رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
صاروا أتباع "الشيخ أبي عبد الله" بعد "غزوة نيويورك"
من مظاهرة في دكا في العام 2007 ضد الاحتلال الأميركي لأفغانستان
من مظاهرة في دكا في العام 2007 ضد الاحتلال الأميركي لأفغانستان
 

على بعد أمتار من مفرق الرحاب باتجاه مخيم شاتيلا، وقف "أبو براء" العشريني الأسمر بدشداشته البيضاء القصيرة، من تحتها يظهر بنطاله ملامسا للحذاء. وقف متسمراً أمام عربة الكتب المستعملة وهو يبحث عن عنوان يفيده في بحث إلزامي مطلوب منه في معهده الشرعي. يقول: "عمر بكري؟ من هو عمر بكري؟". ثم يجيب: "هو أحد المسلمين، الرجل يقوم بواجبه كمسلم. لا أخفيك أنّه أخطأ بإدانة أحداث 11 أيلول وغيرها... لكنه أحد المسلمين". يتدخل شاب ملتح في الحديث، يبدو أنّه على معرفة بالصديقين، يقول: "ما الذي فعلته الدولة؟ يقولون إنه بإمكانهم أن يأخذوا الرجل متى أرادوا ثم يخرجونه طليقاً؟ أم أنّهم يطبقون أوامر البريطان؟". أما ما الذي يقصده أبو براء بعبارة "أحد المسلمين"، فيتولى الإجابة عنه رفيقه الأقصر قامة "قتادة"، فيقول: "ما إن يظهر أي اسم لإسلامي إلى العلن حتى تسارع الأنظمة إلى اتهامه بالإرهاب أو بالخطر على الأمن، أحد المسلمين يعني أن كل واحد منا مطالب بتولي أولياء الله والتبرؤ من أعدائهم، يمكنه أن يكون أبا حفص، المسعري، السري، أبا سياف،...". أظهرت للشاب المبتسم جهلي ببعض الأسماء التي ذكر، فبقّ البحصة: "يعني، كل واحد منا الشيخ أبو عبد الله، ارتحت!؟".
الشيخ أبو عبد الله هو أسامة بن لادن شخصياً. ويعبر عنه بكنيته بين السلفيين تعظيماً له، وإن كان عبيدة يصر على أن التعظيم لله وحده، فيكتفي بزيادة عبارة "رضي الله عنه" بعد ذكر "الشيخ" أسامة.
الغزوة
عبيدة في الرابعة والعشرين. بائع متجول يطير بدراجته النارية متحاشيا الاصطدام بالمارة، وبعشرات العربات المتناثرة بشكل عشوائي على جانبي الطريق الضيق. يرفع دشداشته إلى ركبتيه ليظهر بنطاله الأبيض، فيما يلصق التيار الهوائي الناتج عن السرعة شعر لحيته الطويل بصدره. يقول: "حيّاكم الله، يعني إذا واحد لا يعرف الإسلام، لا من باب ولا من طاقة، لمجرد كونه أسمر يحمل شنطة أردوه قتيلا في لندن، فما الذي ننتظره من الغرب؟". يبدأ صاحب الدراجة المتهالكة هجومه على الغرب قبل توجيه أي سؤال إليه. يقول: "أنا بصراحة، هداني الله تعالى بعد أحداث أيلول في أميركا، فرأيت أن الشيخ أبا عبد الله على حق". أما عن نوع الحق الذي ذكره، فقال: "أنظر، ألا ترى أن أميركا تشن حربا همجية على كل ما هو مسلم، حتى ولو بالاسم مسلم... أليس من السهل استنتاج أن الشيخ أسامة على حق؟". ثم لا ينسى أن يخبرني أنّه وجد ابنة الحلال وسيتزوج مع بداية رمضان المقبل "بإذن الله".
بعد يومين طويلين من حوارات متقطعة مع شبان إسلاميي الانتماء والهيئة، تكدست أوراق كثيرة، لاحظت وأنا أهم بتغيير الأسماء، لما في هذا الموضوع من حساسية مفرطة، لاحظت أنه لا لزوم لتغيير الأسماء لأن أحدا من الذين قابلتهم لم يعط اسما حقيقيا. كانت كلها ألقاب وكنى و... أسماء مرتجلة. صفة مشتركة بين الجميع، كلهم تعرفوا إلى "دينهم" بعد الحادي عشر من أيلول... ينظرون إلى حادثة برجي مركز التجارة العالمي وكأنها نقطة تحول في حياتهم... "إنها غزوة نيويورك".
أخواننا في العراق
في الظل، تحت السروات الثلاث وجدنا متّسعاً من الوقت للحديث في انتظار أذان العصر. كان لهيب آب على بعد خطوتين منا، ومن كاسات الشاي الرقيقة في أيدينا يتصاعد بخار. أبو عمرو، شاب طويل كثيف اللحية، يحمل مصحفه بيمناه، وهو يحاول أن يحفظ ثلاثة أجزاء مطلوبة منه لإتمام سنته الدراسية. يقول: "تصور أنّك موجود في غرفة مظلمة، تقف وحيدا ويهجم عليك أعداء لا تعرفهم ولا تعرف كم عددهم، فماذا تفعل؟ ألن تدافع عن نفسك؟ على أي حال لا وقت للتفكير عندها ستدافع عن نفسك حتما بأي وسيلة ممكنة..."، يصمت قليلاً ليطلق استنتاجه: "هذا هو حال إخواننا في العراق". ومن العراق إلى الشيشان إلى كشمير إلى الأفغان إلى حدود الصين يتنقل الحديث بين الشبان وكأنّه لا يوجد فرق يذكر بين كل تلك الأماكن، يتحدثون متفادين الولوج إلى لب الموضوع. يقول إبراهيم، لم يتجاوز العشرين: "أنا شخصيّاً ضد قتل المدنيين، إن كان هناك من مدنيين". يردد زميل له العبارة نفسها، العبارة الوحيدة التي أمكن استخراجها من بين الكم الهائل من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي خرجت كالسيل من بين شفتيه المختفيتين وراء شعر لحيته. "لكن ماذا عن المدنيين في شرم الشيخ ولندن والعراق والسعودية والرباط؟". يؤكد حذيفة أن كثيراً من العمليات "تلصق بالإسلاميين ولكنهم منها براء، إنّه تجنٍ عليهم كيف لك أن تعرف ذلك؟ السلاح والأنظمة والاتصالات كلها بيد الغرب؟ أنت تردد كلام أميركا من حيث لا تدري".
يقضي معظمهم وقتاً طويلا من الليل أمام شاشات الكومبيوتر يتصفحون المواقع "الجهادية" التي تحمل أخبار القاعدة وبن لادن والدكتور أيمن الظواهري وأحداث العراق الساخنة. "يلاحظ المتصفح لهذه المواقع، وبلا مقدمات، أن الأخبار التي تحملها الصفحات لا تشبه تلك التي نستمع إليها في نشرات الجزيرة والعربية والسي إن إن". يحاول حذيفة أن يتوسع في شرح وجهة نظره، لكن "إن اعتبرت أن كل المحطات الأرضية والفضائية تابعة للغرب، ألا يجب أن نبحث عن مصدر محايد للمعلومات، بخاصة أن هذه المواقع تحمل أخبار ذبح الأجانب وقطع الرقاب وما شابه". ينظر الشبان نظرة طويلة إلى بعضهم البعض ويبتسمون. "إنسَ". يقول إبراهيم، وكأنه فقد الأمل: "قالْ محايد قالْ! ما الذي تعنيه بالمصدر المحايد للمعلومات؟ أين تجده وقد قسم العالم إلى فسطاطين وصرح بوش أن كل من ليس معه فهو ضده؟".
كم هو صعب تعريف ما هو المحايد بالنسبة إليهم. ما هو المحايد؟ هم يسيرون في الطرقات قرب المساجد فلا يجدون إلا النظرات "المستهزئة أو الحاقدة، ألا تدعون أنتم المتبعون للغرب أنه ليس هنالك من قيمة لنوع اللباس أو الشكل أو اللون، فلم هذا البغض الظاهر ولم يبادركم أحد بسوء؟"، ترتفع نبرة أسامة الخطابية، يضعني من حيث لا يدري في المعسكر الموالي للغرب، فأصمت منتظرا ردة فعل من هنا أو من هناك. يضع كل الآخرين في خانة الغرب. يبدو الطريق وقد صار مسدودا. يقتبس أسامة حديثا نبويا: "نحن يا أخي في زمن القابض على دينه كالقابض على جمرة من نار".
شبان بنلادنيون بيننا، يقضون أوقاتهم بين العمل والصلاة وقراءة القرآن وتصفح مواقع الإنترنت "الزرقاوية". قد لا يشكلون خطرا على أحد، حتى أن "القطة تأكل عشاء بعضهم". قد يشكلون خطراً إن تم تجاهلهم ووصفهم بـ"الجهل والإرهاب والعنف الشديد" كما هي ديباجة "رامسفيلد وأربابه" الذين يضعون الزرقاوي والجهاد وحماس وحزب الله وغيرهم في "سلة واحدة"، في فترة حرجة من تاريخ لبناننا، وكل فتراته حرجة "والحمد لله".
نشر في "ملحق شباب" في 24 آب 2005.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك