رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
إليكَ يا نصري.. يا ابن العشرين
 

لم أفكر فيك من قبل. خرجتَ من حياتي من دون أن أتنبه لذلك... أنت يا ابن العشرين يا نصري لم تكن موجوداً، ولا حتى كنتَ من مقتنياتي الفكرية وتجهيزاتي الحياتية. أيقظني من غفلتي عنك زميلي رضا الحريري. طلب مني أن أكتب رسالة إليك، أو إليّ، عندما كنت في العشرين. ذُهلت. فتشت عنك عندي، فلم أجد لك أثراً. ثم، وعلى إلحاح الكتابة، استعدتك على دفعات. كأنّك ولدت فيّ من جديد. ولشدة دهشتي، وجدت أنّي لا أشبهك، أنت يا ابن العشرين يا نصري، أنا أخرى. أو، أنا وأنت اثنان. لسنا واحداً أبداً. إن نصف قرن بيني وبينك، وهذا النصف بقامة أزمنة. أنا، لستُ أنت. فماذا أقول لك؟ هل أقول إنّي نسيتك أو أنكرتك أو أضعتك أو خنتك؟ ربما كل هذه الأفعال وأكثر، قد ارتكبت.
يا نصري، يا ابن العشرين، كنت ممتلئاً حزناً وآمالاً. طبّع هذا فيك. غلب الأمل عندك الأحزان. خارجاً من بيئة الفقر، طالقاً من كهنوت كنت تتدرّج لتصل إليه، ساعياً وراء الكتاب، تصل إليه في الجامعة على قدميك، لعدم توفر أجرة "السرفيس"، إلى آخره من قهر وخجل. لم تسقط في ندبية. حاولت الطب والبيطرة و... إلى أن استقريت في الفلسفة والاجتماع. كان المدى مفتوحاً، حروفاً وأفكاراً ونقاشاً. المدى كان مكتظاً بفلسطين فانتميت والتزمت ودفعت أثماناً. وكان المدى ممتلئاً بقومية ناهضة باتجاهين، عروبي وسوري، اخترت القومية السورية لامتلائها بفلسطين ولأنّها مطهَّرة من الطائفية وممهورة بدم قائدها أنطون سعاده.
كان المدى فائضاً بيسار ينتشر ويتسع وينضوي في نضالات اجتماعية وقومية عربية. وكنت تتعصّب للانفتاح. قومياً كنت، عروبياً كنت. ويسارياً كنت. وكان كل ذلك من أجل فلسطين.
ثمّ، يا نصري، يا ابن العشرين، أخذتني الأفكار إلى الآمال. تصوّرت بلاداً تتّحد. صدّقت الانقلابات العسكرية. تصوّرت أنّ تحرير فلسطين في متناول الأنظمة إذا صدقت وجيوشها إن جُهّزت. حلمتُ بوطن يتحرّر فيه الإنسان من الاستغلال والظلم والماضي الرثّ.
لا أكتمك، لقد أذنبت في كل رهاناتي. كانت تنقصني الواقعية والموضوعية. غلبني الشعار. ولست وحيداً بين المغلوبين. أنا من جيل يملك أكبر أرصدة الفشل. ولا أعفي نفسي من المسؤولية. أذكر، فيما كنت طالباً في كلية الطب، تغيّبت عن الامتحانات، من أجل المساهمة بالحرب في حزيران الملعون. طليت زجاج البيت بالأزرق، ورحت أبحث عن ثياب كاكيّة اللون. فعلى الأقل، يجب أن أكون مستعدّاً، ولو باللباس. فأنا لا أتقن استعمال السلاح وما تدربت يوماً، في صباح التاسع من حزيران، كنت اهتديت إلى ثياب كاكيّة. بتُّ جاهزاً لتلبية النداء، ولكن، حدث مساءً أن استبدلنا الكاكي بالأسود. ظهر عبد الناصر على الشاشة وهو يعلن هزيمة الأمة وتنحّيه... مات الأزرق، انتحر الكاكي، وخيّم سواد كالح على أرواحنا. لم نتخلص منه إلا بعد معركة "الكرامة" في الأردن ضد إسرائيل. صرنا فدائيين بالقول. غيري التحق، أنا أضعت البوصلة. كان علينا أن نُبتلى بمجازر أيلول، وبدء التسلل "الصحي" الفلسطيني... صرتُ فلسطينياً، كتابة وقولاً والتزاماً. ولكنّي كنتُ تابعاً. التنظيمات الفلسطينية لم تكن فلسطينية فقط. كانت فلسطينية في مكان، وسورية في مطرح، وعراقية في موقع، وأمميّة في زاروب وليبية... برج بابل أنظمة، كاد يحوّل منظمة التحرير إلى نظام عربي رسمي. وكان عليّ أن أختار، بين هذا النظام الفلسطيني وبين الأنظمة. اخترت المنظمة على الأنظمة.
كبّدتك يا نصري، يا ابن العشرين، ما لا يُطاق. برّرت الأخطاء، كي لا ينتفع بها الأعداء. سكتُّ عن الحق. فضّلت الخرس، تأسيساً على قاعدة، لا صوت يعلو فوق صوت المعركة... خسرت براءة الأحلام، وسواء السبيل الصحي. لست طهرانياً، ولكنّ المسافة بين الثورية والانتهازية أحياناً، تكاد تكون طرفة عين... غضّيت الطرف، خاصة، عندما اختلط الفلسطيني بالكياني. وكنت يا نصري أنت، من الذين ينظرون إلى الكيان على أنّه كرتون وآيل إلى زوال. غلط. هذا الكيان لم نقرأه جيداً، إنّه كيان من أصلب الكيانات. دولته هشّة، نظامه متهالك، لكنّه يملك حيوية طائفية، استطاعت أن تجعل من كل طائفة وطناً... لقد أفسدت عليك أحلامك في لبنان. كنت تريده منارة للشرق. كذبة سحرية. هو هكذا، كما تراه. ومع ذلك، كانت شعوب هذا الكيان (الذي كنتَ لا تقيم له وزناً) ولادة قضايا متناقضة، بلغت حد اصطدام الجميع بالجميع، من الداخل والخارج.
لستَ وحدك، كذلك أنتَ كنتَ تقرأ الشعراء التموزييّن الأقرب إلى فكرك وأحلامك. حفظت خليل حاوي. قصيدته "الجسر" كانت دليلك إلى المستقبل. "يعبرون الجسر في الصبح خفافاً، أضلعي امتدت لهم جسراً وطيد، من كهوف الشرق من مستنقع الشرق إلى الشرق الجديد، أضلعي امتدت..".
ولكن ذات حزيران، عبر الجسر جنود إسرائيليون. أحاطوا بالعاصمة. قصفوها براً وبحراً وجواً. حوصرت وجُوِّعت... لقد عبر الجسر الإسرائيليون. أنت كان يمكنك أن تترك بيروت وأن تصبح لاجئاً في بلدك. قل لي يا نصري، ما قيمة فكرك عندما لا يُترجَم، ما قيمة معتقدك عندما يترمّد في الواقع؟ لا شيء غير الوقائع. يومها تعلّمت ما يلي: لا أريد أفكاراً لرأسي، بل حذاءً لقومي. لا أريد خططاً، بل عليّ أن أخطّ بقدمي الطريق وأن أرسمها وفق ما يتيسر من ظروف وقوة ذاتية وقدرة على التنفيذ...
أنا لا أشبهك يا ابن العشرين يا نصري. الشخصية الوحيدة التي أصدّق قولها، هي شخصية الرسول توما الذي رفض تصديق قيامة المسيح إلا بعد وضع إصبعه في جرحه. أنا توما.
الغريب، أن الأداة الضرورية لنضالنا. قد غابت عنا... لم نتقن العمل السياسي، لأنّه وحده يفضي إلى الإنجاز. والعمل السياسي يحتاج الصبر والمعرفة وقياس موازين القوى وتبيان تداخل الخارج بالداخل والتعاطي مع الظروف الموضوعية والمناخات الثقافية بميزان الصيدلي. لأن الأخطاء السياسية تفضي إلى الفشل... نحن أرباب الفشل. ولا يحق لنا أن نتّهم العدو، لأن وظيفة العدو أن يهزمنا... ولأننا لم نتقن فن السياسة، الذي يتطلب وقتاً وصبراً وتراكماً، لجأنا إلى تأييد الانقلابات العسكرية والمراهنة عليها... تباً لي يا نصري، تباً لنا، لم يجلبوا لنا إلا الويلات والانكسارات ولم ينجبوا إلا الفساد والركام. العمل السياسي يحتاج إلى وقت. كنا متسرّعين ونستعجل الانتصار. حصتنا كانت الفشل.
بودي لو أطيل الحديث معك والكتابة إليك. قد تكون هذه هي المرة الأخيرة. دعني أقل لك إنني مستقيل. لست نادماً على ما قمت به، بل ناقد له، دعني أعترف بالفشل وعدم فقدان الأمل. دعني أُسرّ لك، إنني أذكرك الآن، لأن آثارك فيّ كثيرة، وهي نبيلة وخصبة: لقد ورثت منك فلسطين. فهي بمثابة دين لي، وأورثتني ذلك الرجل الذي صنفني، زوربا الإغريقي. وأنا بهما اليوم أحيا، ما تبقى من عمر ضئيل.
أخيراً، يا ابن العشرين يا نصري، أقول لك: إني أحبّك ولو أنكرتَني.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك