رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
الشهيد "279"
"279"
"279"
 

 أتفرّج على فيديو قديمٍ لتشييع أحد شهداء "حزب الله" أيام الاحتلال الإسرائيلي في الثمانينيات. يبدو المشيّعون على وشك الوصول إلى بيت أهل الشهيد. وسط النسوة المتّشحات بالسواد، تظهر امرأة بزيٍّ أخضر تنوح وتندب، فتجتمع عليها النسوة لتهدئتها. في اللّحظة نفسها وسط كلّ هذه الضجة، والبكاء، والهتافات، والناس، يظهر رجلٌ واحد لثانيةٍ واحدة، يضع عصبةً سوداء على رأسه، يرتدي قميصاً باهت اللون، ويحاول إشعال سيجارة. في هذه الثانية الواحدة التي يظهر فيها، يبدو تركيز الرجل كلّه منصبّاً على إشعال السيجارة، ناسياً كلّ شيءٍ آخر. في هذه الثانيةٌ التي تساوي الأبد.
ثمّ أتذكّر "279". "279" هو رقمٌ محفورٌ على اللوح الرخامي لقبر شهيدٍ من "حزب الله" استشهد في الثمانينيات خلال المواجهات مع العدو الإسرائيلي. الشهيد الذي لم يتمّ التعرف على هويته، استعيض عن اسمه بالرقم "279"، ودفن في مقبرة "روضة الشهيدين" في الضاحية الجنوبية لبيروت.
يتشابه "279" مع الرجل الذي يشعل السيجارة في الفيديو. ما يميّز الاثنين هو خفّة حضورهما. هما بالكاد مرئيّان، بالنسبة لمن يدخل المقبرة أو يشاهد الفيديو. وعلى الأغلب إنّ أحداً لن يجد لهما أثراً في ذاكرته لو بحث في جمجمته.
دعونا نتخيّل المقبرة. عدد هائل من الشهداء، يقوم أنسباؤهم أو أصدقاؤهم بزيارتهم دورياً. يضعون لهم الورد على قبورهم، يتلون لهم آياتٍ قرآنيّةً وأدعية، أو ربّما يكتفون بتأمّل القبر لمؤانسة صاحبه. وسط كلّ هذه الحركة يقبع "279" وحيداً. تبدو الفكرة حزينةً جدّاً. لذا لنفكّر بأمرٍ آخر: "279" هو نفسه الرجل الذي يشعل السيجارة.
في الفيديو لا نعرف صلة "279" بالشهيد الذي يتمّ تشييعه. قد يكون شقيقه، أو قريبه، أو صديقه، أو أنّه مجرّد عابرٍ في حياته، التقاه مرّة ما، في مكانٍ، مع أحدٍ ما. هذا غير مهم. المهم هو مدى تصالح "279" مع فكرة الموت. هو غير متأثّرٍ بالحدث، لا يبكي، لا يشارك بالهتاف مع الناس، ولا يحمل علماً، أو صورةً، أو سلاحاً. لا شيء يدلّ على ارتباطه بالشهيد سوى العصبة السوداء التي يضعها على رأسه. الموت بالنسبة له جزءٌ من السياق الطبيعي للطريق الذي اختاره الشهيد، وهو بصورةٍ أعم جزءٌ من السياق الطبيعي للحياة التي نعيشها كلّنا بغضّ النظر عن اختيار الطريق الذي اختاره "279" أم لا.
إذاً لنتخيّل أن "279" ليس حزيناً، وليس وحيداً، ولا يشعر بدونية تجاه من يشاركونه التراب، هو كان يعرف منذ البداية أنّ الموت هو ما ستأخذه إليه خياراته، وهو كان راضياً بذلك.

***

في السيناريو الذي لم يكتمل، والمعنون "زوايا"، يتتبّع المخرج اللّبناني مارون بغدادي، رفقة الروائي حسن داوود، رحلة عودة الطبيب مروان من فرنسا إلى لبنان، بعد انتهاء الحرب الأهلية، ليكون إلى جانب والدته التي تحتضر. لكنّ الهاجس الحقيقي الذي يسيطر على الشخصية هو العثور على قتلة والده، الذي مات خلال الحرب، للانتقام منهم. ينجح مروان في الوصول إلى القتلة، الواحد تلو الآخر، لكنّه بدل أن يثأر، يعفو عنهم ويغفر لهم. فعل الغفران هذا، يرمز إلى مقدرة مروان على إخراج علاقته بالقتلة من الحلقة الضيّقة المرتبطة بالثأر الشخصي، وإعادتهم إلى الحلقة الإنسانية الشاملة. فعل الغفران، يعني مقدرة البطل على التصالح مع فكرة القتل وبالتالي الموت، كجزءٍ من السياق الطبيعي للحياة.
الأمر نفسه ينطبق على مارون بغدادي، الذي مات في 12 كانون الأول من العام 1993. قالت الرواية الرسميّة وقتها أنّ المخرج المعروف قد سقط أثناء صعوده السلالم إلى شقّة والدته، ووقع في بيت الدرج ليموت. هذه الميتة، هي نفسها الميتة التي اختارها مارون لإحدى شخصيات السيناريو، بحسب حسن داوود، الذي يقول في مقالٍ نشر في "الحياة" بعد خمسة أيامٍ على وفاة مارون: "في الفان الذي نقلناه به إلى المستشفى كانت قدما مارون في الخارج، وكنّا معه فيه. وسارت معنا سيّارتان واحدة في الأمام وأخرى في الخلف ولم نتوقّف عن إطلاق الزمامير لتفسح السيارات الطريق. هذا مشهدٌ من فيلمٍ لمارون، أو مشاهد من أفلامٍ كثيرةٍ له: حروب صغيرة، خارج الحياة، وسواها. كان يعتقد بأنّ أموراً مثل هذه قد تحدث، لا في السينما فقط، بل في الحياة أيضاً".
يُقال دائماً أنّ كلّ عملٍ فنّي يحمل الكثير من حياة صاحبه وأفكاره. لن نعرف أبداً رأي بغدادي في موته، لكنّ تطابق الموت في الواقع كما في الخيال، في حياته، يدفعنا لأن نتخيّل مارون سعيداً.

***

يقول المخرج السويدي إنغمار بيرغمان: "لقد أردتُ دائماً أن أكون واحداً من أولئك الذين ساهموا في بناء الكاتدرائيات في مناطق ذات مساحات شاسعة. أردت أن أجعل من الحجر رأس تنين، ملاكاً أو شيطاناً، أو قديساً، لا فرق. لا فرق، ما دمت، في الأحوال كافة، سأشعر بالسعادة، سواء كنت مؤمناً أو غير مؤمن، مسيحياً أو كافراً. كل ما يهمّني هو أن أشتغل مع الناس جميعاً في بناء الكاتدرائية، لأنّني فنان وحرفي، ولأنّني تعلّمت كيف أستخلص من الصخر الجامد وجوهاً وأطراف أجساد. ولا أشعر أن عليّ أن أقلق في صدد حكم المعاصرين أو المقبلين عليّ. فاسمي وكنيتي لن يحفرا في أيّ مكان. أحس أنّهما سيختفيان تماماً باختفائي. لكن جزءاً صغيراً مني سيبقى وسط شمولية منتصرة لا اسم لها. وهذا الجزء سيكون على صورة تنين أو شيطان وربّما قديس، لا يهمّ".

 

 

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك