رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
أناشيد «حزب الله».. من «أمّاه إنّي راحل» إلى «أمريكا مصاصة دم»
فرقة كشفية تابعة لـ«حزب الله» تعزف خلال فعاليات يوم القدس العالمي (أرشيف السفير)
فرقة كشفية تابعة لـ«حزب الله» تعزف خلال فعاليات يوم القدس العالمي (أرشيف السفير)
 

في طريقهم لتنفيذ عملياتهم ضد ميليشيا أنطوان لحد والجيش الإسرائيلي، كان مقاتلو «حزب الله» الأوائل يردّدون كلمات ندبيات الرادود الإيراني «عساكري» ويلطمون الصدور. كان هذا أول شكلٍ لعلاقة الحزب بـ«الغناء»: تنغيم للكلام من دون موسيقى ومن دون آلات، والاعتماد على الإيقاع فقط.

ربطت ندبيات «عساكري» بين التاريخ، متمثّلاً بمعركة كربلاء، وبين الحاضر المتمثّل في الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان، ووظّفت في تلك الفترة في الترويج لخطاب الحزب السياسي. يظهر ذلك واضحاً في كلمات هذه اللطميات، التي لا تزال تستخدم من وقتٍ لآخر، كما في «ولّى يوم الرقاد» أو «في درب الحسين» أو «يا عاشق الجهاد» وغيرها. وسنجد استحضاراً للثورة الخمينيّة وللمعارك في الجنوب: «فينا الخميني صاح نحمل السلاح في وجه الظالمين لا تتركوا الكفاح»، «بايعنا الخميني لأمر القيادة»، «يا عاشق الجهاد في كربلاء ميدون قد أرعبت الأعادي»...

مع الوقت، ظهر العديد من الفرق والكثير من المنشدين التابعين لـ «حزب الله»، وتلاشى حضور «عساكري» حتّى كاد يختفي.
اليوم يملك الحزب كادراً فنيّاً كبيراً وعدداً من الفرق، إلى جانب الكثير من المنشدين الذين يدورون في فلكه.
وهذه محاولة لتتبع التغيّرات التي طرأت على علاقة الحزب بـ «الأغنية السياسية» إن صح التعبير، وتتبّع ما طرأ على هذه «الأغنية»، كلماتٍ ولحناً، منذ صعود الحزب في الثمانينيات وحتّى اليوم.    
نشأة الفرق الإنشادية وتطوّرها
يعدّ أحمد همداني واحداً من أوائل العاملين في مجال الإنتاج الموسيقي في «حزب الله». عمل لفترةٍ طويلة في فرقة «الإسراء» التابعة للحزب قبل أن يتّجه للإنتاج المستقل. اليوم يُحضّر همداني لرسالة ماجستير في الموسيقى في الجامعة «الأنطونية»، بعنوان «المأتم الحسيني عند الشيعة في لبنان: مقاربة موسيقية تحليلية». ويدير أيضاً «مركز أطوار» الذي يهتم بالتثقيف والتطوير الموسيقي، حسب تعريفه.
يقول همداني: «كانت كشافة المهدي القناة الوحيدة للعمل الموسيقي في إطار المؤسسات التابعة للحزب، إذ يعدّ استخدام بعض الآلات الموسيقية كالترومبيت والطنبور من صميم العمل الكشفي».
داخل الكشّاف نشأت جميع الفرق التي ظهرت لاحقاً، كـ «الولاية» و «الإسراء» و «الغدير» و «الفجر» و «العهد». ولم تكن جميعها تتبع في البدايات للهيكلية التنظيمية للحزب. يعود ذلك، بحسب همداني، إلى الموقف الملتبس من الموسيقى في نظر الخميني، الذي يمثّل المرجعية الدينية للحزب: «عدم ارتباط هذه الفرق بشكل مباشر بالتنظيم كان أفضل له من الناحية الفقهية. إذا خالفت واحدة منها الفقه من ناحية معينة، لا يكون الحزب مسؤولاً عن ذلك».
هذا التشدد سيلين قليلاً مع تغيير مرشد الثورة الإيرانية الخميني موقفه من الموسيقى، من التحريم التام إلى جواز الاستماع للموسيقى "ذات المضمون الجيّد".
لكن في الفترة الأولى، كان تطوير الثقافة الموسيقية على عاتق المتطوعين في الكشاف، في ظل عدم التشجيع على الموسيقى ودراستها، وبالتالي ظلت المعرفة في هذا الإطار محصورة بقراءة النوتة وكتابتها.
جميع هذه الفرق انفصلت عن الكشاف لاحقاً. «بمجرد أن تكبر هذه الفرق وتزداد حاجاتها الإنتاجية، كانت تنفصل عن الكشاف، وبالتالي عن أي ارتباط بالحزب»، يقول همداني. في منتصف التسعينيات، صارت تصدر ألبومات مستقلّة، وتنتج أغنيات مصوّرة وتبيعها لقناة «المنار» التابعة للحزب، كما صارت تنال بدلات مالية عن مشاركاتها في الاحتفالات التي يقيمها التنظيم. يتابع همداني: «تحسن مستوى الإنتاج في تلك الفترة بفضل المنافسة بين الفرق. قمنا في فرقة الإسراء مثلاً، قبيل العام 2000، ولأول مرّة، بالاستعانة بموسيقيين من خارج التنظيم، كزياد بطرس وعبدو منذر وميشال فاضل»... «لكن، وبعد العام ألفين تحوّل التنافس من تنافس على الجودة إلى تنافس على المال والشهرة، وحصلت العديد من المشاكل بين الفرق والمنشدين».
كان هذا السبب من جملة أسبابٍ عدة دفعت الحزب في العام 2006 لإنشاء «الجمعية اللبنانية للفنون»، المعروفة باسم «رسالات»، لتنظيم الأنشطة الفنية للمؤسّسات التابعة أو المؤيّدة له، وضبط علاقاتها ببعضها البعض.
عندها، صارت الفرق الإنشادية ولأوّل مرّة مرتبطةً مباشرةً بالهيكلية التنظيمية للحزب.
تحوّلات الموسيقى في «حزب الله»
يعتبر همداني أنّ ربط الفرق بالتنظيم جاء متأخّرا. بالنسبة له تدنّى مستوى النشيد كثيراً في السنوات الأخيرة. يحمّل الموسيقي مسؤولية «التدهور» لطرفين أساسيين: المنتجين أي الفرق الإنشادية، والمروّج أي قناة «المنار». يسأل: «على أي أساس يتم تقييم الأناشيد التي تعرض على التلفزيون؟ ومن يقوم بتقييمها؟».
بالعودة إلى المراحل الأولى، وباستثناء «فترة عساكري» القصيرة، دخلت الموسيقى وآلاتها منذ منتصف الثمانينيات إلى أعمال الحزب. كانت بداية ذلك مع فرقة «الولاية» التي ألّفت ولحّنت النشيد الرسمي للتنظيم.

كما قدّمت في العام 1984 مجموعة من الأناشيد الجهادية مثل «امضِ ودمّر عروش الطغاة»، «يا جيوش الحق سيري» وغيرها.

لحقت فرقة «الإسراء» بالـ«ولاية» في العام 1987، وقدّمت هي الأخرى مجموعة من الأناشيد كـ«جبل الأبطال»، و«مسجد الرضا» و«القدس».


تشابهت أناشيد تلك المرحلة لجهة مدتها الزمنية التي تتجاوز الخمس دقائق غالباً، وفي اعتمادها على جملةٍ موسيقية واحدة تتكرّر طوال الوقت، مستوحاة من الموسيقى الكشفية، وشبيهة جدّاً بالمارشات العسكرية. كان الـ «أورغ» وقتها الآلة شبه الوحيدة المستخدمة.
أمّا من ناحية الكلمات، فهي تظهر مقدار ارتباط الحزب الناشئ بإيران («نحن جندٌ للخميني، للخميني ما من نظير»). كما امتازت كلماتها بارتباطها بمفاهيم ومصطلحات كبرى، معظمها مستوحى من الثورة الإيرانية، ولكنّها في الوقت نفسه بقيت متواضعة واعية بإمكانيات حزبها في تلك الفترة. واستخدمت عبارات كالجهاد والمستضعفين والظلم والحق والخير («لا نخضع ولا نركع»، «صوت المقهور ينادينا ويقض مضاجع ليالينا»)، وإن كانت في النهاية تبشر بمستقبل مشرق («كفكفي دمع الثكالى جاءك صبح النصير»، «امضِ ودمّر عرش الطغاة»).
في نهاية الثمانينيات دخلت الآلات النفخية، كالكلارينت والترومبيت. وفي النصف الأول من التسعينيات حافظت على مددها الزمنية الطويلة نسبياً، وعلى الجملة الموسيقية الواحدة، مع استثناءات قليلة، لكن أضيفت في تلك الفترة المقدمات الموسيقية التي يتخلّلها إلقاء لأبياتٍ شعرية، كما في «الشعب استيقظ يا عباس» لفرقة «الولاية»، أو في «أبي الشهيد» لفرقة «براعم الشهداء».

في الوقت الذي تراجع فيه حضور رموز الثورة الخمينية في الكلمات التي ركّزت أكثر على تضحيات الشهداء والحزن على فراقهم («عندما حضنتني بالأمس يا أبي/ قلت لي وداعاً وقبلتني». «أمّاه حان فراقنا والملتقى عند الحسين، أمّاه ذابت مهجتي فالخلد مثوى الراحلين»).
في النصف الثاني من التسعينيات بدأت الأناشيد تتّخذ طابعاً أكثر حماسةً، وصار بعضها لا يتجاوز مدة الثلاث دقائق (إصدار «آيات النصر» لفرقة «الإسراء، عام 1997). وبعد تحرير الجنوب في العام 2000، بدأ التنوّع في الألحان التي أصبحت أكثر احتفالية («الحمد الله لتحررنا» لفرقة «الإسراء» مثالاً)، وتراجع حضور «المفاهيم الأممية» كالحق والخير والباطل والشر والجهاد والضعفاء الخ... فيما دخلت اللهجة المحكية بقوة إلى الكلمات («فرح الشعب اللي ناطرنا»)، رغبة من الحزب ربّما في شمل شريحةٍ أكبر من اللبنانيين وإعطاء الانتصار والتحرير طابعاً وطنياً أوسع من الطابع العقائدي.

طوال هذه الفترة حافظت الأناشيد على سوية معيّنة في اللحن والكلمات. لكن مع التوغّل أكثر في العقد الأول من الألفية الثانية، بدأت الأناشيد تأخذ منحاً مختلفاً أكثر التصاقاً بالأحداث المعيشة (إصدار «وطني صامد» لفرقة «الولاية» في العام 2005 مثلاً). ثم جاءت ذروة ذلك في العامين 2006 و2007، في الفترة التي تلت حرب تموز والتي رافقها الاعتصام الذي نفذته المعارضة في قلب العاصمة بيروت. وظهرت أناشيد شديدة الشعبوية، بألحانٍ حماسية وتعابير مستقاة من الشائع في كلام الناس. لكن ما يمكن ملاحظته ابتداءً من تلك الفترة وحتّى اليوم هو دخول معظم الآلات الموسيقية إلى الأناشيد، وهي التي كان معظمها ممنوعاً من الاستخدام سابقاً أو محرّماً.
من ناحية أخرى، سيطرت اللهجة المحكيّة على الأغاني، و «تلبنن» نشيد الحزب وامتلأ بالافتخار، بالتزامن مع توسّع جمهوره وازدياد قوته. حفلت أناشيد تلك الفترة بتشابيه تستحضر الصخر وجبال لبنان والأرز الذي لا تهزّه الريح، والجباه المرفوعة التي لا تنحني. كما عرفت كلماتٍ ركيكة (أمريكا مصّاصة دم وبتشبه راس الأفعى» و «بيروت حرة حرة أمريكا طلعي برا»)، ومسايرة لتيار حليفه عون: «حيّ على التغيير، حي على الإصلاح، حيّ على التحرير قوموا سوا نبني الوطن»).

لاحقاً، ومع تطوّر البرامج الموسيقية ووسائل التواصل الاجتماعي صار من السهل على أيٍّ كان تأليف أغنية وتلحينها وغناؤها وبثّها على «يوتيوب» أو «فايسبوك». أدّى ذلك بطبيعة الحال إلى انحدار مستوى الأناشيد، وتزايد عدد منشديها بشكلٍ غير مسبوق.
ماذا عن اليوم؟
لا يمكن عزل التدّني الذي لحق بمستوى موسيقى الحزب عن تدّني مستوى الموسيقى عموماً. فعندما تحتل دومينيك حوراني وعلي الديك وغيرهما شاشات التلفزيون، لا يمكننا أن نتوقّع ظهور محمد عبد الوهاب جديد في حزب ديني تشوب علاقته بالموسيقى أساساً الكثير من الحواجز والشكوك.
في الوقت نفسه من الصعب تجاهل التحوّلات السياسية التي طرأت على الحزب وتأثيرها.
أدّى دخول الحزب، الذي عمل دوماً على تقديم نفسه بصورة ثوريّة «يوتوبية»، همّه الوحيد قتال المحتل الصهيوني، في الصراعات السياسية الداخلية بدايةً، ومن ثمّ المعترك السوري لاحقاً، إلى تبدّل في أغراض أناشيده، رافقه غالبا تراجع في مستواها. هو الذي حفلت أناشيده، في فترةٍ من الفترات، بالكثير من الشحنات العاطفية والروحية، كما بمفاهيم تحيل إلى قيمٍ إنسانية كبرى، انتقل ليحكي عن «حكومةٍ عميلة» و «عوكر مركز الغدر والظلم»، ثم عاد ليتمدّد إنما باتجاه آخر: «تحرير مدينةٍ في سوريا» أو «استرداد قريةٍ في القلمون» أو «ملايين السوريين جينا نعاهد عهد الله معك يا أسدنا».
وجود «المنشد» علي بركات، وإن كان لا يتبع تنظيمياً للحزب، يعبّر من نواحٍ كثيرة عن المزاج الطاغي اليوم.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك