رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
مسحراتي مختلف في ليل الضاحية الجنوبية
 

تطل بعض شوارع الضاحية الجنوبية، منذ الأول من شهر رمضان، على "مسحراتي" مستحدث الملامح، يختلف عن ذاك العتيق المنقرض تقريبا، كما لا يشبه تلك السيارات ذات الرايات والملاءات بيضاء اللون التي تطلق أناشيد دينية عبر مكبرات الصوت.
والسيارات واحدة من الخدمات الرمضانية السنوية التي اعتادها قاطنو الضاحية وتلاشى اهتمامهم بها، بعكس عبور يومي لشبان أربعة بات مدعاة لفرجة لا ينقصها الفضول.
يسير هؤلاء في عرض الشارع بكامل عدة مراهقتهم من أزياء فضفاضة ومشية "عصرية".. ويضربون في الآن نفسه على طبل وطبلة منادين "النايم" كي "يوحد الدايم".
تناقض بين الشكل وبين الفعل يضيف إليهم طابعا مرحا وودا لا تقدر السيارات على ادعائه في غياب العنصر البشري عن العين المجردة واقتصار مرورها على آلية جافة.. ومكرّرة. ليتفوق الشبان ايضا في ارتجال تصرفات قد تجنح فجأة إلى "تقاسيم" على الطبلة والطبل تحاكي أجواء ليل ثانٍ عماده الدلعونا والهوارة.. والدبكة. جنوح تحمد عقباه عادة لقصر فترة وقوعه وتجديد الانتظام من بعده بالايقاع الرمضاني الملائم والإنشاد الذي لا بأس بعذوبته.
وفي شوارع خاوية إلا منهم، يصيرون أشبه بزمرة من رعاة بقر أميركيين اقتحمت لتوها قرية آمنة فتوارى سكانها خلف النوافذ يستطلعون أفرادها، مع فارق في الموسيقى المصاحبة، وفي كون أصحابنا مسالمين تدفعهم "رغبة في فعل الخير خلال شهر التوبة".. كما تدفعهم رغبات أخرى..
قناص البيض
يجلس علي على طبلته، فيعرف عن شقيقه احمد، المغني، وعن العضوين الباقيين، الشقيقين بدورهما، محمد الطبال، وحسين، مساعد المغني. وتتراوح أعمار الشلة بين السابعة عشرة والثامنة عشرة.
تعود فكرة "التفييق" إلى علي الذي طلب من محمد إعارته الطبل. وراق السبب للأخير لنيله فرصة "التطبيل" على آلة ابتاعها مؤخرا ولم يجد مناسبة لاستعمالها بعد. وهكذا، ومع صوت احمد "الجميل"، اكتمل عقد التخت الرمضاني ورسمت خارطة حددت الطرقات الواجب "تغطيتها" طوال شهر.
ومع حلول الموعد، أرادوا "طرح أنفسهم في الساحة" فرفعوا إيقاعاتهم في الليلة الأولى و"الأهم" إلى الأعلى، و"طبلوا" حتى "فاق الميت تحت الأرض".
ولم يقتصر الأمر على الموتى، لحظ أحمد العاثر. فمن بين الخارجين إلى الشرفات كانت "حبيبة" المغني المسكين الذي غاب عنه هذا الحسبان "توقف قلبه" عن النبض وتصلبت ركبتاه لرعبه من احتمال تعرفها إليه. "شباب ما تتطلعوا"، همس برفاقه وأحنى رأسه في الأرض راجيا ربه ألا تلحظه. وفي الليلة اللاحقة خرج مموّهاً بمنديل عليه رسم العلم الأميركي، ربطه مغطيا شعره.
وقد جعله التمويه يشبه أي شخص آخر غير ذاك الذي ينشد: رمضان، رمضان، يا شهر الغفران.
باستثناء الشق الغرامي، شجعتهم البداية الجيدة على الاستقرار. وهم يبدون اليوم مأخوذين بتجربة تملأ عليهم أوقاتهم ونقاشاتهم وخبرياتهم العديدة. وعلى الرغم من "ايجابيات" أهمها إطلاقاً التلويح المتبادل بالأيادي بينهم وبين الاطفال، فإن "قناص البيض" ينغص عليهم مرورهم اليومي من تحت مبنى يسكن فيه. والقناص شخص مجهول يستهدفهم برشقات متتالية من البيض ينجون منها بأعجوبة دوماً. وتحت ضغط استحالة الشتم في خضم مهمتهم المقدسة، جربوا مرة إرهابه عبر اللجوء الى حيلة إسماعه بصوت عال أن حسين يحمل مسدسين، دفعة واحدة. وختم احمد الرسالة بأن "منيح.. اذا تعطل واحد، نستعمل الثاني". بعدها، حقق القناص إصابته اليتيمة في حسين، المدجج، نفسه.
تاجر مخدرات
ليس في لغة الأربعة ما يدل على التزام ديني عميق. هم يحاولون صنع شهر خاص بهم، وعلى طريقتهم. فيوظفون هواياتهم في نشاط مسلّ وله "أجر من الله". ويعوّلون عليه، زيادة، في "عيدية" وافرة. فالتقليد يقضي بأن يجول المسحراتي على البيوت جامعاً المال من اصحابها الذين اتكلوا عليه في ايقاظهم طوال ثلاثين يوما. ولا يشذ الشبان عن هذه القاعدة. ولا يجدون عيبا في مهنة موسمية قد تدر عليهم مبلغا محترما يتقاسمونه ويساعدهم في تحقيق احلامهم الصغيرة. فالشقيقان محمد وحسين طالبان مهنيان، أما علي فحلاق عاطل عن العمل، وكذلك أحمد الخريج المهني في الالكترونيات. لذلك، يبدو جهدهم الخاص أشبه بوظيفة "صيفية" مؤقتة.
لكن المبلغ المترقب نفسه لا يزال في علم الغيب، ويتراوح بين تقديرات قنوعة تقف عند حدود مليون لدى ثلاثة منهم وبين خيال جامح يتخطى سبعة ملايين عند علي، "حبّيب المصاري" باعترافه.
يحتاج احمد إلى وثيقة قيادة قد تنفعه لوظيفة ما مثل قيادة الشاحنات الإعلانية الجوالة. أما الشقيقان فسيجمعان حصتهما ويضيفانها إلى أخرى من والدهما، ويبتاعان سيارة للعائلة بعد بيع "اللمبرغيني والفيراري" خاصتها، وغير النافعتين بشيء.
لدى الشبان الأربعة اقتراحات عديدة لكيفية جمع المال، منها أن "يفخت" محمد "الطبل" ويزينه فيتحول إلى وعاء ضخم. علي، من ناحيته، لديه وجهة نظر أخرى. فالطبلة موجودة وثقبها كبير. أما حجمها الصغير فليس بعائق، لأنهم سيحملون أكياسا يفرغون فيها محتوى الطبلة في كل مرة تمتلئ فيها.
"تصور طموحنا.. أكياس" يقول احمد ضاحكاً "يمكن ما نطلّع مية ألف". يسكته علي مصرا على تفاؤله بالملايين ومفصحا عن واحد من أحلام يقظته العديدة. فيتصور نفسه طارقا باب احد "تجار المخدرات".. "كل عيد وانت بخير.. انا المسحراتي" يتابع مخاطبا التاجر المتخيل، فيخرج هذا "ببراءة" على ووجهه الطفولي و"تعا.. هيدي خمسين ألف دولار". عندها؟ "كأنو ما صار شي".. "نتابع الجولة على البيوت لنعايد الناس".. بدافع الشفقة عليهم فقط هذه المرة.. "حرام.. لازم نعايدهم".
ولإعادتهم إلى أرض الواقع في ليل تشتد برودته بسرعة، نسألهم عن المنافسين، فيعتبر حسين أن لا مجال للمقارنة، "فنحن نقدم للناس شي جديد كل يوم حتى ما يزهقوا".. "أما سيارات الحزب (حزب الله) والحركة (أمل) فنفس الشيء يوميا.. ماذا عن الشيوعيين؟ يباغتهم سؤال أبعد ما يكون عن المنطق فيصمتون لحظة، ثم ينفجرون ضاحكين.
بعدها، يرجع علي إلى عادته، ويطلب من أصدقائه أن "يتصوروا" ما الذي سيحدث بعد نشر "المقابلة". "قال منصير مشاهير" يرد عليه أحدهم ليتابعوا من ثم، جماعياً، رسم مشهد فيه الكثير من الأضواء وآلات التصوير وصحافيين يركضون خلف "الطبالين" في جولتهم، محاولين من دون جدوى حثهم على الإجابة عن أسئلتهم.. وهم في المقابل لا يكترثون بأحد.. وقد باتوا نجوما.

نشر هذا النص في ملحق "شباب" في 14 كانون الأوّل 2000.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك