعد الظهر، لكنّه لم يظهر في المساء، ولا في المساء الذي تلاه، ولا في الأيّام اللاحقة. دمّر هذا البنك حياة والدي. خلال هذه الأشهر الثلاثة سمعت أخباراً عن رجلٍ جسده مليءٌ بالأرقام في شوارع المدينة. وقامت إحدى الجرائد بنشر خبرٍ عن رجل يثير فزع الناس ليلاً في شارع الحمرا. لكنّني لم أتمكن من الوصول إليه. الرجاء ممّن يرى رجلاً مشابهاً للذي في الصورة الاتّصال بي على هذا الرقم...".
لحسن حظّ زميلتي أنّ أحد أقربائها يعمل في البنك، إذ حُلّت مشكلتها سريعاً. وسافرت هي بعد أشهر عدَّة لإكمال دراستها في الخارج. قبل شهرٍ تقريباً، قبل الغروب بقليل، انقطعت الكهرباء عن الماكينة وأنا أسحب منها. اتّصلت بالبنك، فردّت عليّ فيروز: "نطرتك أنا، ندهتك أنا...". أغلقت الخط. تفحّصت يديّ، قدميّ، رقبتي. لا وشوم. في اليوم التالي أفقت باكراً جدّاً وذهبت إلى البنك. لم أعر اهتماماً للموظفين الذين كانوا يسألونني عمّا أريده. طرقت باب المدير ودخلت، "مرحبا، معك الحمار. عرفتني؟".

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2018 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك