رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
زنابق لمزهريّة فيروز.. في عيدها الثمانين
رسم لجنى طرابلسي، من ارشيف شباب السفير، نشر بتاريخ 12 تشرين الأول 2010
رسم لجنى طرابلسي، من ارشيف شباب السفير، نشر بتاريخ 12 تشرين الأول 2010
 

لا يبدو حضور فيروز في حياتنا اليومية اعتيادياً. تحضر دائماً، في النهار أو المساء، عندما ندخل في علاقةٍ عاطفية أو عندما نخرج منها، عند رحيلٍ أحدٍ قريبٍ عن هذه الدنيا أو عند قدوم إنسانٍ جديدٍ إلى هذا العالم. تحضر فيروز دائماً، خلال السفر، في الشارع، في زحمة المرور، في العمل، على الشاطئ، في المطعم، في المقهى أو في الباص.
في مناسبة عيدها الثمانين (ولدت 21 تشرين الثاني 1935)، نستعيد هنا مقتطفات من نصوص كُتبت في أوقاتٍ مختلفة ونشرت في "شباب السفير". بعض هذه النصوص يحكي عن فيروز وعن أغنياتها وحفلاتها، أما البعض الآخر فتحضر فيها ضمن سياقات شخصية.. خلال انقطاع الكهرباء مثلاً، أو في الحديث عن حبيبٍ غائب.
 

 

عام 1964، زارت امرأة لبنانية شابة مدينة القدس للمرّة الأولى، وكانت آنذاك تحت إدارة السلطات الأردنية. مشت في شوارع المدينة، فتحلّق المقدسيّون حولها، نظروا إليها كما ينظر الأطفال إلى أمهاتهم، وتوقّعوا منها ما يتوقّعه الأطفال من أمّهاتهم، أن تأخذهم تحت جناحها وتقول لهم أن كل شيء سيكون على ما يرام. تروي الصبيّة أن امرأةً مقدسية اقتربت منها في أحد الأحياء وحكت لها عن المعاناة من اللجوء والاحتلال، عن أوضاع القدس والناس، فكان لذلك في نفس الصبيّة أثرٌ بالغ ولم تتمالك نفسها من البكاء. أمّا المرأة المقدسيّة، فقد هالها أن تُحزن الصبيّة بكلامها، فسارعت إلى إهدائها إناءً للأزهار تخفيفاً عنها، وذكرى من مدينة القدس التي تحبّها، كما يحب الأطفال الأمهات. كانت الصبية نهاد وديع حدّاد، المعروفة باسم فيروز


مقتطف من القدس.. زنابق لمزهرية فيروز لصباح جلّول

 

 

يكفي وأنت في القطار أن تغـمس أذنيك في صوت فـيروز لينجلي لك سائق التـاكسي وعمال الأفران وسيدات الأعمال ورجال الشرطة ومدقق البطاقات في القـطار وما هـبّ ودبّ من أمم، في صباح ألماني غائم ثمّ مشـمس، ويستحيل كلّ هؤلاء في وحدة حال معك وأنت غريب فيهم

 

مقتطف من فيروز في قطار يعبر ضفاف الراين لرنا سبليني

 

 

كلما حدّثتها عن بدايةٍ جديدة تقول لي: «في شي بدو يصير، في شي عم يصير». كلما أخبرتها عن انقطاعي عن الكلام مع فتاة، قبل أن أحبّها، تقول لي: «بتبلش حب، وما بتكفّي». وكلما أخبرتها عن رغبتي بتغيير شخصيتي المتذمّرة تقول لي: «غيروا أساميكن إذا فيكن، ولون عيونكن إذا فيكن». ودون أن أسألها تخبرني الكثير عن نبرة التوسل في «أنا فزعانة»، والعتب الحزين في «قال قايل عن حبي»، والحنين في «بيسان»، والغنج في «شط اسكندرية» وغيرها من أغاني فيروز..

 

مقتطف من عن صديقتي التي تحبّ فيروز لرضا حريري

 

 

شعور بالقبض. سقوط نحو الأعلى أقحمها في مكابرة عصيّة مع الغثيان. أرادت أن تعود، أن تتفلت مما يدور حولها. يداه اللتان لم يجف ماؤهما. صوت تنفّسه المنتظم. المروحة التي تدور في سقف الغرفة. الأحرى أن تسمع فيروز لعلها تساعدها قليلاً بصوتها الواثق للعودة إلى حيّها. يستيقظ على صوت الأغنية ويسألها لمَاذا لم تَنم حتى الآن. لم تستطع أن تغفو في كنف رتابة رقيقة تزيد من إحكام انغلاق القفص على الصدر

 

مقتطف من فوضى كعبق الياسمين لجودي الأسمر

 

 

تتأخر فيروز، والضوء الذي ينير الصالة يترك للحضور حرية الحركة والحديث. البطاقة بين يدي. والصوت الهادئ يخبر الحضور باقتراب موعد بدء الحفل. عليّ أن أستعد إذاً. أضع البطاقة في جيبي الخلفي. أسند ملصقات أحضرتها من الخارج إلى جانب المقعد. لا أريدها أن تعيق وقوفي عندما تطلّ السيّدة

 

مقتطف من تُعرّيك ثم تُلبسك من أثوابها لإبراهيم شرارة

 

 

-  أين أنت الآن لآتي إليك؟
(لحظة صمت)
- ألو، هل لا زلت معي؟
- أنا معك..
- أين تجلس ولماذا لا تحكي؟
- بصراحة لا شيء. فقط كنت أفكر، و
فيروز هنا تغني... ماذا أقول لك، هل تعرف القهوة البحرية في أغنيتها؟

 

مقتطف من بعد «القهوة البحرية».. كلّ مقهى وأنتم بحّارته لوسيم إبراهيم

 

 

تحت المطر وأنا أمشي عائدة من حالتي الفيروزية، اتصل بي صديق ليسألني عن الأمسية. فصمت ولم اعرف كيف اصف له حالتي، فقطع صمت المكالمة: «لا داعي، كنت أصغي إليها من مصر». لم يستطع الحضور لأن الأمن العام اللبناني قد يطالبه بألفي دولار على المطار وهي لم تكن بحوزته. ولو كانت، فهو سئم فعلاً من بعضهم (أكثرهم)، دعاة حرّاس «الجرة» (او الأرزة) من الغرباء! فقلت له: وما ذنب فيروز؟ أولئك لا ينتمون إلى وطنها

 

مقتطف من موعـدي معـك لكارول كرباج

 

 

لم تحمل فيروز الدفّ لتعزف عليه إلا ووهبت الحياة من بين يديها. لم تغنّ فيروز للشام إلا لـ"ينتفض" الحضور بالكامل: "وان ما سهرنا ببيروت، منسهر بالشام"
فور خروجنا من الصالة بعد انتهاء الحفلة، التفتّ إلى صديقتي عبيدة وقلت لها:
- أكيد كل اللي صفقوا للشام هنّي مع الثورة السورية!
أجابتني ببرودة أفقدتني حماستي:
- مش بالضرورة. أو يمكن هنّي مع النظام.
أدركت أنها ربما تكون على حق.
وأدركت أن
فيروز إذا غنّت للشام.. تغنّي للشام، وللشام فقط

 

مقتطف من أنا ويّـاك وفيـروز لأورنيللا عنتر

 

 

رحت أتأملك وأنت تجمعين بفخر وحماسة، قصاصات الصحف غداة حفلة فيروز الأخيرة، وقلت لنفسي: سأكتب لها يوماً شيئاً تضيفه على قصاصاتها تلك...

 

مقتطف من الخاتم لعبد الله خزامي

 

 

فيروز، أنا أحبّك، ببساطة. لن أكيل لك المديح، بل سأكتفي بالإفصاح عن تفاصيل صغيرة علّها تفي بالغرض. تفاصيل خاصة بي. بعض أغنياتك تعيدني سنوات إلى الوراء. إلى حيث ذكريات فيها الحلو والمرّ. لا أكتم عنك أن مرّ هذه الذكريات حلو أيضاً. ففيها كان الحبّ، كلّ الحبّ يا فيروز!

 

مقتطف من رسالة متأخرة لفيروز لعلي السقّا

 

 

أشكرك لأنك صنعت لي فضاءً استعدت فيه ثقةً بـ"العيش المشترك" مع الناس، وليس بين الطوائف. أظن أن قلبي، بفضلك يا فيروز، قد ضخّ في جسمي دماءً تكفيه ليحيا بإيجابية، من اليوم وحتى الحفل المقبل..

 

مقتطف من كما يهيم الدرويش بربّه يا فيروز لسحر مندور

 

 

أعوّل كثيرا، على سماع فيروز وتلاواتٍ حثيثةٍ موصولةٍ للشيخ الحصريّ الطنطاويّ. أرتق بهذا السّماع القديم الكثير صدع العالم المحيط. العالم الملاصق لحديقة القلب. القلب الذائع الصيت بهشاشته وقدرته على التنبّؤ بما لا يناسبه أكثر بكثير مما يحتاجه مصلاً على وجه السرعة، في هذا العيش الذي يُمرّر بشقاء منقطع النظير

 

مقتطف من فيروز والحصريّ ومُعجم الشخص لحسن نصّور

 

 

أجلس على الشرفة أنتظر ربع ساعة حتى ينتصف الليل وتنطفئ المولدات الكهربائية في المدينة ومعها الأضواء الخافتة التي كانت تأتي من هنا وهناك. حينها أتمكن من رؤية عدد أكبر من النجوم. أقرر الاستماع إلى إحدى أسطوانات فيروز قبل انقطاع التيار الكهربائي لأنّني تعب ولأنّها تؤكد لي دائماً ودوما أنّ هذه المدينة مخزن أوهام، وسكانها حارثو مياه، لكنّنا نعترف بحبها ونحن نبكي لا لشدة جمالها بل لمازوشيتنا

 

مقتطف من في عتمة بيروت لعلي الرز

 

 

في تسجيل «قديش كان في ناس» القديم، تقول فيروز «شمسيّات وأحباب». وفي التسجيل الحيّ الأحدث (من حفلة «رويال فستيفال هول»/ لندن)، تقول «شمسيّات وأحزان». تلخبطت الستّ بين الأحباب والأحزان، وربما لم تتلخبط، وربما، مع العمر، وجدت في كلمة أحزان، العبارة الأدقّ لتعني أحباب. كم من سنوات مرّت بين التسجيلَيْن؟ عشر؟ عشرون؟

 

مقتطف من جارتي الخارقة وأحزان فيروز وفرنسواز هاردي لسناء خوري

 

 

اتّصل حسام لأوّل مرّة منذ وقتٍ طويل. بدأ حديثه فوراً بالقول إنّه لم يلتفت سابقاً للاختلاف بين أول نسخةٍ من الأغنية ونسخة "فستيفل هول". وافقته، ومن ثم بدأت بسرد تحليلي لأغنية فيروز. لكنّ حسام، الذي انتظرني حتى أنتهي من الكلام، طلب منّي بفجاجة التوقف عن محاولة تحليل الأغاني والأفلام والروايات تحليلاً منطقياً. تجاهلت كلامه لأنّني لم أرد أن نتشاجر، وسألته إن كانت جملة "ياخدوني بشي نهار" أحالته إلى فكرة الموت. صمت حسام قليلاً ثم سرد عليّ قصة وفاة خالتي التي أخبرته إياها سابقاً، وسألني إن كنت أذكر ما قالته الست زينب في المنام لخالتي قبل ليلةٍ من وفاتها؟

قالت لها: بدي آخدك معي

 

مقتطف من قديش كان في ناس لرضا حريري

 

 يجلسُ الرجل ذو اللحية الخفيفة في الكرسيّ الأمامي من السيّارة، في الطريق للجامعة، يطلبُ من السائق أن يطفئ الصوت الذي يخرج من المذياع، يبدو على الرجل أنه متديّن. صوت فيروز يخرج من أجهزة الصوت في جوانب السيّارة، تردد "لمّا عالباب يا حبيبي منتودّع.."، يرفض السائق، ويقول بكلّ بساطة "هاي فيروز.. ما بطفيها! .. إذا بدك انزل"، تتوقف السيارة، ينزل الرجل في الكرسي الأمامي، في اللحظة التي تبدأ السيّدة فيها بغناء "راجعين يا هوى.."، ونبقى وحدنا يحرُسنا صوت فيروز في الدقائق القليلة التي ستصنع لنا يومًا جميلًا، لأن بدايته كانت بها، ومن أجلها.


مقتطف من هاي فيروز.. ما بطفيها لـ المقداد جميل

 

 

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2022 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك