رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
الهجرة من غزة: المجهول ليس خلاصاً
يعبرون شوارع القطاع بعد الحرب (عن الإنترنت)
يعبرون شوارع القطاع بعد الحرب (عن الإنترنت)
 

يبقى الخروج من أسوأ الأماكن أمراً صعباً حين يكون البديل هو المجهول. هذا هو حال بعض الشباب الفلسطينيين الذي يرون في غزة جحيماً.
تشير نتائج الربع الثاني من العام 2015، بحسب المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، إلى "ازدياد الإحباط داخل قطاع غزة، حيث تصل نسبة التفكير بالهجرة من القطاع إلى النصف، وهي أعلى نسبة تمّ تسجيلها حتى الآن".
مؤخّراً خرج الكثير من الشبّان الفلسطينيين من غزّة بعد حصولهم على تأشيرة سياحية إلى تركيا. حطّوا رحالهم في اسطنبول فرحين، رغم مشقة السفر عبر معبر رفح، بسبب الانتظار الذي امتدّ لأيام والمغامرات صعبة لوضع أسمائهم على قوائم المسافرين. لكن، ما إن استقر بهم الحال في اسطنبول وزالت نشوة الخلاص الأول بعد يومين أو ثلاثة، حتّى اصطدموا بالواقع المغاير لأحلامهم.
القصة غير الكاملة
وصل سبعون فلسطينياً من غزة إلى اسطنبول في ذلك الأسبوع. هؤلاء هم مَن نالوا حريتهم من الحصار الإسرائيلي - المصري بعد فتح معبر رفح لمدة ثلاثة أيام. كان من بينهم صديقي الذي حرصت على استقباله في مطار إسطنبول، لأقابل بمعيّته الخارجين من غزة لأسبابٍ شتى، مثل العلاج والدراسة والعمل، ومعهم رأيت الحالات الأكثر إثارة للاهتمام: من خرجوا دون سبب سوى رغبتهم بالرحيل عن غزّة.
كجزء من هوايتي بجمع القصص والإنصات لها، سألت هؤلاء الشباب عن سبب قدومهم إلى تركيا، وعن خططهم المستقبلية حول العمل أو الدراسة. قال بعضهم إنّ اختيارهم لتركيا، جاء لكونها ممرّاً للعبور إلى أوروبا، وإنّهم بالتنسيق مع مهرّب تواصلوا معه على "فايسبوك" سيذهبون إلى أوروبا مقابل مبلغ من المال. وليس عليهم فعل شيء هنا سوى أن يستقلّوا سيارة أجرة من المطار إلى صالة انتظار المهرّبين، أي منطقة أكسراي، في وسط مدينة اسطنبول. حاولت وقتها إقناعهم بأنّ أكسراي معروفة بانتشار العصابات والمافيا وتجار البشر فيها دون جدوى.
مرّ شهر على تلك المحادثة، وهم ما زالوا عالقين في اسطنبول، لا هم وجدوا المُهرّب الذي وعدهم بـ "نعيم أوروبا"، ولا هم وجدوا عملاً يُعيلهم. إيجاد عمل في المدينة يحتاج لاستصدار تصاريحٍ خاصة، وإن أرادوا عملاً بغير الشكل القانوني ستشكّل اللغة التركية عائقاً كبيراً أمامهم، فهي اللغة الوحيدة التي يتعامل بها المقيمون مع الضيوف، لذلك عليهم أولًا التسجيل في دروس اللغة التركية لمدة 6 أشهر ثم البدء بالبحث عن عمل. لكن كيف يمكن ذلك وقد نفدت أموالهم خلال السفر؟
يقول خالد، وهو طالب قدم من غزة لاستكمال أبحاث الدكتوراه في جامعة اسطنبول، إنّه قابل في غرفة الترحيل بمطار القاهرة خلال سفره الأخير العديد من الأشخاص لا يمتلكون حتى ثمن تذكرة الطائرة التي تقلهم إلى تركيا، بعد أن دفعوا "تحويشة عمرهم" لوضع أسمائهم في قوائم المسافرين ضمن التنسيقات المصرية، إضافة إلى أنّه لا يوجد أحد من معارفهم في تركيا ليؤمن لهم سكناً مؤقّتاً يبيتون فيه حتى تستقرّ أمورهم. يضيف: "حين كنت أسألهم عن صحة قرارهم بالخروج من غزة، يقولون: يا عم أيّ مكان برا غزة معلش بنتحمل وبندبر حالنا. المهم نطلع من هالخنقة".
أما حسن مرتجى (23 عاماً)، فهو شاب غزّاوي أنهى دراسته في العلوم السياسية والاقتصاد في الجامعة الإسلامية في غزة، وبعد اقتناعه بعدم وجود مجال للعمل قرر البدء بإجراءات السفر إلى تركيا آملاً بالعمل في إحدى شركات السياحة، كما وعده أحد معارفه. يقول: "وضعي المادي في غزة جيّد مقارنة بغيري من الشباب، لكنّني أبحث عن تحقيق إنجاز شخصي في حياتي العملية، فالوضع في غزة لا يسمح لأحد أن يتقدم خطوة واحدة ما لم يكن له واسطة أو عائلة تسنده". يضيف: "آمل أن أجد في اسطنبول فرصة للعمل في السوق. أدرك أنّ التجربة ستكون صعبة، لكنّ أيّ شيء أفضل من أن يفوتني القطار في غزة".
لا يَملّ من الهجرة
كان أبو عبيد (27 عاماً) يعمل كمزارع في غزة قبل أن ينتقل إلى تركيا في العام 2010 باحثاً عن لقمة العيش بعد يأسه من العمل بالزراعة، بسبب تدمير الاحتلال لغالبية الأراضي الزراعية خلال الحرب. إضافة للضغط النفسي والمجتمعي الذي زاد عليه، مكث في اسطنبول شهراً واحداً ولم يفلح في الحصول على أيّ عمل ثم عاد إلى غزة محمّلاً باليأس. لكن، وبعد أن ضاقت به الدنيا مرّة أخرى أعاد الكرّة في العام 2011 وجلس في اسطنبول ليوم واحد فقط قبل أن يعود إلى غزة.
بعد خمس سنوات من البطالة في غزة عاد أبو عبيد مجدّداً إلى اسطنبول ودفع هذه المرة 2500 دولار مقابل التنسيق لدى الجانب المصري للسفر. إذ كان موعوداً من أحد أقاربه بالعمل بعد أن يتعلم اللغة التركية، والتي كلفه الحصول على مقعد فيها 300 دولار قبل البدء في الدراسة. لكن ما إن وصل إلى اسطنبول حتّى انقطع التواصل مع قريبه. اضطر للعيش في سكن شبابي وبدأ رحلة البحث عن عمل. وجد بعد فترة إعلانات لوظائف، وعندما تواصل مع صاحب الإعلان طلب منه 100 ليرة تركية (أي ما يعادل 30 دولاراً) عمولة، إضافة لثلث راتب الشهر الأول في حال حصوله عليه.
على مدار شهر ونصف، عمل أبو عبيد في مزارع الأبقار بدوام وصل إلى 12 ساعة يومياً، ومن ثم عمل في البناء والإنشاءات براتب لا يكفي للإيجار، ثم ضاقت به اسطنبول مجدّداً فحمل أمتعته بعد أن فتح معبر رفح أبوابه قبل عيد الفطر، وعاد إلى غزة قاطعاً على نفسه عهداً بعدم الخروج منها إلى أي مكان في الدنيا.


(اسطنبول)

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك