رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
عن "تيدي بير" ورفاقه المُندسّين
خلال اشتباكات رياض الصلح يوم الأحد الفائت (عباس سلمان)
خلال اشتباكات رياض الصلح يوم الأحد الفائت (عباس سلمان)
 

يوم الاثنين، وبعد البتّ بالمناقصات، وبعد بناء جدار باطوني، نزلت مجموعة متظاهرين للتجمّهر في ساحة رياض الصلح. في أوّل شارع المصارف، وأمام الفتحة الصغيرة المؤدّية إلى السرايا الحكومي، زرعت الدولة عناصرها الأمنية وعناصر مكافحة الشغب كي تحول بين السرايا والناس. وعندما ركض شاب، من دون قميص أو وشم على الشقّ العلوي من جسده، صارخاً "يلعن إخت هالشغلة، مش ح اقبل اقعد بلا شغل بعد اليوم"، انشغل عنصر أمني بالتلويح له، داعياً إيّاه للتقدّم أكثر إن استطاع. كان استفزازاً واضحاً. ولكن، الحاضرين هنا، رفاق الشاب الذي تحوّل أسمر وجهه إلى احمرار كثيف، ضبطوا حماسته. وضع محمد يداً على الكتف الأيسر لصديقه وأحنى وجهه ليصير مقابلاً لوجهه: "بدهن يانا نُستفزّ، إنت بدك ينجحوا؟ بدك يجرّونا على اشتباك؟ بدك رصاص؟ أكيد لا. لهيك خلينا نروق، وخلينا نساعد حالنا حتى تنزل العالم تساندنا أكتر".
ربع ساعة، وأخذ الشاب موقعاً إلى جانب محمد. أوّل ما فعله كان أن أمسك صديقاً آخر يغلي غضباً، بالطريقة نفسها التي أمسكه محمد بها، ليُسمعه كلاماً شبيهاً بما قيل أعلاه.
وعلى هذا المنوال استمرّت الليلة.

***

في الليلة السابقة، أي يوم الأحد، اعتدت القوى الأمنية على المتظاهرين بكل ما أوتيت من قوة. انسحب الناس من ساحة رياض الصلح، بعدما طلب منظمو الحراك إخلاء الساحة تفادياً لاحتكاك متوقّع بين "المندسّين" وبين القوى الأمنية. تُرك شباب من الخندق الغميق وطرابلس وحي السلم (...)، بوجه قوى أمنية لا خير في عيونها. كريم (مسيحي من أميون) الذي أطلق على زكريا (سنّي من طرابلس) لقب "تيدي بير"، يحكي عن حجر كبير طار من ناحية القوى الأمنية، أي السرايا، وصبّ بين جموع الشباب، فكانت الفورة.
لم يكن المشهد سهلاً. نزل ما تيسّر من شبّان، بأوشامهم الحزبية والمذهبيّة وبثيابهم التي يقضون أيّامهم العادية فيها، وراحوا يصرخون مقابل السياج الحديدي المزروع بينهم وبين مجلس الوزراء الفاسد.
عند الحادية عشرة صباحاً من يوم الأحد، كان عددهم يُقارب الـ11 شخصاً. تجمّعوا في المقدمة يهتفون ويصرخون ويسبّون على الدولة. كان الغضب واضحاً في وجوههم، وهذا أصلاً غرض التظاهر، وإلاّ ما فائدة دعوة الناس إلى الشارع: الاحتفال مثلاً؟
لم ترحم القوى الأمنية أحداً. كان إذا وقع بين يديها شاب، أبرحته ضرباً لتسحبه بعدها إلى جهتها، ناحية السرايا. محمد شاب من تحويطة الغدير، يعاني من قصور عقلي ولا قدرة له على المشي بيُسر، سحبه رفاقه من أيدي العناصر الأمنية راجين ضربهم بدلاً عنه. لم يستجب رجال الأمن بالطبع. يفتح زكريا هاتفه، عارضاً آثار الضرب على ظهر محمد.
يوم الأحد، وبينما كانت القنابل المسيلة للدموع تتطاير في الهواء لتفريق المتظاهرين، والرصاص ينهال فوق الرؤوس، صعد "مندسّ" على دراجته الناريّة قاطعاً مسافة ليعود بقنينة مياه باردة. لماذا؟ لأنّ شابة طلبت مياهاً للشرب. وهذا طلبٌ لا يُرفض!

***

يحكي محمد عن مدينته بنت جبيل بحرقة. يقول "حدا بيعمل ضيعة بحالها منطقة حزبية؟". يُصرّ على ذكر محبته للمقاومة ومعها رفاقه من مؤيدي "حركة أمل"، وذلك كلّه قبل أن يذكر رغبته برحيل نبيه بري قبل رحيل تمام سلام. لماذا؟ لأنه كفاها المولى سرقة ونهبا وتفقيرا. يسكن محمد في حي السلم. عند سماعه اسم حي الجامعة يضحك، فحال هذا الحيّ المجاور لا يُقاس ببؤس حيّ السلم. يقول: "يا أخي ما حدا شايف شحار وين عايشين". عمره 32 سنة، لا يملك شيئاً ولا يمكنه استئجار بيت ليتزوّج، يعمل مقابل مليون ليرة في الشهر. "بلعوا المصاري، والله بلعوهن بلع".
هل سيخرج محمد من الشارع؟ لا.
إلى متى؟ إلى أن يفرجها الله ويسقط البرلمان ومعه الحكومة!

***

محمد آخر، قادم من الضاحية، في جيبه اختصاصان جامعيان. مضى على بحثه عن عمل ستة أشهر، أي منذ عودته من أفريقيا. لكن لا شيء في الأُفق. ينعته البعض بالخوارج، أي الخارج على الطائفة بمشاركته في التحرّك هذا. لا يعنيه الأمر، ويفهم موقف الشباب. لا ضغط سياسيّ عليه، لا عبر دفعه إلى المشاركة ولا لسحبه من الشارع. حاول أحد المسؤولين الحزبيين ثنيه ففشل. وانتهت القصة. يتذكّر فجأة رواية "أميركا الشيطان الأكبر". يُسلّم جدلاً أنها شيطان كبير يريد ابتلاعنا، ولكن هل مَن يؤمن له حياةً كالتي تؤمنها لمواطنيها؟
تعاطي وحشيش؟ يردّ محمد بالسؤال عمّن أوصل الشباب إلى هذه المرحلة..

***

"عم يقلّي تعا لهون الدركي. عم يستفزّني. بيقلّي من بعيد قرّب. اكتبي شو عم يقلي. والله لإلعن الدنيا".
"ربطة الخبز كانت عشرة أرغفة بألف، هلق صارت 6 أرغفة بألف وخمسمئة. البيض صار أغلى بتلات مرات. فكرك عايشين نحنا؟".
"رجعولنا أبو ليلى". "مين أبو ليلى؟". "أبو ليلى الزير". "مين يعني؟" "رابر من بعلبك".
"شفتي الشاب اللي كان معصّب. هه اطلعي، بس فلّوا الكل عم ياخد سيلفي والأمن خلفي. وحياة الله ولا ألذّ الشباب".

***

يجلس ثمانية شبان أرضاً، على الرصيف المقابل للقوى الأمنية. هؤلاء كانوا في مقدمة اشتباكات الليلة السابقة. اتفقوا أن القصة تراكمية. أولاد الزعماء لن يتمكّنوا من الاستمرار طويلاً. هم يريدون انتخابات نيابية بقانون انتخابي جديد، يسمح بدخول ألوان جديدة إلى المجلس. استقالة المشنوق ضروريّة بالنسبة لهم، بعد النار التي هوت فوق رؤوسهم في الأيام السابقة. كيف تدعون الناس لمشاركتكم الشارع والغضب:
مليون ومليون بيعملوا مليونين، خلينا نفرجيهن إننا كتار وإنوا ما بدنا ياهن.
هي جملة صغيرة: اذا راضيين عن الفساد والسرقة خليكون بالبيت.
ختام الجلسة كان أن اللقاء في الغد، وأنّ القصة طويلة وأنّ الصدام مع القوى الأمنية ممنوع، ولن يتمّ جرّهم إليه، إلاّ إذا...

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك