رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
كرة القدم الشعبية: جمهور وميكروفون وأحلام مستغانمي
الكرة بين "غندوريان" و"نيمار" (أليسار غندور)
الكرة بين "غندوريان" و"نيمار" (أليسار غندور)
 

أحمل كلّ أسئلتي وأسير متّجهاً إلى الهدف. الهواجس الفلسفية تتجمّع لتخرج على شكل كلمات، كلمات ليست كمصطلحات دكتور في جامعة أو واعظ في مسجد. فالهدف هنا ليس مكاناً لمحاولة البحث عن أجوبة شافية. الهدف هنا هو ملعب كرة القدم في النبطية الفوقا، أمّا مهمتي فهي التعليق على الدورات الشعبية التي تُقام فيها.
تتحرّك الكرة مع الكلمات. اللاعب علي غندور ألقبه بـ "زلاتان" فهو طويل القامة، عصبي، يلعب الكرة بطريقة التايكواندو. كلّما سمّيته باسم النجم السويدي يمشي في الملعب كأنّه في أوروبا بأوشام كثيفة ومعجبين كُثر. أما حمادة قبيسي، فقد حدّثني في أوّل لقاء بيننا عن غرفته المليئة بصور رجل واحد، هو كريستيانو رونالدو. يمتلك والده محل "إكسبريس" في زبدين يسلّمه عند كلّ مباراة لزوجته ويذهب لتشجيع ابنه. بدايةً لم أطلق عليه أيّ اسمٍ لأنّه لا يشبه إلا نفسه: مهاري، وسريع، ومشاكس. لكن وبسبب إصراره صرت أسمّيه "كريستيانو". محمد طفيلي، ألقّبه بسبارتاكوس. ينزل إلى الملعب كأنّه شاهد فيلم "300" قبل المباراة مباشرة. يلعب كمدافع وكمهاجم وكصانع ألعاب. فيما ألقّب حبيب غندور بـ "حبيب غندوريان" على وزن المهاجم وارطان غازاريان، خاصةً أنّه سبق وأن لعب مع نادي "الهومنمن". في يوم المباراة تغلق والدته محلّها وسط الضيعة وتأتي لتشجعيه. تحمل أم حبيب أفكاراً تحرّرية وتدافع عن حقوق المرأة. تأتي إلى المدرجات مصطحبةً معها الفتيات، ويشكل حضورها مع كتيبتها إلى الملعب "أوكسجيناً" هامّاً، فهي تتفوّق على الذكور في التشجيع. أما أبو حبيب فهو مشجع أصيل لنادي "النجمة" وإداري سابق في نادي "التضامن نبطية". لا يجلس على المدرجات بل يقف بالقرب من مرمى الفريق الخصم حاملاً سيجارته الـ "سيدرس".
بينما ينتظر المدرّب "زوزو" جمّول كل صيف قدوم اللاعب إبراهيم الحاج أحمد ليحرس مرماه. إبراهيم، المعروف بهيما، فينادى باسم الحارس الألماني "نوير"، فهو مقاتل أشقر يلعب كحارس مرمى، وكمدافع إن لم تسعفه يداه. لا تحب والدة هيما كرة قدم، فهي تقضي الوقت بغسل ثيابه المتّسخة بالرمل بلا فائدة، لكنّ ابنها يُمتع جمهوره، وخاصة "الجنس اللطيف"، بتصدّياته وتسريحته الجذابة. من جهة أخرى فإنّ والده جعفر مشجعٌ كروي من الطراز الرفيع، فهو مواظب على شراء الجريدة لمتابعة الأخبار الرياضية، وهو "نجماوي" عتيق أيضاً. كانت بطاريات "ريوفاك" تصاحبه دائماً مع الراديو ليتمكن من متابعة المباريات في حال انقطاع الكهرباء.
أما عائلة حدرج فلها تاريخها مع كرة القدم. هي عائلة منتجة للمدافعين الشرسين، عائلة ايطالية بامتياز. ابنها مازن هو "مالديني الضيعة" وشقيقه علي هو "غاتوزو الحارة". يأتي جميع أفراد العائلة إلى الملعب بفان الوالد أبو محمد، كأنّهم ذاهبون إلى عرس واحدٍ منهم.
لآل بيومي "نكهتم الخاصة"، فهم راقصو السامبا في النبطية الفوقا. ألقب علي بـ "فابيو" وحيدر بـ "نيمار ". ملامحهم برازيلية، اللون الأسمر والشعر المجعّد. يملك الشقيقان أحلاماً تعبر الأماكن وتنطلق بالكرة الشعبية إلى أقصى القمم.
تبدو كرة القدم أشبه بـ "كزاناكس" شعبي مجاني للجميع. عندما يسجل المهاجم هدفاً حاسماً لفريقه ينتفض الجمهور بأكمله. يجتاح المشجعون الملعب، ويعانق القريب الغريب. في تلك اللحظة، عندما أكرّر كلمة "غول"، وبالرغم من قوّة صوتي مع جودة مكبرات الصوت، يعلو صوت أم المهاجم فوق صوتي. في تلك اللحظة تحديداً يبدو ملعب كرة القدم كمكانٍ "خلاصي" لجميع مَن فيه.
تشكّل فترة الاستراحة بين الشوطين فرجاً كبيراً، ليس للّاعبين أو للجمهور أو لأحد المتفرّجين الذي ينتظر دخول الحمام، بل للأطفال. ترى في الملعب خمسة عشر طفلاً باسم ميسي، وعشرة باسم كريستيانو. لم يشاهد هؤلاء الأطفال الكابتن ماجد أو رابح، بل ريال مدريد وبرشلونة. جميع هؤلاء الأطفال مهاجمون، لا يوجد بينهم حارس مرمى واحد، فالكل يريد تسجيل الأهداف.
في حال امتدت المباريات إلى ضيع مجاورة تتحرّك الآليات لنقل الجمهور. أبرز هذه الآليات هو "بيك - أب" أبو علي برجاوي. الـ "بيك - أب" الذي يشحن به أثاث المنازل والحطب يتحوّل إلى آلية تشبه الباصات المفتوحة التي تنقل اللاعبين المحتفلين بالفوز. يحمل الجمهور فيه الزمامير والدربكة والطبل ويسير مع كل فوز محتفلاً. هنا ترى التعطش للفرح. مهما كان الفوز بسيطاً فإنّ الاحتفال كبير. ولو شارك سيغموند فرويد شخصياً في تلك المسيرة الجماهيرية سيتوقّف عن تحليل النفس البشرية ويدخل في حالة اللاوعي الجمعي محتفلاً.
تشكّل الكرة الشعبية مسرحاً لأحلام اللاعبين والجمهور ولي أنا. أحلم بأن انتقل كمعلق إلى الشاشة، ويدعم طموحي رأيُ الجماهير بأدائي. تحملني متعة التعليق إلى عقل المخرج وودي آلن. ذلك الخليط من كرة القدم وفلسفة السعادة والحقيقة والوهم، تتجسّد بمفهوم واحد هو التشتيت. يقول آلن: "...هذا ما أقوم به. أشتّت نفسي وصناعة الأفلام هي تشتيت رائع. الممثلات يأتين لمكان التصوير. إن لم يفعلن ذلك فسوف يبقين في منازلهن، أو يجلسن على الشاطئ ويفكّرن: يا إلهي، ما معنى هذه الحياة؟ سوف أتقدّم في العمر، سوف أموت، من أحبهم سوف يموتون، هل سأصاب بالصلع؟ ما الذي سيحدث لي؟ ... لذلك اذهب إلى السينما، أشاهد فيلماً لفريد استير وهو يرقص لمدة ساعة ونصف، فأتوقّف عن التفكير بالموت وبجسدي المتعب وبأنّني سوف أكون عجوزاً يوماً ما، في المستقبل البعيد".

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك