رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
قصص من زمن الحرب
(رسم: ميرا شقير)
(رسم: ميرا شقير)
 
كيف تقتل الجنين؟
"كانت أمل وزوجها مختبئَيْن من القصف في الملجأ. دخل المسلحون الملجأ وقتلوا زوجها أمامها بالبلطة، ثم قطعوا يده ورموها قدّامها. جاء دور أمل الحامل. أتَوا بسكين كبيرة، فأدخلوها في بطنها، وأخرجوا منه الجنين، وسط ضحك هستيري. ارتمَت أمل شبه مشلولة من الألم. رمَوا الجنين إلى جانبها بعدما تأكّدوا من موته.
- رواه نصري الصايغ في كتابه "القاتل إن حكى: سيرة الاغتيالات الجماعية".

"يا أختي تستّري"
"أخبرنا الشاب الخيامي عن البنت. راح أنقذها وعاد بها. وجدها بالزلط، عارية، ضاربينها على ظهرها، على بطنها. لكم لم يقدروا أن ينيّموها على الأرض. والخيامي، غطّاها بدشداشة وجدها في كيس نايلون تحمله امرأة مقتولة، (يا ويلنا) وقال للفتاة: يا أختي تستّري، وراح داير ظهره للبنت".
- رواه نصري الصايغ في كتابه "القاتل إن حكى: سيرة الاغتيالات الجماعية".

فجوةٌ في الصدر

"دخلت أوّل بيت في طريقي. وجدت طفلة تلبس مريول المدرسة، وقد وضعت خدّها على طاولة السفرة. اقتربت منها، وجدت في فمها لقمة طعام. نامت إلى الأبد جائعة. تُرى كيف قتلوها؟ مَن يملك قلباً ويقتل طفلة؟ مددت يدي إليها، لم تكن باردة بعد. صحن الحساء ما زال ساخناً. في الغرفة الثانية، على مدخل المطبخ، امرأة في حرجها ربطة خبز تدثّرت بالدم. حاولت أن أفك يديّ المرأة عن صدرها. كانت تبدو لي وكأنها تعبط شيئاً ثميناً. يا إلهي. كانت الأم، تعبط كتاباً مدرسياً لابنتها وخلف الكتاب فجوة في الصدر ودماء".
- رواه نصري الصايغ في كتابه "القاتل إن حكى: سيرة الاغتيالات الجماعية".

الحجر الذي كان كوعاً بشرياً

"صعدتُ بصعوبة على أحد جوانبه (المتراس) وقدماي تنزلقان فوق كتل من القذارة الإنسانية، وفقدت توازني عن القمة، فاستندت إلى عمود من الحجر الأسود الناتئ في الأرض وسرعان ما تبيّن أنّه ليس حجراً، لأنّه كان دافئاً ولزجاً ولصق بيدي. وعندما أمعنتُ النظر إليه، وجدت أنّه كوع إنسان مغروس في الأرض. وجدت نفسي ألقي بالكوع بذعر وهلع، وأنفض لحم الميت عن سروالي وأحفّز الخطوات الأخيرة نحو قمة الحاجز. لكن الرائحة كانت مرعبة. وفجأة رأيت تحت قدمي وجهاً ينظر إليّ وقد طار نصف فمه. والنصف الثاني كان يعجّ بالذباب".
- رواه روبرت فيسك في كتابه "ويلات وطن".

فتوى لأكل لحم القطط والكلاب
"توقفتُ عند برقية أخرى من مسؤول تنظيم الجبهة في مخيّم برج البراجنة علي فيصل: "عقد اجتماع جماهيري في مسجد المخيم، وقرّر الأهالي أكل لحم القطط والكلاب والحمير، إن وجدت، وطالبوا إمام المسجد بإصدار فتوى بذلك. ووجّهوا برقية إلى سماحة الشيخ محمد حسين فضل الله والشيخ مهدي شمس الدين الزعيمين الروحيّين للطائفة الشيعية، والشيخ حسن خالد الزعيم الروحي للطائفة السنيّة، والشيخ محمد أبو شقرا الزعيم الروحي لطائفة الدروز، ويطلبون منهم إصدار فتوى رسمية وعلنيّة بهذا الشأن، وأن يتوجّهوا مع نفرٍ من المشايخ والعلماء والمؤمنين إلى المخيّم ليروا بأعينهم الأطفال الرضع الذين يشارفون على الموت جوعاً بعدما جفّ الحليب في صدور الأمهات، ويشاهدون حجم المآسي والدّمار الذي لحق بالناس وممتلكاتهم".
- رواه ممدوح نوفل في كتابه "مغدوشة، قصّة الحرب على المخيمات في لبنان".

"أنا بدّي إسعاف..."
"بعد ما رمونا بالرصاص، كنّا كلّنا على الأرض، وكانوا هني يروحو وييجوا، وكانوا يقولوا: إذا في أي حدا منكم بعده عايش نحنا عنا شفقة ورحمة ومناخذو على المستشفى، قولولنا، ما تخبّوا. وبس كانت واحدة تئن، أو تصدقهم وتقول أنا بدي إسعاف، كانوا يسعفوها بطلقات نار ويخلصوا عليه. أنا، أنا أكثر شي ضايقني مش بس الموت من حولي. أنا، كنت مش عارف إذا أمي ماتت أكيد، وإذا أخواتي ماتوا أكيد، كنت عارف إنو معظم الناس من حوالي ماتوا. وصحيح، أنا نفسي كنت خايف أموت. لكن، أنا ضايقني كتير أنهم كانوا يضحكوا ويسكروا ويتسلوا كل الليل. رموا علينا بطانيات وتركونا للصبح. وكل الليل كنت أسمع أصوات بنات يبكوا ويصرخوا: منشان الله اتركونا بحالنا. يعني، ما فيني أتذكر قديش اغتصبوا بنات. أنا أصوات البنات من الخوف والوجع، ما بعمري فيني أنساه".
- روته بيان نويهض الحوت في مقالتها المنشورة في "السفير" "صبرا وشاتيلا بعد 25 عاماً".

"طرفة" علبة الثقاب
"تبادل الشباب إشارة وفي حركة واحدة ضغطت أصابعهم على أزندة بنادقهم. صوّبوا أولاً باتجاه الأرجل والسيقان. اضطربت أجساد الثلاثة على الأرض. تابعوا إطلاق النار حتّى مزّقوا الأجساد تمزيقاً، تبعثرت معه أشلاء. أحد الشباب قطع عضو معتصم ووضعه في علبة ثقاب. دارت العلبة في أرجاء بيروت وكانت الطرفة أن يقترح على أصدقائه الراغبين بإشعال سجائرهم علبة الثقاب تلك".
- رواه فريدريك برونكيل وفريدريك كوديرك عن جوزف سعادة في كتابهما "أنا الضحية والجلاد أنا".

"ب 7" في جدارنا
"كانت الاشتباكات في الغبيري قد تجدّدت. وكنا مختبئين في رواق المنزل، بين المطبخ وغرفة الجلوس. سمعت ابن عمي يصرخ على شقيقي الأكبر طالباً منه أن يطلّ على الشرفة إن كان رجلاً. ساد الصمت للحظات قليلة، ثم اهتزّ البيت بنا. ضرب ابن عمي قذيفة "بي 7" على منزلنا، مع أنّه كان يعرف بوجودنا فيه. ما زال مكان الفجوة التي سبّبتها القذيفة ظاهراً إلى اليوم، حتّى بعد أن رمّمنا الجدار.
- رواه حسين.

رصاصة تعبر الشرفة
"تدخل دلال إلى غرفة الجلوس، وتبدأ بتجهيز الفِراش لأخوتي الصغار كي يناموا. تضع الأغطية فوق الفرشة، ومن ثمّ الوسائد. يصير أخوتي يدخلون الواحد تلو الآخر ليأخذوا أماكنهم. بقيت وحدي واقفة، منتظرةً أن تنتهي دلال من تجهيز فراشي. فجأةً، تقع دلال على الفراش، من دون حراك. أحاول أن أهزّها، لكنّها لا تتحرّك. يمتدّ خيط رفيع من الدم على الغطاء الأبيض. أجلس بقربها وأحاول إيقاف الدم المنبثق من رأسها. كانت رصاصة قناص عبرت الشرفة واستقرّت في جبينها".
- روته نجوى.

أين تفجّر الديناميت؟
"خلال خروجنا من المنزل كان القتلى والجرحى على طول الطريق. اثنان من آل دميان عذّبا وقتلا في "الأكوامارينا" بطريقةٍ وحشيّة. الأوّل يعقوب دميان، عذّبوه أمام زوجته وطفلته، وقطعوا أذنه ثمّ أطلقوا الرصاص على أطرافه من دون أن يقتلوه، وأخيراً فجّروا ديناميتاً فوق بطنه، والثاني عبدو دميان قطعوه إلى قسمين من جذعه وأحرقوه داخل شاحنة. كما رموا إيلي قزي من الطابق الثالث عشر في مبنى "الرابية مارين"، وأخذوا يطلقون النار عليه وهو يسقط. إضافة إلى قتلى الرابية من النساء والأطفال ممن لا علاقة لهم بالـ "أحرار"، قتلوهم داخل المسبح وفي بركة المياه".
- روته باتي شمعون لـ "السفير".

"وينك يا وسيم؟"
"لمّا نهض صاحب البيت أطلق عليه المسلحون النار من مسدس بكاتم صوت من عيار 7 ملم، وقضت رصاصات عليه، ووجدت جثته في المطبخ، وتحوّل المسلّحون إلى ليلى فأطلقوا عليها رصاصتين واحدة في الصدر والأخرى في الظهر ثم ضربوها بآلةٍ حادّة على رأسها فقتلت قرب سريرها. وانتقلوا إلى الأولاد يطعنونهم بسكاكين كبيرة، فتلقت رنا تسع طعنات في ظهرها وصدرها، ورغدة سبع طعنات في جسدها وكانت في سريرها ويداها مرفوعتان علامة استغاثة. وهلال ستّ طعنات وضربة من آلةٍ حادةٍ على رأسه أدّت إلى مقتله. والطفل الرضيع في بطنه. ولم يكتفوا بما فعلت أيديهم، فراحوا ينادون الولد البكر وسيم الذي اختبأ في غسالة داخل المطبخ حتّى الرابعة صباحاً، فنجا".
- روته "النهار".

فتحة المجارير
"من أمام كليّة الآداب، حيث ندرس، في "الأونيسكو"، مروراً بكورنيش المزرعة، وصولاً إلى الطريق الجديدة، حيث تقع منازلنا. كنا نجتاز هذه الطريق يومياً سيراً على الأقدام، من بيوتنا إلى الجامعة، وبالعكس. نمرّ كل يوم بجانب محلّ جمال لبيع الكاسيتات والأشرطة الموسيقية، والذي كان يؤمّن لنا أي شريطٍ نرغب به. على الرصيف قرب المحل، غطاء حديدي غير مثبّتٍ جيّداً، يغلق فتحة المجارير. كنا خلال عبورنا اليومي، ندعس على الغطاء. في أحد الأيّام، وخلال عودتنا من الجامعة، لم نكن قد ابتعدنا أكثر من مئة متر عن الغطاء الحديدي، حين دوّى انفجارٌ هائل. تكسّرت واجهة محلّ الأشرطة ومات جمال. كانت عبوة ناسفة قد زرعت أسفل الغطاء".
- روته سناء.
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك