رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
دولة لبنان "المستقل" تقتل أبناءها
(رسم: فرات شهال الركابي)
(رسم: فرات شهال الركابي)
 

ننفجر لأعوام من الداخل قبل أن يشاء القدر في أحد الأحياء المكتظة، كما هي كل أحياء بيروت، وأثناء قيام شاب بالمغادرة بعد أن أنهى زيارته لوالديه، وإصرار أطفال الحي على اللعب في المساحة المتوفرة بين أبواق السيارات وتهديد أصحاب المحال بإبلاغ ذويهم، وخلال وقوف امرأة قرب بسطة الخضار و "مفاصلتها" البائع على الأسعار التي يجب أن تكون انخفضت في نهاية النهار، يشاء القدر أن تقع أجساد بعض هؤلاء بلا حراك نتيجة انفجار إرهابي، وأن يقع بعضهم الآخر ضحية استغلال وسائل الإعلام. وأن يقعوا ونقع جميعاً ضحية فشل دولة.
ننفجر منذ أعوام من الضحك في المناسبات والأعياد والخطبات التي لا تذكر سوى "العيش المشترك، وضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنية بين كل الفئات اللبنانية في ظل هذه الظروف، بهدف تجنب الفتنة وحفظ الوطن". الوطن الذي اعتقل رؤساؤه من أجل الحصول على استقلاله عام 1943.
لن أرجع بالتاريخ لأشرح ما أعرفه عن استقلال لبنان، فحالي، كحال معظم اللبنانيين، لا أعرف سوى ما حفظته من كتاب التاريخ غير الموحد.
نعلم أن الانتداب الفرنسي انتهى، لكنّ الانتداب السياسي الحزبي الطائفي لا يزال يحكمنا، ونعلم أن بعض اللبنانيين الذين يعلنون الحداد على ضحايا باريس، لا يبالون بضحايا برج البراجنة، ونعلم أنّنا في الوقت الذي تقول فيه الأغنية "تسلم يا عسكر لبنان، يا حامي استقلالنا"، نهتف نحن في الشارع: "عسكر على مين يا عسكر؟"، ونعلم أننا نعيش في دولةٍ حصلت على استقلالها على الورق فقط.
قبل أسبوع، أحرق سائق "سرفيس" سيارته قرب نفق سليم سلام، لأنّ الدركي قرّر أن يحرّر بحقه مخالفة سير. أنا على يقين بأنّ السائق استحلف الدركي ألّا يحرر مخالفة سير بحقه، وأخبره عن أحواله السيئة، فرد عليه الدركي بطلب أوراق السيارة. أخبره السائق أنّه لم يتمكن من جمع ما يكفي من المال للعودة إلى منزله. لكن "ابن الدولة" لم يشفع له. لم ينظر حامي القوانين إلى عيني السائق. الأكيد أنّ السائق بكى، حاله كحال السائق العجوز الذي رأيته يبكي بعد أن حرّر بحقّه ضبط مماثل لهذا.
الدولة اللبنانية تدفع رجلاً لأن يحرق نفسه، ثم تعود بعد أيامٍ لتحتفل في 22 تشرين الثاني باستقلالها.

***

تقول تالا (24 عاماً): "أحياناً أتمنى لو أنّهم يعلنون أننا في حالة حرب، أقله كنت سأعلم أن الموت ينتظرني في الخارج من قبل جهة محددة، وكنت سأفهم أنّ الذلّ الذي أتعرّض له هو نتيجة هذه الحرب، وليس الحالة الطبيعية لبلد يُقنِع مواطنوه أنفسَهم أنّه مستقل".
تتفاجأ تالا أنّ اللبنانيين لا يزالون يحتفلون بعيد الاستقلال، وتؤكّد أنّها لا تشعر بواجب إحياء هذا العيد. تعتبر الشابة أنّها تقدم للدولة هدايا كثيرة من خلال الضرائب التي تدفعها، عدا عن الضغوطات النفسية التي تتعرّض لها، دون أن تحصل على شيء في المقابل.
يحضر انفجار برج البراجنة في الحديث، تقول تالا: "الذين قدموا أجسادهم الأسبوع الماضي هم أنا وأنت، لا يختلفون عنا بشيء. لا أريد أن أموت بهذه الطريقة وأن أصبح شهيدة هذا الوطن".
بالنسبة لعلي (25 عاماً) فإنّ الاستقلال كذبة. "ما في شي اسمه استقلال. منذ 1942 وحتى اليوم لا تضع الدولة اللبنانية قوانينها ولا تتخذ قراراتها بنفسها". يضيف: "لا أحد منّا يشعر أنّه يعيش في دولة مستقلة، لبنان كدولة ومؤسسات يدار من الخارج. أما نحن، الشعب، فإنّنا نبحث عن زعيمٍ لنتبعه، الذي يكون بدوره تابعا للخارج". يعتبر علي أننا نعيش في وهم، وهم الاستقلال الذي قدم لنا بالاسم وأعطي تاريخاً ليؤكدوا وجوده، وعطلة رسمية تبثّ فيها الأغاني والأناشيد المزعجة جدّاً، حسب قوله.
لا تختلف وجهة نظر قاسم (26 عاما) عن تلك التي قدمها كل من علي وتالا. قضية استقلال لبنان بالنسبة له قضية فضفاضة ومبهمة. الاستقلال الحقيقي بالنسبة له لا يقتصر على التخلص من الاحتلال العسكري المباشر، بل يعني أيضاً التخلص من التبعية الاقتصادية والسياسية، وأن يكون البلد منتجا ولديه حد أدنى من الاكتفاء الذاتي، صناعياً وزراعياً وعسكرياً.
يعتبر الشاب أنّه ما دمنا لم نحقّق أيّاً من هذه "الأحلام" فإنّه من المضحك الحديث عن وجود وطن مستقل. يقول: "يوجد تزييف للتاريخ، وفكرة الاستقلال لا تعني لي شيئا. وضع لبنان كدولة مستقلة أسوأ مما كان عليه أيام الانتداب. يوم الأحد في 22 تشرين الثاني، احتفلت بعدم وجود الاستقلال عبر النزول إلى الشارع والمشاركة في المسيرة التي تطالب بالاستقلال عن الطبقة السياسية الفاسدة التي تحتل الدولة".

***

طوال يومين تساءلت والدة جود ابن الستة أعوام عن سبب ترديد ابنها للأناشيد الوطنية، إلى أن وجدت ورقة من المدرسة تطلب من الأهل إرسال مبلغ قدره 45000 ليرة لبنانية من أجل الاحتفال الذي سيقام بمناسبة عيد الاستقلال. جود الذي زار منزل جده الأسبوع الماضي مرتدياً الزي العسكري قال عند سؤاله عن السبب: "في حفله بالمدرسة للبنان". هو الذي يسير بخطوات عسكرية ويضع يده على رأسه ليلقي التحية، سيكبر ويتعلم عن لبنان من خلال المناهج المدرسية، وسيرث حب الوطن كما كل المعتقدات الأخرى. مثله مثل جميع الأطفال لن يعي أنّه وُلِدَ مديوناً، وأنه وفي هذه الدولة، التي سيقف على مسرح إحدى مدارسها الأسبوع المقبل ليتغنى باستقلالها، يوجد طفل لا يبعد عنه كثيراً اسمه حيدر يَتَّمَتْهُ هذه الدولة بسبب عجزها.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك