رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
هيومن رايتس ووتش: وقف العنف ضد المتظاهرين في بيروت
في ساحة رياض الصلح (د.ب.أ)
في ساحة رياض الصلح (د.ب.أ)
 

استخدم أفراد الأمن اللبناني الطلقات المطاطية وعبوات الغاز المسيل للدموع ومدافع الماء وكعوب البنادق والهراوات للسيطرة على متظاهرين يومي 22 و23 أغسطس/آب في وسط بيروت. بحسب التقارير، أطلقت قوى الأمن الذخيرة الحية في الهواء لتفريق المتظاهرين.
في 23 أغسطس/آب، النائب العام التمييزي سمير حمود كلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، المختص بموجب القانون اللبناني بالجرائم المرتكبة من قبل قوى الأمن، بالتحقيق في أحداث العنف. على السلطات اللبنانية ضمان استقلال التحقيق في العنف من جانب قوى الأمن، وفعاليته وشفافيته، ومحاسبة أفراد الأمن المسؤولين عن استخدام القوة غير الشرعي.
قال نديم حوري، نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "للأسف، جرت العادة في لبنان على فتح تحقيقات في ما ترتكبه قوى الأمن من عنف دون متابعتها حتى النهاية. على القضاء اللبناني أن يظهر قدرته على الارتقاء إلى متطلبات اللحظة، ويحاسب المسؤولين عن استخدام العنف المفرط".
راقب طاقم "هيومن رايتس ووتش" جزءاً من المظاهرات يومي 22 و23 أغسطس/آب، وقابل 12 شاهداً بينهم 6 من المتظاهرين الجرحى. تدفق على ساحة رياض الصلح ما يقدر بـ 5000  متظاهر يوم 22 أغسطس/آب، بعد أن استقطبهم عنف قوى الأمن مع متظاهرين سلميين في وقت سابق من ذلك الأسبوع، للاحتجاج على الفساد السياسي والاقتصادي وحالة الخدمات العامة في لبنان. كانت المظاهرات التي نظمتها حملة "طلعت ريحتكم" وغيرها من الجماعات المطالبة بحلول مستدامة لأزمة النفايات قد بدأت في يوليو/تموز.
بدأت مظاهرة 22 أغسطس/آب سلمياً الساعة 6 مساءً، بمشاركة أعداد كبيرة من العائلات. كانت قوى الأمن قد نصبت المتاريس لمنع المتظاهرين من الوصول إلى مقر الحكومة بالسراي الكبير، والبرلمان في ساحة النجمة. نحو 7 مساءً تزايد التوتر حين حاول المتظاهرون الاقتراب من المبنيين. وقال شهود إن بعض المتظاهرين ألقوا بالألعاب النارية وقوارير المياه من فوق حواجز الأمن قرب السراي. وحاولت مجموعة أخرى من المتظاهرين بلوغ ساحة النجمة، حيث يقع البرلمان، لكنهم جوبهوا بأفراد من الجيش اللبناني كانوا متمركزين قريباً، وبوحدة من قوى الأمن الداخلي مخصصة لحماية البرلمان.
ثم تصاعدت المواجهة سريعاً مع أفراد قوى الأمن إذ بدوا وكأنهم يطلقون الذخيرة الحية في الهواء لتفريق المتظاهرين، الذين ردوا بإلقاء قوارير المياه والعصي عليهم. وقام فريق هيومن رايتس ووتش لاحقاً بجمع طلقات فارغة من عيار 5,56 ملم ـ التي تستخدم لبنادق "إم16" الخاصة بقوى الأمن اللبنانية ـ من الموقع. كما أطلع العديد ممن أجريت معهم المقابلات هيومن رايتس ووتش على العيارات الفارغة التي جمعوها من عيار 5,56 ملم. وتبادل المتظاهرون والنشطاء صوراً لمظاريف الطلقات الحية على مواقع التواصل الاجتماعي.
اندلع العنف أيضاً قرب السراي الكبير حيث استخدم أفراد من قوة مكافحة الشغب وغيرها من وحدات قوى الأمن الداخلي الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والطلقات المطاطية وما يبدو أنه طلقات حية في الهواء لإجلاء المتظاهرين بالقوة عن ساحة رياض الصلح. سجلت الكاميرات تلك الأحداث من جانب قنوات تلفزيونية تنقل المظاهرات بالبث المباشر. واستمرت الاشتباكات بين قوى الأمن ومجموعات من المتظاهرين الذين يلقون الحجارة والعصي حتى ساعة متأخرة من الليل، مع استخدام كثيف لعبوات الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية ومدافع المياه.
في 3 حالات وثقتها "هيومن رايتس ووتش"، قال متظاهرون جرحى أو أصدقاؤهم إن أفراد قوى الأمن أطلقوا عليهم طلقات مطاطية من مدى قريب، ما ألحق بهم إصابات جسيمة تطلبت دخول المستشفى. وقال 3 متظاهرين إنهم تعرضوا لجراح طفيفة جراء طلقات مطاطية أصابتهم في الساقين أو الذراعين أو البطن فيما كانوا يحاولون الفرار. ووصف 3 متظاهرين آخرين ملاحقتهم وضربهم من جانب أفراد الأمن رغم أنهم كانوا يغادرون منطقة التظاهر ولم يشاركوا في أي أعمال عنف. تعرض الكثيرون للاختناق الطفيف بفعل كثافة الغاز المسيل للدموع. وقالت ناشطة كانت تساعد في تنظيم المظاهرة إن أحد أفراد قوى الأمن ضربها على رأسها (المزيد من شهادات المتظاهرين).
بحسب "الصليب الأحمر اللبناني"، أصيب 75 متظاهراً في 22 أغسطس/آب، ودخل 15 منهم المستشفى بسبب جراحهم. وقالت قوى الأمن الداخلي إن 35 من أفرادها أصيبوا بدورهم في تلك الليلة. قال النائب العام لصحيفة الجمهورية إن التحقيقات بينت أن أحداً لم يصب بسبب الطلقات الحية وإن الإصابات التي وقعت في أول أيام التظاهر، 22 أغسطس/آب، سبّبتها الطلقات المطاطية.
"مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز"، الذي يرصد حرية الصحافة، وثّق 9 حالات من الاعتداءات العنيفة على صحفيين في 22 و23 أغسطس/آب، مع تحديد هوية معظم المعتدين بأنهم من أفراد الأمن. قالت ندى أندراوس، الصحفية في قناة "إل بي سي" التلفزيونية المحلية، لـ هيومن رايتس ووتش إن أفراد قوى الأمن الداخلي ضربوها والمصور الذي معها بعصا، ورشوهما بمدفع الماء. وقالت هيومن رايتس ووتش إن ضرب الصحفيين أثناء تغطية مظاهرة يخالف القانون ويشكل اعتداءً غير مبرَّر على حرية الصحافة.
قال نديم حوري: "إن حفظ الأمن أثناء المظاهرات يمثل تحدياً، لكن ما حدث يوم السبت هو بوضوح استخدام مفرط للقوة. بدت قوى الأمن مهتمة بتلقين المتظاهرين درساً أكثر من اهتمامها بحفظ النظام العام".
في 23 أغسطس/آب قامت مظاهرات جديدة في وسط بيروت، مع مطالبة العديد من المتظاهرين باستقالة الحكومة والمحاسبة على العنف المرتكب بحق المتظاهرين. ألقت مجموعات من المتظاهرين الحجارة على أفراد الأمن وحاولت إزالة الحواجز التي نصبوها بالقوة. فردت قوى الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية ومدافع المياه. كما قام بعض المتظاهرين بإشعال النار في صفائح النفايات وتدمير ممتلكات عامة مثل إشارات المرور وعدادات الانتظار. وأفادت قوى الأمن الداخلي بجرح 99 شخصاً، بينهم متظاهرون وأفراد من قوى الأمن، واحتجاز 32. واندلعت الاشتباكات مجدداً بين المتظاهرين وقوى الأمن في 25 أغسطس/آب.
عند حفظ الأمن في المظاهرات، على قوات الأمن بما فيها القوات العسكرية، أن تتقيد بـ "مبادئ الأمم المتحدة الأساسية بشأن استخدام القوة والأسلحة النارية من جانب الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين" (المبادئ الأساسية)، بحسب هيومن رايتس ووتش. وتدعو المبادئ الأساسية موظفي إنفاذ القانون إلى تطبيق الوسائل غير العنيفة قبل اللجوء إلى القوة، وقصر استخدام القوة على ما يتناسب مع جسامة الجرم، وعدم استخدام القوة القاتلة إلا حيثما تعذر تجنبها لحماية الأرواح. وقد تبنت قوى الأمن الداخلي ميثاقاً سلوكياً في 2011، ينص على أنه لا يلجأ أفراد قوى الأمن لاستخدام القوة ما لم تكن ضرورية ومتناسبة، وبعد استنفاد جميع الوسائل غير العنيفة الممكنة، وفي الحدود الدنيا اللازمة لتنفيذ المهمة.
أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق في 23 أغسطس/آب على تويتر أن كل من أصدر أمراً بإطلاق النار، وكل عنصر أطلق النار على المتظاهرين، سيخضع للمحاسبة. قال النائب العام لوسائل إعلام محلية في 26 أغسطس/آب إن التحقيقات مستمرة ويجري استخدام كاميرات المراقبة لتحديد هوية الذين بدأوا أعمال الشغب. وقال النائب العام إن أفراد قوى الأمن يخضعون للاستجواب بدورهم.
إفلات أفراد قوى الأمن من العقاب على العنف من المشاكل المتكررة في لبنان. فالتحقيقات في حوادث العنف المفرط والقاتل في بعض الأحيان، بحق المتظاهرين، لا تُختتم إذا تم فتحها. تشير جميع المعلومات المتاحة في الحيز العام إلى عدم قيام لبنان بالتحقيق في حوادث استخدام قوى الأمن، بما فيها الجيش، للقوة ضد متظاهرين. مثل على ذلك التفريق العنيف لمظاهرات فلسطينية في شمال لبنان في 29 يونيو/حزيران 2009، ما أدى إلى مقتل 2 من الفلسطينيين وإصابة 29 على الأقل، والفض العنيف لمظاهرات في حي السلم، أحد الأحياء الفقيرة ببيروت، في 27 مايو/أيار 2004، الذي أدى إلى مقتل 5 متظاهرين وجرح العشرات.
قال نديم حوري: "حان منذ وقت طويل أوان التزام لبنان جدياً بمحاسبة أفراد قواه الأمنية. على السلطات أن تفي بوعودها بالتحقيق الفعال والمحاسبة، وإلا فإن القوانين التي يفترض بها حماية اللبنانيين من الانتهاكات وضمان احترام الحقوق الأساسية ستفقد أثرها الرادع".

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك