رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
فصل الطلاب حسب جنسهم في المدارس السوريّة
يتمّ فصل الطلاب وفقاً لجنسهم في المدارس السورية منذ الصف الخامس.
يتمّ فصل الطلاب وفقاً لجنسهم في المدارس السورية منذ الصف الخامس.
 

أثارَت إشاعة عن مقترح عضو مجلس الشعب "فرح حمشو" عن فصل الجنسين في حصص التربية الدينية جلبةً كبيرةً على مواقع التواصل الاجتماعي، منتقدين تارةً شخص حمشو أو سعيدين بالمقترح متقاتلين في التعليقات لإثبات وجهات النظر. سبقَ هذه الإشاعة إشاعة أخرى عن مطالبة النائب محمد أنيس دياب باستبدال حصص التدريس الدينيّ بحصص الأخلاق. وبظلّ غياب معهود من الصحافة السوريّة عن تغطية اخباريّة للاقتراحات في مجلس الشعب لم نجد على المواقع الإخبارية أيّ خبر عن هذين الاقتراحين أو أي اقتراحات مشابهة في مجلس الشعب الذي لطالما خلت جلساته من هكذا نقاشات حسّاسة، فقامت مصادر مواقع التواصل الاجتماعي بتبنّي الخبر ونشر إشاعات ليس لها أيّ صحّة وفق تصريح النائبة حمشو لراديو نينار. رغمَ ذلك تمنّيت وجود هكذا خطوة جريئة من النائب دياب ولكنّ مجلس الشعب السوري ما زال بعيداً عن التخطيط طويل الأمد وما زال يخاف من المطالبة على الأقلّ، ملغيين أيّ بصيص أمل بمجتمع مدنيّ لسوريانا. عن حقيقة الفصل العنصريّ للطلاب في المدارس وفق جنسهم، وعن مقدّمات ونتائج هذا الفصل أكتب مقالي.

هل توجد أيّ مصلحة في فصل الطلاب وفق الجنس في المدارس؟

اخذاً للعلم، الدليل الأوّل على خطأ إشاعة اقتراح النائبة حمشو بانّ المدارس في سورية مفصولة الجنس أصلاً ولا حاجة لفصلها في حصص الديانة على وجه التحديد، فباستثناء قلّة من المدارس الخاصّة فإنّ مدارس سوريا بدءاً من الحلقة الثانية الابتدائية (أي منذ الصفّ الخامس) مفصولة الجنس. يدجّن فيه الأولاد في أبنية ضخمة تكرّس الاختلافات وتجعلهم بعيدين عن بعض إلى الحدّ الذي يحدّقون فيه إلى بعضهم بعجَب عند انتهاء الدوام، وكأن الجنس الآخر هو كائن غريب، مخيف، مختلف تماماً ولا يجوز الاقتراب منه. كما يتمّ ذمّ الطالبة في الأوساط الاجتماعية للمدرسة بين الطلّاب والأساتذة إذا كان لديها رفاقٌ من الصبيان. كانت تتمّ اتفاقيات بين المدارس في منطقتي بحيث يكون موعد انتهاء دوام الطالبات قبل موعد انتهاء دوام مدارس البنين لألّا يلتقي الطلّاب في نهاية الدوام، ولألّا ينتظر الصبيان الفتيات، لأنّ الفتيات بشكلٍ طبيعيّ ينطلقن إلى المنزل بأقصى سرعة خوفاً من الأهل. كلّ هذا الفصل وتسألون عن فصلٍ أكبر؟

إذاً كان لفصلُ الطلّاب مصلحة للتنشئة الدينيّة الصحيحة، فما هو شرع الله المطبّق في هذه الحالة؟ هل من الأفضل أن نفصل الاولاد عن بعضهم قسراً، أم أنّه الأصح من الناحية الدينيّة هو دمجهم في مكانٍ واحد يتعرّف فيه كلّ فردٍ على واجبه وحقّه أمام الآخر ويناقشه ويتعلّم من اختلافه؟ أسال نفسي، في ضجيج عالم الانترنت، إن كانت حصص الديانة تساهم في مواجهة مشاكل المراهقة لدى الاولاد حتّى يتمّ فصل الاولاد لتوليد مزيد من الخصوصية مثلاً؟ أم أنّ هذا الفصل مبنيّ على قرارات منتهية الصلاحيّة في عصرٍ تجاوزت فيه الأمم الفروقات بين الجنسين وواجهت مخاوف الاختلاط وحصلت على نتائج من الانفتاح والتعايش ما لم نصل إليه يوماً؟ وهل يعلم أصحاب مثلا هذه القرارات الصدمات التي يواجهها الجنسان عندما يبدأ الاختلاط في الجامعة، بعد أن تمرّ 18 سنةً من حياة الفرد وهو لا يملك فكرةً عن الجنس الآخر إلّا ضمنَ نطاق العائلة ذات التفكير المتطابق؟

هل توجد مصلحة في دروس الدّين أصلاً؟

سوريا بلد يحمل من التنوّع الديني ما يثير الإعجاب، ولذلك وَجب على الدولة حماية حقّ كلّ فرد في اعتناق ما يشاء وممارسة طقوسه الدّينية. يتواجد في سوريا وفقاً لتصريح مفتي الجمهورية للميادين حسّون عام 2016 أكثر من 25 ألف مسجد. هذا يعني أنّه لو ذهب مئة شخص كلّ ساعتين إلى المسجد، لتمكّن بعد 8 ساعات 10 ملايين شخص من زيارة المسجد وتلقّي ما يشاء من العلم الدينيّ، وأظنّ أنّ ذلك يكفي من الناحية العمليّة وقد تمّ فيه حفظ حقّ المعتقد الدينيّ على أكمل وجه. إذاً لماذا تستمرّ، حتى يومنا هذا، سلطة المؤسّسة الدينية على المدارس؟ ولماذا يتمّ تجاهل اختلاف فهم فئات الشعب السوري لشرع الله، ولا يتمّ تطبيقه إلّا بالمظاهر السطحيّة الأشدّ فتكاً بالتعايش السلمي بين الجنسين وأي احتمالية للنهوض بواقع المرأة لتقف كندّ للرجل وشريك في بناء المجتمع؟

في الحقيقة من وجهة نظري كمواطن درسَ في المدارس العامّة السوريّة، لم أتعرّف إلى الفرق بين المسلم والمسيحي حقّاً حتّى دخلت المدرسة حين بدأ أصدقائي المسيحيون بإخفاء دروسهم عنّي كما فعلتُ أنا لاحقاً. حتّى أننّي سُئلتُ في أحد الصفوف المبكّرة (قبلَ أن أعرف عن هذه الاختلافات التي تجعلنا فئاتٍ غير قابلة للاختلاط) عمّا إذا كنتُ روماً أم كاثوليك، ورغمَ أنّني كنتُ أقرأ القرآن أجبتُ أنّني روم! على نسقي نشأ آلاف الأطفال، ممّن لم تفدهم دروس التربية الدينيّة إلا في فهم عذاب القبر وفهم اختلافٍ واضحٍ سنفترق وأصدقائنا عنده وهو حصّة الدين، ما لا يمكن أن يجمعنا ولا يمكن أن نتعايش فيه معاً كما نفعل في حصص الرياضيات مثلاً! أمّا من ناحيّة التنشئة الدينيّة، فأكبر ما يثبت أنّ المدرسة لم ولن تفلح في تدريس الدين هو الفرق الملحوظ في كلّ الممارسات والشعائر الدينية بين الطوائف حتّى يومنا هذا رغم وجود منهاج موحّد لكلّ الطوائف في كلا الدينين الإسلامي والمسيحي. هذا هو أكبر دليل على أنّ المؤسسة الدينيّة والعائلية هي المسؤولة عن غرس القيم وليس المدرسة رغم كلّ محاولاتها البائسة.

لو رشّحتُ نفسي لمجلس الشعب!

لو كنتُ عضو مجلس شعب مرشّحة عن فئة العلمانيين المستقلّين غير التابعين لأحد والمؤمنين بالمجتمع المدني -علماً أنّ احداً لن ينتخبني لأنّ برنامجي لا يحمل شعاراتٍ رنّانة منتهية الصلاحية- لطالبت بإلغاء الفصل العنصري للطلّاب. سيكون ذلكَ صدمةَ ومصدر تشتيت للوهلة الأولى للطلّاب بعد أزمنة طويلة من الفصل والكبت، ولكنّه سيعيد الأمور لمجراها مرّة أخرى، حيث يرفع الطلّاب صوتهم باسم العلم ويتفوّقون ويختبرون قدراتهم بالمقارنة مع أقرانهم من الجنس الآخر منذ بداية التنشئة. بل ولطالبتُ أيضاً بإلغاء حصص التربية الدينية وافتتاح صفوف المواطنة والأخلاق حيث يتعلّم الطلّاب عمّا يجمعهم من إحسان وتعاضد مجتمعي وحقوق متكافئة. أمّا الدين، فاتركوه لمكانه الصحيح، في قلب الانسان وقناعته وأماكن العبادة. دعوه للقرار الشخصيّ المبنيّ على القناعة لا لعلامات النجاح والرسوب.

لوائح القراءة
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك