رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
عن دمشق الجديدة
دمشق في الحرب (عن الإنترنت)
دمشق في الحرب (عن الإنترنت)
 

تُشبه دمشق صبيّة جميلة أفاقت مرعوبة من كابوس رأته في منامها، فوجدته ماثلاً أمامها. لم تغسل الجميلة وجهها منذ سنوات كثيرة، ربّما لا تريد أن تصدق أنّها استيقظت، لذلك فإن بشاعتها المستجدة هي بشاعة سطحية وقابلة للإزالة، لم تمسس قلبها وعمقها.
يشعر من يزور دمشق بعد غياب أنّه يزور إحدى مدن آسيا الوسطى، مدينة أفغانية أو باكستانية، إذ يجدها رمادية جدا، مزدحمة الأرصفة بالباعة والمشاة، مشحونة بالاضطراب والقلق قد تسمع فيها صوت انفجار في أيّ دقيقة.
دمشق الجديدة مدينة حزينة، متعبة إلى درجة أن بعضها وقع على الأرض. إلى يسار الداخل إلى المدينة، قادماً عبر أوتوستراد حمص، ثمّة خراب شامل. يظهر الأفق القيامي فوق ما يبدو نهاية العالم. انهارت أحياء كاملة في الضواحي ببناياتها جميعاً. الطوابق العلوية توزّعت حول الطوابق السفلية، أو اختلطت بها. جدران انفتحت فيها فجوات ضخمة، اقتحم من خلالها الحزن والموت المطابخ وغرف النوم. بنايات أخرى لم تقع، لكنّها ذابت كما تذوب قوالب الحلوى. أسطح الطوابق مالت وصارت على بعضها، انطبقت الأسقف على الأرضيات وانمحت الجدران. هكذا، وبوضوح بليغ، يخبر المشهد الأخير كم أن العيش ضاق، ولم يعد من إمكانية للحياة.
داخل المدينة، يسير الزمن ببطء شديد في الطرقات المكتظة بالسيارات المتلاصقة، ويتوقّف على الحواجز أيضاً. الغرض الذي كان ينقضي بمشوار من ربع ساعة صار يحتاج الساعة كلها. تصير الساعات بلا قيمة، وما الأيام إلّا ساعات، وما العمر إلّا أيام. الطرقات للسيارات، والأرصفة للبسطات الكثيرة المتزايدة في كل يوم، كما أن الأرصفة صارت طريقا للدراجات الهوائية، التي شكلت حلّاً لاختناقات التنقل بالسيارات. فيسير الناس على الحد، في كل شيء: على الحد بين طريقين، الرصيف والشارع، وبين المعنى واللا معنى، وبين الموت واللا موت...
لم يعد الأطفال الوافدون مع عائلاتهم إلى العاصمة يقصدون الشوارع والحدائق للعب. تجد منهم من يبيع أشياء قليلة ورخيصة، كالعلكة مثلاً، مع الكثير من الاستعطافات ورجاءات الشراء، كأنّهم يستعطون. إنّهم يبيعون الكلمات والدعوات أساساً. ثمّة أطفال يستعطون صراحة. لا تفهم ما يقولونه بأصواتهم الخجولة التي بقيت مختبئة في حناجرهم الرقيقة، لكنّك تسمعها في نظرات عيونهم المتضرعة. أطفال صغار، أعمارهم أقل من عمر ما يجري في البلاد، لم يعرفوا دقيقة سلام واحدة بعد. أطفال صغار، راحاتهم بحجم قطع العملة المعدنية التي تسقط فيها. لا يعرفون لماذا يتسولون، ولم يعرفوا، بعدُ، غير ذلك. ربما ظنوا الحياة كلّها هكذا، تسوّل.
لم يعد أهل مثل هؤلاء الأطفال يدرون ماذا يفعلون. بعض الآباء ما زال يصارع الحياة بيأس، تغلبهم الحياة الجديدة في أشواط كثيرة، فتجدهم يتركون أعمالهم من أيديهم ويجلسون منكسرين، يبكون دون صوت، تفضحهم شهقاتهم. يبكون كالأطفال، لا كأطفالهم الذين فقدوا طفولتهم. يبكون طفولة أطفالهم المسلوبة، ورجولتهم التي غلبتها الظروف القاهرة. بعض الرجال استسلم تماماً. تراهم جالسين على الأرصفة وفي الحدائق، ذابلين تحت الأشجار بعيون يابسة.
في فندق متواضع على أبواب "عين الكرش"، ينزل نازحون من مناطق عدة. عائلات يقضون لياليهم في تحويل همومهم إلى دخان أبيض يرسلونه إلى أسقف غرفهم التي تستنفد، مع ما يسدون به رمقهم، مدخّراتهم المتبقّية، قبل أن يتشردوا هائمين كغيرهم.
المدينة روح أبنائها، وجزء من أجسادهم. حين يحكون عنها يشيرون إلى صدورهم، جهة القلب. عندما تمرض المدن، يسقم أبناؤها أيضا. بتتالي السنوات صارت أصوات القصف والانفجارات كزمامير السيارات بالنسبة لأهل دمشق. اعتادوها، فلم تعد تُجفلهم حتى. صار البائع يردّ التحية بنظرة جافة تتساءل عن المطلوب، إن رفع نظره إلى السائل، بعدما كان يبادر الزبون منذ دخوله بدماثة باللهجة المحببة. لا يجد زائرو المدينة لقضاء أمر ضروري من يرشدهم إلى غاياتهم عندما يتيهون في الطرقات التي حوِّل إليها السير، بعد أن قُطعت بالكتل والعوائق الإسمنتية الطرقات الأصلية التي كانوا يسلكونها. يردّ عليهم الشاميّ بلهجته قائلاً إنّه لا يعرف، وإنّه ليس من هنا، وهذه إما وسيلة إضراب أوجدها الدمشقيون للتعبير عن سخطهم واحتجاجهم ضد الغرباء، وضدّ كل شيء، أو إنّهم، بالفعل، ما عادوا يتعرّفون على مدينتهم.
لليل حياته السوداء أيضاً، التي تزيد من قتامة الحياة نفسها. تحتل نساء زوايا شارع بغداد. يقفن وسط عَبَق من روائح العطور التي تعلن حضورهنّ، وتصنع لهنّ هالة من الدعاية الجاذبة للزبائن. يضعن على وجوههن طبقات سميكة من الماكياج، تبدو كقناع للتنكر وإخفاء الملامح أكثر مما هي لتجميلها. إنّهنّ جديدات في هذه المهنة، لم يكنّ هكذا حتى وقت قريب.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2022 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك