رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
زيارة ثانية لشجرة الفاصولياء العجيبة
"ميكي وشجرة الفاصولياء"، 1947
"ميكي وشجرة الفاصولياء"، 1947
 

"العلاقة بين الأم والطفل هي علاقة تناقضية، وإلى حد ما مأسوية. فهي تتطلب الحب الشديد من جانب الأم، ولكن على هذا الحب أن يساعد الطفل على النمو بعيدا عن الأم، وأن يصبح مستقلاً بشكل تام".
- اريك فروم، المجتمع السليم (1955)

لعل معظمنا شاهد أكثر من مرة قصة "جاك وشجرة الفاصولياء" من إنتاج استوديوهات ديزني (ميكي وشجرة الفاصولياء، 1947) على شاشة التلفاز. لعل كثراً منّا يستذكر من فترة إلى أخرى كيف كان يستلقي على الأرض لساعات محدقاً في الشاشة إلى حين انتهاء "فترة الأطفال" على القناة المحلية. ولا ننسى أبداً العلاقة التناقضية بين الوقت المطلوب لإنجاز الفروض المنزلية من الإنشاء والإملاء والرياضيات واللغة الفرنسية، والوقت المطلوب لمشاهدة مغامرات شخصيات "والت ديزني" والرسوم المتحركة اليابانية المدبلجة: بدايات الشعور بالذنب والعار.
 إلا أن علاقة تناقضية أخرى كانت تدور على هذه الشاشة التي كنا نحدق فيها ونحلم من خلالها، إذ نطلق العنان لخيال ملوّن سيرافقنا بنسب متفاوتة، إلى أن يموت وحيداً فينا بهدوء. يستبدل والت ديزني في فيلمه القصير "جاك وشجرة الفاصولياء العجيبة" شخصية جاك بالفأر ميكي وشخصية الأم بالبطة دونالد. وكما يقال، فلكل قصة عبرة ومعاني ورموز. وهذا الأمر واضح، خاصة في القصص الشعبية (الفولكلور) التي تستمد شخصياتها العادية والخيالية من ذاكرة وتجارب الشعوب.
ويعود أول ظهور موثق لقصة "جاك وشجرة الفاصولياء" إلى القرن التاسع عشر في انكلترا. وتتلخص القصة بالأحداث التالية: يعيش جاك الصغير وأمه وحيدين حياةً فقيرة من دون أب. يعتاشان من حليب بقرة وحيدة مثلهما. وبعد أن توقفت البقرة عن إنتاج الحليب، أرسلت الوالدة ابنها إلى السوق لبيع البقرة. وفي طريقه إلى السوق، يصادف جاك رجلاً كبيراً في السن يعرض عليه شراء البقرة مقابل "حبات فاصولياء سحرية". يوافق الصبي الصغير ويعود إلى المنزل ويثور غضب والدته لأنّه لم يجلب معه مالاً، فترمي حبات الفاصولياء. أثناء الليل، تنمو من الحبات شجرة فاصولياء ضخمة ترتفع عالياً نحو السماء. فيتسلقها جاك ويكتشف قصراً يحوي كنوزاً ويسكنه رجل عملاق. يسرق جاك أغراضاً ثمينة بشكل متتابع، أثناء نوم العملاق إلى أن يكشفه في إحدى المحاولات ويلاحقه وهو عائد من أعلى شجرة الفاصولياء. يقطع جاك الشجرة ويقع العملاق من أعلى ويموت. في النهاية، يعيش جاك وأمه سعداء إلى الأبد يتلذذان من الثروة التي سرقها الابن من العملاق.
النمو في نظر فرويد
تظهر في مراحل هذه القصة الشعبية ما يشبه إلى حد كبير مراحل النمو النفسي- الجنسي الخمس التي وضع أسسها عالم النفس سيغموند فرويد بعد أكثر قرن من كتابة قصة جاك: الوادي الذي كان يسكنه جاك كان سعيداً إلى أن بدأت الأزمة. المشكلة هي أن البقرة لم تعد تنتج الحليب. وتتلاقى رمزية الحليب مع "المرحلة الفموية" وهي أولى مراحل النمو النفسي - الجنسي الخمس، وفق فرويد، أي مرحلة الفطام حين تتوقف الأم عن إرضاع الطفل، وهي ثاني أزمة بعد خروج الطفل من رحم الأم إلى الحياة.
ويعتبر بعض أخصائيّي التحليل النفسي الفرويدي أن رمي الأم لحبات الفاصولياء "السحرية" حسب رأي الطفل جاك يرمز إلى ارتباط الطفل ببرازه خلال المرحلة الشرجية، أو ما لا قيمة له وغير مرغوب به بالنسبة للكبار.
إلا أن الحبات تتحول إلى شجرة ضخمة تنتصب عالياً وتوصل جاك إلى "العملاق" الذي يرمز إلى صورة الأب. وحسب هذه المرحلة (القضيبية)، لا يستطيع الطفل أن يواجه الأب/ العملاق، فيسرق منه لكسب رضى أمه وإسعادها. ولكن السرقة عمل لا يجلب الاحترام فيضطر أخيراً إلى قطع الشجرة (رمز القضيب) ما يؤدي إلى موت العملاق.
وبقطع الشجرة، يكون جاك - الطفل قد عاد أيضاً إلى الوراء، أي إلى "المرحلة القضيبية"، إلى أمه بدلاً من أن ينمو. وحسب التقليد الفرويدي، فإن هذا العمل سيؤدي إلى حالة مرضية. إذ نجد أنه لم تتم حلحلة عقدة اوديب، أي انجذاب الابن إلى الأم، إلا بطريقة منحرفة: قتل صورة الأب - العملاق (Patricide) والعودة إلى منزل الأم "ليعيشا سعداء إلى الأبد".
ومع أن قصة "جاك" ظهرت قبل ولادة فرويد، إلا أنّ التشابه كبير جداً مع "مراحل النمو حسب فرويد". ما يدفعنا إلى التساؤل حول ما أعتبره عالم النفس كارل غوستاف يونغ "لاوعياً جماعياً" واحداً نتوارثه كبشر من خلال القصص الشعبية وغيرها من الأعمال الفكرية والتقاليد والتجارب. وتؤثر هذه القصص بشكل مباشر ودائم على تطور حياة الأفراد من خلال ترابط البُعد الفردي بالبُعد الجماعي. ففي قصة أوديب، شاء القدر أن يتفشى الطاعون في المملكة، وأن ينفذ أوديب الجريمتين الكبيرتين: قتل الأب ومعاشرة الأم. وهنا تظهر رمزية أخرى لقصة جاك، على المستوى الاجتماعي، إذ أن العملاق "فوق" يتحمل مسؤولية البؤس "تحت". وهذا تشبيه للصراع الطبقي والتوزيع غير المتكافئ للثروات ليظهر جاك في فعل السرقة كنسخة عن شخصية "روبن هود" الذي يسرق ليوزع على الفقراء.
الحب هو الحل
ويوضح لنا عالم النفس اريك فروم في هذا الشأن إلى أنّ الحل هو في الحب، لا القتل ولا السرقة (Make love not war). وإنّنا إذا لم نعالج تناقضاتنا على المستوى الفردي- النفسي، لن نستطيع أن نعالج التناقضات على مستوى المجتمع. ولذلك، كلما أسقطنا حاكماً متسلطاً، جئنا بحاكم متسلط آخر مكانه. وكلما أردنا أن نوقف القتل، مارسنا القتل ودخلنا في دوامة عنف لا نهاية لها. رغم اختلاف العلماء الثلاثة في مفاهيم عدة، وتشكيك مدارس أخرى بعلمية "عقدة أوديب" ومنهج التحليل النفسي بشكل عام أو حتى تشبيهه "بخرافة تحلل الخرافات"، نعطي بعض الخيال فرصة أخرى:
تخيّل نفسك ذات صباح وأنت طفل تشاهد قصة جاك، ولا تعلم (حسب مذهب التحليل النفسي) أنك في هذا العمر تواجه في لاوعيك هذه العلاقات التناقضية. تخيّل قصة جاك وكل القصص التي شاهدتها وأخذَت مكانها في ذهنك. هل يعقل أننا كنا نتواصل مع شبكة لا مرئية اسمها "اللاوعي الجماعي"؟ هل يعقل أن يمرّ ذلك كله ذات صباح في رسوم متحركة للأطفال ونحن مستلقين على الأرض في ملابس النوم؟ هل يعقل أن متعة الرسوم المتحركة كانت في أنّنا كنا، في تلك اللحظات، أسياد أنفسنا نبحث في الخيال عن من نريد أن نكون عندما نكبر، بعد أن نقتل الطفل الذي صنعنا؟

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك