رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
ثوبٌ إلى أسفل الركبة في تولوز؟
برج إيفل مضاءً بألوان العلم الفرنسي مساء الاثنين الماضي (رويترز)
برج إيفل مضاءً بألوان العلم الفرنسي مساء الاثنين الماضي (رويترز)
 

السبت 14 تشرين الثاني 2015، وسط مدينة تولوز في فرنسا:
تسير الشابة باندفاع رهيب. حجاب بنيّ اللون على الرأس والكوفيّة الفلسطينيّة حول العنق. رفيقتاها تحاولان اللحاق بها، تركضان خلفها.
محاولتهما التخفيف من سرعتها لم تنجح.
كانت غاضبة.
وكانت الناس تنظر إليها بكثرة. محجبة وكوفية وثوب إلى أسفل الركبة؟
كان هذا صباح حادثة الاعتداء في باريس.
كانت تولوز مكتظّة بشكل غريب، وكان خطّ منتظري الدور لدى بائع "الكريب" يصل إلى نهاية الشارع. وكانت التلفزيونات كلّها تعمل على خبر واحد. وكانت عربات يوم الأحد تعمل بطبيعية مُطلقة.
وكان يتجمّع حشدٌ من الناس لإضاءة الشموع. وصلت سيدة تحمل باقةً من الزهور البيضاء لتخترق بها الحشد. وضعتها هناك، بالقرب من لافتة تقول: "يجب على البشرية أن تضع حدّاً للحرب، أو ستقوم الأخيرة بإنهاء البشريّة"، بينما يقوم رجل بإضاءة الشموع ليرسم وجهاً ضاحكاً من خلالها بينما تبكي امرأة في الجهة المقابلة له مباشرةً وهي مرتمية في حضن زوجها.

***

فالنتينا شابة تمضي سنتها الدراسية الرابعة في تولوز قادمة من المكسيك. تجلس بين شابتين فرنسيتين، لمتابعة بحث جامعيّ مشترك، فتقول "بالأمس أستاذ اللغة البرتغالية طلب منّا عند الساعة الثانية عشرة ظهراً الوقوف دقيقة صمت عن أرواح مَن قضوا بالعملية الإرهابية في باريس. طبعاً أنا ضدّ العملية وحزينة على الضحايا، ولكن هذا السلوك جعلني أشعر بطبقيّة في الموت حتّى! موتى درجة أولى وموتى درجة ثانية؟ يحيط الموت بنا، أخباره مريعة يوميّاً، إذاً لماذا علينا تخصيص الفرنسيين والأميركيين دون غيرهم؟ لأنهم أعلى مستوى منّا؟".
إستيل انسحبت من الجلسة مباشرةً.
إليزا زميلتها الفرنسيّة كان لها رأي آخر: قضيّة دقيقة الصمت منطقيّة نوعاً ما أمام حملة تغيير الصور الشخصية في "فايسبوك" لتصبح هي العلم الفرنسي. الموضوع مُقرف، كأننا كفرنسيين اكتشفنا للتوّ بأننا في حالة حرب بينما العالم تموت من سنوات، خاصة في سوريا.
يرنّ هاتف فالنتينا. هذه رسالة من أخيها، تبتسم بينما تستعدّ لقراءتها بصوت عالٍ وتقول "كنت على علم أنه سيغيّر رأيه: لبنان وسوريا والعراق تشتعل بالتفجيرات الإرهابية والناس تموت، لماذا نستميت على فرنسا الآن".
تلتفت نحوي وتقول "غريب كيف عرف بأمر ما يجري في لبنان، وأنا لم أعرف إلّا الآنّ!".
إليزا تقول "إنه الإعلام، لهذا قلتُ لكم أنا مقاطعة لكل وسائل الإعلام منذ سنتين. أختار أخباري التي أريد أن أقرأها بعناية".

***

اليوم عند الساعة الثانية عشرة ظهراً، كان لا بدّ من الالتزام بالتعميم الجامعيّ والوقوف دقيقة صمت عن أرواح ضحايا الحادث الإرهابي في باريس.
حسناً. توقّف كل شيء في الجامعة عند الثانية عشرة ظُهراً. أو أقلّه هذا ما رغبت برؤيته، وأنا هائمة على وجهي لا أعرف التعامل الأنسب مع قرار كهذا. ماذا يعني دقيقة صمت؟ فعلاً؟
واليوم عند الساعة الرابعة والنصف بعد الظهر، تولّى أحد الطلاب الفرنسيين نقل الخبر السارّ إلى رفاقه، خلال نقاش عن الحادث الإرهابي الأخير في باريس، "إيه مبارح الجيش الفرنسي ردّ. قصف بسوريا. قصف داعش. ما أخد وقت". كانوا فرحين بالخبر. جدّاً.
لم يتأخّر الردّ. وصله من رفيق آخر من أصول عربية: "نعم جيشكم قصف مدنيين في الرقة. مات أناس مدنيين تماماً متل المدنيين بفرنسا الذي قضوا قبل أيام. هل تعرفون هذا أيضاً؟".
لم يُعجب الجواب أحداً منهم، فكان الانتقال إلى نقاش الأسلحة التي اختارها كلُّ منهم للدفاع عن نفسه في المقبل من الأيام. كانوا يُعدّدون ويضحكون، وأتوا على سيرة أبطال النينجا.
لكن كان لهم عودة إلى الخلف، للاتفاق بأنّ "الحاصل خراء بخراء، من كلّ الجهات: خراء يأكلنا".

***

يسيران جنباً إلى جنب، هي ترتدي معطفاً أسود وهو كنزة بيضاء صافية.
تمرّ سيارة في الشارع القريب محدثةً صوتاً قويّاً.
تستدير الشابة بحركة سريعة، بينما تشتدّ يد حبيبها ضاغطةً على ظهرها.
لا شيء إنّها مجرد سيارة مرّت مسرعة، تقول سيدة بصوت عالٍ مطمئنةً الشابة وكثيرين من حولها هوت رؤوسهم أرضاً بمجرّد سماع الصوت.
انتهت القصّة. وضحكت الشابة مع حبيبها حتى نهاية الشارع لينحرفا يساراً إلى مقهى قريب.

***

- "من الضروري أن أتصل بأمي لطمأنتها. كانت تعرف هذا من أول يوم قبل مغادرتي إلى هنا، إلى فرنسا. طالما قالت لي إنها تخاف من فقداني، خوفاً من إرهابيين كثر يقطنون هذه البلاد. كانت تعلم".
- "حملة الاعتقالات واسعة، وهذا مطمئن. اليوم داهموا الحي المجاور للجامعة هنا، وآخر يوجد فيه الكثير من السود والعرب. يبدو أن المشتبه فيهم كثر. لا أعلم. هذا أفضل على الأرجح. أنا فعلاً لا أعلم. بيتنا كان قريباً من الحادثة في باريس. أمي بخير. كنت سأفقد صديقاً. سيتكرّر الأمر، هذا كلّ ما أعرفه، وهذا ما يخيفني".

***

داخل مقطورة المترو:
"- كان لديّ مشكلة مع برنامج ايريس، فلم أنجح بالاطلاع على المقالات الخاصة بكل مادة إلاّ هذا الأسبوع.
- هذا مؤسف!
- لماذا ينظر الناس إلينا هكذا؟
- غريب.
- آه، مجانين نحن. ايريس على وزن ايزيس. خلص. نحكي لاحقاً".

***

الاثنين الساعة الثامنة والربع، بالقرب من محطة المترو في "آرين"، يصرخ رجل ستيني بصوت عالي: "تعالوا تفرّجوا، تعالوا، تعالوا تفرّجوا، هذا أنا أمامكم". مظهره وطريقة ارتدائه لأزياء غريبة ومتداخلة مع أكسسوارات كثيرة توحي بالجنون. لم يكترث أحدٌ به. وحدهم العاملون في المحطة، أخذوا الدرج الكهربائي صعوداً نحوه.
غاب قبل وصولهم.

(تولوز)

إقرأ أيضا
كيف تقول أنك تعرف داعش؟
 

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك