رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
لا شموع لأجلك يا حيّ السلم
خلال اشتباكات حيّ السلم في العام 2004 (أرشيف "السفير")
خلال اشتباكات حيّ السلم في العام 2004 (أرشيف "السفير")
 

نشر هذا النص في "ملحق شباب" في 2 حزيران 2004، وذلك بعد قرابة أسبوع على الاشتباكات التي اندلعت بين متظاهرين في حيّ السلم والجيش اللبناني، والتي أطلق الجيش خلالها النار على المتظاهرين وقتل خمسة منهم. يومها لم يحرّك ما حصل أحداً، ترك أهل حيّ السلم ليموتوا وحدهم، دون أن يتعاطف معهم أحد...

في خضم الحرب الدائرة بين المتظاهرين وعناصر الجيش في حي السلم، انسحب من الدخان الأسود، إلى الصفوف الخلفية شاب يرتدي قبعة وقد تيبس الدم على وجهه وساعديه.
الدم عليه ليس دم القتلى والجرحى. هو دمه نفسه. فبعدما أطلق الجيش اللبناني النار على الناس، هجم الشاب على ضابط والتقطه من كتفيه وهزه بعنف يسأله لماذا أطلقتم النار.. فما كان من عناصر الضابط إلا أن أحاطوا به وضربوه وتركوا فتحة في رأسه غسلته بالدم فذهب إلى المستشفى وعالج جرحه ثم عاد إلى ساحة المعركة.
هذا الشاب لم يكن مشاغبا بالطبع.. كان، في تلك اللحظة صاحب قضية واضحة. كان يظن أنّه يقوم بما يقوم به الشباب "الواعي الحضاري" خارج الضاحية الجنوبية. الشباب المسيّس الذي ينتمي إلى حزب أو حركة أو تيار أو جامعة والذي غالباً ما يشارك في التظاهرات. هذا الشاب، حين ذهب إلى المستشفى وعاد منه ليكمل ما يراه معركة محقة.. كان أعظم من كل شاب شارك حتى اليوم في تظاهرة.. ولا استثناء هنا.
لا استثناء. في اليوم الثاني للمجزرة شيّع أهل الشبان الضحايا قتلى حي السلم. أما في بقية لبنان فلم يحدث شيء. لم يجد التيار الوطني الحر الذي لا يرفع إلا العلم اللبناني في كل تحركاته، لم يجد نفسه معنيّاً ولو بإضاءة شمعة على روح الذين سقطوا. التيار الوطني لا دخل له بخمسة شبان راحوا بعيداً عن "عونك جايي من الله". فالآتون من عند الله يجب أن يكونوا عونيين.. أما شبان حي السلم فمسلمون. هناك خبر مهم على موقع التيار ينبغي قراءته، فقد تعرض ناشطون ومناصرون للتيار للضرب والتهديد من قبل عناصر مجهولة قرب قرية كرم العصفور في عكار. لهذا ربما لم يجتمع عونيان في حداد على موت. الأمر ببساطة لا يعني التيار الوطني العوني.. المسيحي؟
كدنا نختنق بأنور ياسين وحزبه الشيوعي يحمله من احتفال إلى احتفال. حزبه الذي لم يملك أصلاً وسيلة لتحريره من أسره. أصيب الشيوعيون بحالات إغماء عندما رأوا أعدادهم الهائلة في الاستقبال. لم يجتمع شيوعيان على شمعة يوم دفن الضحايا. في سهراتهم يترنحون طرباً لأغنيات الفقر والفقراء. لكنّ موت شبان مثلهم في حي السلم لا يستدعي الانتباه. في ساحة الشهداء سيغنون لفلسطين وفي قصر الأونيسكو سيتمايلون مع خالد الهبر. وسيفكرون. لكنّهم لن ينتبهوا أن قضية ما تستحق الوقوف عندها. لا. حي السلم ساقط أيديولوجيا. يديره مجتمع "بطريركي".. أبوي إضافة إلى الحركة والحزب. النضال وما إلى هنالك له أماكنه الأخرى. لم ينتبه المناضلون الحمر إلى أنهم كانوا يستطيعون أن يسهروا في ساحة الشهداء ويضيئوا شمعة.. ويغنوا كما عادتهم.
الحزب السوري القومي الاجتماعي مشغول في هذه اللحظة.. القضية مهمة بالطبع. اسم الحزب هو السوري القومي الاجتماعي أم القومي السوري الاجتماعي.. أم القومي الاجتماعي السوري. لن ينسى القومي أن يصحح لك خطأك في كل مرة تسمي حزبه وستخطئ في كل مرة تسمي حزبه.. وهذه معضلته التاريخية. لكنّه سينسى حي السلم لأن الحي يقع خارج الهلال الخصيب. لا يستحق شبانه القتلى زوبعة.
في بدء الخلق، حين قسم الله الأيديولوجيات على الناس، أعطى الشبان الدروز نعمة الاشتراكية دون غيرهم من اللبنانيين. لم يجد الاشتراكيون بين القتلى من اشتراكيين. لا اشتراكيين فيك يا حي السلم. منظمة الشباب التقدمي الاشتراكي تعتذر. لن تضيء شمعة من أجلك.
الجماعة الإسلامية والأحباش؟ لا. لن تتلى آيات من الذكر الحكيم على أرواح قتلى في الضاحية. القوات اللبنانية؟ أهلا وسهلاً. حزب البعث العربي الاشتراكي؟ بالطبع. كتائب بقرادوني.. وصلتم. البقية الباقية؟
يبقى حزب الله وحركة أمل. حبتا المسك الشيعيتان. الحزب. أمينه العام السيد حسن نصر الله، وبعيدا عن الرسائل، قال ما يجب أن يقال عن مقتل الشبان وعن كرامة ناس حي السلم. لكن، ماذا عن لبسة الأكفان؟ لماذا لم يجدوا وقتا للمشاركة في تشييع الضحايا؟ لأنّ الذين سقطوا هم من حي السلم وليسوا من حزب الله. ولو أن الخمسة كانوا للحزب لكنّا رأينا، بأم العين، غضب الجماهير الزاحفة من كل مكان إلى الضاحية الجنوبية للمشاركة في تظاهرات لا ينزل عديدها عن مئات الآلاف. لا. شبان حي السلم ليسوا ملتحين تماماً وليسوا منضبطين تماما. قد يكونون متدينين.. لكن ليس تماماً. ليسوا من الدم نفسه ولا الرب نفسه.
أما حركة أمل، وبغض النظر عن أي أمر آخر، حركة أمل ما زالت تحسب حتى اللحظة وعلى الورقة والقلم، عدد أعضاء البلدية المحسوبين عليها الذين فازوا في آخر قرية في الجنوب فلا الذهن حاضر للقتلى ولا للحداد ولو المعنوي منه. شبان حركة أمل، في انتخابات الجامعات، كواسر لا ينامون إلى أن تستقر كلية الحقوق لهم، لكنهم لا يعتبرون أن من شأنهم إقامة مجلس عزاء مثلا على من سقطوا.
تخلى الجميع، بقصد أو بغير قصد، عن حي السلم. تخلوا عن واجب أخلاقي بسيط لم يكسره إلا مجموعة من اليساريين الذين نراهم في كل واجب من الإعدام إلى سقوط القتلى. هؤلاء أضاء بعضهم شموعاً مساء السبت الفائت في ساحة الشهداء وبعضهم الآخر يلاحق الخبر في حي السلم ليعلم ما الذي حصل هناك خارج ما يعتبره إعلاماً غير موضوعي. هؤلاء قاموا بأدنى ما عليهم القيام به.
لم يفترض حي السلم من أحد أن ينزل ليحرق الإطارات مع شبانه ولا أن يصرخ في وجه مطلقي النار. لكنّ حي السلم، في صباح اليوم الثاني استفاق على من يشتم شبانه لأنهم ماتوا. اليوم الثاني كان أكثر دموية من اليوم الأول. اليوم الثاني كان فضيحة أخلاقية بحق شباب لبنان، المسيس منه على الأقل. فأن يذهب خمسة شبان إلى موتهم من دون تضامن معنوي.. أن يذهب هؤلاء إلى موتهم من دون أن يتحرك أهل التظاهرات اليومية للسؤال عن دمهم والتضامن معه. أن لا يجد القتلى من يبكيهم ولو كذبا.. فهذه فضيحة أخلاقية.
تعرى الجميع في اليوم الثاني للمجزرة. تعروا كما لم يتعروا من قبل. كلهم كاذبون في لحظة حقيقية مضيئة كالشمس.
كل شيء في بيروت يستدعي غضب الجماهير إلا مقتل خمسة مهمشين غير منتمين إلى أحد. كلنا اشتركنا في مذبحة وقعت مرتين.. المرة الأولى حين ماتوا والمرة الثانية حين انقسمنا إلى أكثر من طرف. فطرف متواطئ صامت وآخر يطلق نعوتا اقلها أن الموتى زعران. وثالث لا يعنيه موت من لا يقاسمهم الفكر أو الطائفة. وكل الأطراف كانت كريهة.
كلّنا كريهون. وحده الشاب المغطى بالدم في معركة حي السلم بريء.. أمّا دم القتلى، فقد غطانا جميعا.. دون استثناء. ولا يبدو أن مياه التظاهرات الآتية ستغسله عن متظاهرين لبوا النداء إلى التظاهر بعدما نسوا أن يقوموا صباح يوم ما بأدنى واجب أخلاقي بعد خميس حي السلم.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك