رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
الشبان المصريون والجنس قبل الزواج
لوحة "العشاق 2" للرسام النمساوي إيغون شيلي
لوحة "العشاق 2" للرسام النمساوي إيغون شيلي
 

تعريف الجنس بالنسبة لأي مجتمع هو أمر شاق وصعب، فالأمر دائماً ما يرتبط بطبيعة الثقافة، وطريقة تعامل السلطة مع متطلبات المجتمع، وربط البعد الأخلاقي والديني بكل ذلك.
يناقش الفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو في كتابه «تاريخ الجنسانية» ما يدعوه بالفرضية القمعية، مفادها الفكرة السائدة أن الجنس شيء قمعته العصور السابقة، وكافحت العصور الحديثة من أجل تحريره، وبدل اعتباره شيئاً طبيعياً فقد قمعته. يرى فوكو أن الجنس فكرة معقدة أنتجتها سلسلة من الممارسات، التحقيقات، الأحاديث، الكتابات والخطابات التي تكونت بشكل رئيسي في القرن التاسع عشر.
يعد المجتمع المصري من أكثر المجتمعات تعقيداً من حيث تشكّل الطبقات الاجتماعية وتبلور المعتقدات والعادات الخاصة به. خلال العقود الست الأخيرة مرّ المجتمع المصري بحالة من التحلل الاجتماعي، كلما شهد المجتمع تكوّن صورة واضحة لشكل البناء الاجتماعي الخاص بعاداته وتقاليده، شهد حالة من الصراع السياسي الذي ينتج منه تحلّل في المجتمع وتكوّن صورة جديدة له. وهو ما خلق حالة من الارتباك والتخبط في معتقدات المجتمع وثوابته، وخاصة رؤيته للجنس والتعاطي معه، حتى وصل الأمر الى أن أصبح من المحرمات والثوابت التي لا يمكن الاقتراب منها.
شهدت مصر خلال السنوات الأخيرة بعد "ثورة يناير" محاولات واضحة للتمرد على الثوابت الموجودة، من خلال محاولات الاقتراب والكلام عن الثالوث المحرم لدى المجتمع المصري، أي الدين والسياسة والجنس. بعدما شهد المجتمع تحطم أحد ضلوع المثلث خلال الثورة ومناقشة السياسة في العلن من دون خوف، حاول الشباب التمرد ومحاولة تحطيم الضلع الآخر من قاعدة المثلث وهو الجنس، لكن بقي المجتمع محافظاً على قوة وصلابة هذا الضلع، ربما لارتباطه الشديد والقوي برأس المثلث، أي الدين.
هنا محاولة للبحث عن إجابة خلف عدم ممارسة الشباب المصري للجنس قبل الزواج، وما ينتج من ذلك من حكايات ومواقف لها علاقة بالأمر وطريقة تعاطي كل شخص معه.
حتى تنتهي الشهوة
يقف في منتصف الغرفة وهو ينظر إلى حائط الشقة الذي ما يزال من دون طلاء، يتأمل وجهه في المرآة محاولاً تذكر شكله دون القسمات التي تركها الزمن عليه.
طوال أكثر من خمس ساعات حاولت إقناعه في الكلام عن الجنس وعلاقته بحياته مع وعود منيّ بطمس شخصيته وعدم إظهار ما يدل عليه. بعد فترة بدأ يتكلم بشكل غير منتظم.
«لا أعرف متى مر العمر بتلك السرعة؟ اسمي أحمد، تعديت الثلاثين بخطوات سريعة للغاية. عندما حصلت على المؤهل المتوسط شعرت أن الطريق أصبح قريباً من الزواج وتكوين أسرة صغيرة، مع الوقت صارت الأحلام تتضاءل.
كلمّا مر العمر كان احتياجي لممارسة إحدى شهواتي الطبيعية أمراً ملحاً، الأمر مثل الأكل والشرب وغيره من الغرائز الطبيعية عند الإنسان. تغيّرت فكرة الزواج عندي من حلم تكوين أسرة صغيرة إلى ممارسة الجنس من دون أن أغضب الله مني. لكن حتى الزواج أصبح حلماً بعيداً بالنسبة لي. أنهيت تعليمي منذ أكثر من 14 عاماً، ولم أجد أي عمل. أهلي ما زالوا يصرفون عليّ.
كلمّا اشتدت رغبتي في ممارسة الجنس، كنت أفرغ شهوتي بممارسة العادة السرية، ثم بدأت أتفنّن في طرق ممارسة تلك العادة. في إحدى المرات شعرت بالإهانة وقررت النزول إلى الشارع واصطحاب إحدى العاهرات إلى غرفتي، ولكني تراجعت في اللحظة الأخيرة. شعرت أن هذا اختبار من الله، هو لم يمنع عنّا شيئاً كهذا بالصدفة أو على سبيل التضييق علينا فقط. لكنّه أراد أن يمنع عنّا ذلك من أجل اختبارنا. أصبحت أقاوم الأمر بالصيام، أصوم أغلب أيام السنة، لا أترك الصلاة أبداً.
الزواج أصبح مكلفاً جداً، وأنا أملك ثمن علبة دخاني اليومية بالعافية، ولا أستطيع مخالفة أوامر الدين.
أنا أؤمن بأن الحياة قطارات تمر علينا، لقد فاتني قطار العمل، ثم قطار الزواج، وأنتظر أن يفوتني قطار الشهوة عندما تتوقف يوماً ما رغبتي في ممارسة الجنس. أعتقد أن مصر محطة خاطئة من الأساس ولذلك تفوتنا جميع القطارات».
المجتمع أقوى من الله
يجلس يومياً في مقاهي المثقفين في وسط البلد ليحدّثهم عن نظرياته، وأجمل المشاهد السينمائية التي يحبها. لكنّه منذ عدة أعوام انقطع عن ذلك وأصبح لا يغادر المنزل إلا للضرورة القصوى. غرفته مليئة بالكتب وصور أهم الكتاب والمخرجين.
«أنا أصبحت ملحداً مع نهاية مرحلة الجامعة، ولذلك لا أحب أبداً أن يكون اسمي محمداً، ولا أهتم أيضاً بوجهة نظر الدين في الجنس، أنا لا أسمح أن ينظم أحد شهواتي.
اعتزلت المجتمع منذ أعوام، لأنّي أصبحت كائناً عدميّاً للغاية. ما جدوى الكلام في مجتمع اقترب من تحريم الهواء؟ أنا أصبحت عاطلا برغبتي، لم أرَ نفسي موظفاً نظامياً أبداً، كنت دائماً ما أحلم أن أكون مخرجا سينمائيا، لكني فشلت في ذلك.
أكثر ما يُغضبني أني كنت محتفظا بمبدأ عدم ممارسة الجنس إلا مع فتاة أحبها، لكن المجتمع يكره ذلك، المجتمع المصري يكره الحب من الأساس. معظم أفراده ربمّا يمارسون الجنس قبل الزواج لكنّهم دائماً ما ينكرون ذلك ويلبسون رداء الدين، يمارس الذكور فيه الجنس، لكنّهم يحرمونه على الإناث. مجتمع يمارس الجنس والحب في الخفاء، والقتل في العلن. تخليت عن مبدئي وبدأت أمارس الجنس مع أي سيدة لأفرغ شهوتي فقط.
المجتمع يدفعك لأن تكون عدمياً لتقدر على التعايش معه، أنا سأبلغ الأربعين ولكني أفكر في الزواج الآن بشدة لأسباب عدة، ليس من بينها أني أريد الزواج، لكن لأسباب أخرى مثل محاولة التقليل من تشكيك المجتمع في رجولتي، ولرغبة أمي في أن ترى أطفالي. لقد حاربت الإله، لكني غير قادر على محاربة المجتمع".
عن حارس البناء
يسكن مع صديقته في أحد الأحياء الراقية بالقاهرة، ينتمي إلى الطبقة الوسطى، رفض أن يحكي لي تفاصيل عن «الجنس» أو رؤيته للأمر، لكنّه فضل أن يحكي عن علاقة الجنس بحارس البناية وبقية حراس الأخلاق في المدينة.
«أسكن مع صديقتي منذ ثلاث سنوات، كلانا لا يحب فكرة الزواج أو الإنجاب، ولذلك لا نرى أي دافع للزواج. نحن يحب بعضنا الآخر لكنّنا نكره الزواج، ولذلك نعيش سوياً ونمارس حياتنا بشكل طبيعي، من دون الحاجة لهذا الإطار الاجتماعي. لكننا نفكر جدياً مؤخرًا في الزواج للتخلص من المشاكل التي نواجهها سواء مع الأهل أو الأصدقاء أو الجيران وحتى حارس البناية.
لا أعرف ما دخل المجتمع في حياتنا الشخصية، ما الذي يضره أن يعيش شخصان في منتصف العشرينيات مع بعضهما البعض سواء مارسا الجنس أم لا.
خلال ثلاث سنوات تنقلنا بين خمسة بيوت، كلّما شعرنا بالاستقرار في إحدى البنايات كنا نواجه مشكلة، سواء مع الجيران الذين لا يقبلون بوجودنا بمجرد أن يعرفوا أننّا غير متزوجين أو مع صاحب البناية الذي يستغل ذلك في مضاعفة الإيجار. كلما سافرنا إلى مكان داخل مصر لقضاء وقت سوياً كنّا ندفع أضعاف السعر الطبيعي دائماً لننزل سوياً في غرفة واحدة، وكأن المجتمع يعاقبنا.
لكن كل ذلك يبدو طبيعياً مقارنة بالمشاكل التي نواجهها مع حارس كل بناية نسكن فيها. حارس البناية بمجرد أن يعرف أننا غير متزوجين يبدأ في مضايقتنا، سواء بالكلام أو التلميحات أو بمراقبته لكل شخص آتٍ لزيارتنا. لا يبدو لطيفاً إلا إذا أعطينا له مئات الجنيهات كل فترة".


(القاهرة)

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك