رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
البحّار الذي لفظه البحر
ميشيما..
ميشيما..
 

يرتّب حاجياته، يودّع أصدقاءه، ويختار أربعة مساعدين من أعضاء جمعيته "كبش الفداء" لتنفيذ مهمّته. صبيحة الخامس والعشرين من تشرين الثاني ينجز كتابة "الملاك يتعفّن"، آخر أجزاء رباعية "البحر الخصب"، ويرسلها للناشر، قبل أن يتّجه مع مساعديه إلى مبنى وزارة الدفاع الوطني. هناك يقومون بتكبيل أحد الجنرالات في مكتبه. يخرج إلى الشرفة ويلقي خطاباً ضدّ "غربنة" اليابان وضد المعاهدة الموقّعة مع أميركا. يعود إلى الداخل، يبقر بطنه بالسيف على طريقة الساموراي القديمة قبل أن يجهز عليه أحد مساعديه.
بهذه الطريقة المأساوية أنهى الروائي الياباني يوكيو ميشيما حياته، احتجاجاً على "غربنة" اليابان وإفقادها لهويتها. موتٌ يزيده أسطوريته إسقاط بعض التفاصيل منه، أسطوريةٌ فكّر فيها ريوجي قبل أن يسمّمه الصبي نوبورو وأصدقاءه في رواية ميشيما التي سنستعرضها اليوم: "البحّار الذي لفظه البحر".
لا يمكن عند الحديث عن هذه النهاية، عدم استحضار رواية ميشيما الأشهر، والأشبه بسيرة ذاتية "اعترافات قناع"، والتي يحكي فيها عن هوس الشخصية الرئيسية، في أيام صباه، بالنهايات التراجيدية لأبطال الساموراي. لكنّ ميشيما في روايته الأخرى "البحّار الذي لفظه البحر" يعالج فكرة الموت التراجيدي عينها، بشكلٍ أكثر تعقيداً وبعيداً عن إسقاطاته الشخصية المباشرة عليها، رغم أنّه كتبها في العام 1963، أي قبل سبع سنواتٍ على موته.
تحكي الرواية قصة الصبي نوبورو، الذي يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاماً، ويعيش مع أمّه الأرملة الشابة فوزاكو، التي تمتلك مخزناً شهيراً لبيع الأصناف المستوردة، ورثته عن زوجها المتوفّى. يفاجئ الصبي، من خلال ثقبٍ في حائط غرفته يراقب من خلاله غرفة والدته، بأمّه وهي تمارس الجنس مع بحّارٍ يدعى ريوجي، كانت قد تعرفت عليه في وقتٍ سابقٍ من النهار نفسه. يعجب الصبي في البداية بالبحار الذي يحكي عن مغامرته في البحار، ويبدو بصورة البطل للصبي، الرافض للنظم الاجتماعية التي تحكم المجتمع. ينقل الصبي هذه الصورة إلى مجموعته المؤلّفة من خمسة فتيان متفوّقين في الدراسة، يسعون لأن يكونوا قساة القلوب، ويرفضون النظم والعلاقات التي تحكم المجتمع، ويصير ريوجي المتنقّل في البحار، غير المرتبط بأيّ شيءٍ أو أحد، الصورة الشخصية المشتهاة التي يأمل الأطفال أن يصيروا إليها وأن يصير إليها "عالم الكبار" يوماً ما. لكن يكتشف الأولاد لاحقاً أن الرجل الثلاثيني، ليس سوى رجلٍ عادي وودود، يرغب، كأيّ رجل من "عالم الكبار"، أن يعيش حياةً مستقرّة من خلال الزواج بوالدة نوبورو. عندها تبدأ المجموعة بالتخطيط والتدرّب على التخلّص منه.
يتوزّع السرد على قسمين، الأوّل بعنوان الصيف، والثاني بعنوان الشتاء. يحكي القسم الأوّل عن "ريوجي البحار" والصورة البطولية التي يكوّنها نوبورو وأصدقاءه عنه، حتّى رحيله مع سفينته من المدينة. بينما يحكي القسم الثاني "ريوجي الأرضي"، بعد عودته إلى المدينة واختياره التخلّي عن حياة المغامرات والاكتشافات في البحر، تمهيداً للزواج من فوزاكو وبدء العمل معها في المتجر، وما تبع ذلك من خيبة أمل نوبورو ومجموعته فيه، وتخطيطهم للتخلّص منه. في القسم الأول من الكتاب يظهر ميشيما، المتأثّر بمعلمه ياسوناري كاواباتا، كعادته بأسلوبه الحسّي والشاعري، الذي يبرع من خلاله بنقل صورة الأمكنة وطبيعتها وبما تحسّه الشخصيات فيها، عبر الوصف الحيّ الذي يخلق ما يشبه لوحة مرسومة للأمكنة في ذهن القارئ. وهو ما يتراجع في القسم الثاني، الذي يأخذ منحى أكثر سوداويةً.
قد تبدو دوافع نوبورو وشلّته في قتل ريوجي غامضةً بعض الشيء، بالنسبة لمن لم يقرأ عن سيرة ميشيما، الذي يبدو الكثير من أفكاره حاضرا في ذهنية الصبي نوبورو، والذي عالج الكاتب شخصيته بحرفية عالية. الصبي الذي على أعتاب مرحلة المراهقة، والذي ما زال يتعرّف على الجنس، يحمل هو ورفاقه صورتهم الخاصة عن العالم المغاير لعالم الأهل، المحكوم بالنظم الاجتماعية، بالممنوعات وبالتفاصيل اليومية التافهة، بنظرهم، والفاقد لروح التجريب. الأم فوزاكو، عدا عن كونها جزءاً من هذا العالم فهي رمز للحضارة الغربية، التي رفض ميشيما غزوها لبلاده، من خلال محلّها الذي يبيع ملابس مستوردة، ونوروبو المحروم والمتحرّر، في الآن نفسه من وجود الأب الذي يقمع شخصيته وأفكاره، يجد في ريوجي صورة مثاليةً لأبٍ، "غير أرضي"، كما يصفه الأولاد في الرواية، لا يربطه شيءٌ بسكّان اليابسة وبنظمهم المملّة، لكنّ قراره بالتخلّي عن حياته المختلفة والمتحرّرة من أجل الزواج من فوزاكو، والدة نوبورو، يدمّر هذه الصورة ويدفع الأولاد للحنق عليه واستدراجه لقتله من خلال دسّ السم له في الشاي.
رغم ذلك فإنّ ريوجي، وفي رحلته الأخيرة نحو الموت مع الأطفال، وبتأثيرٍ منهم ربّما، يستعيد رؤيته الأولى عن الحياة، ويفكّر بما تخلى عنه بقراره الزواج من فوساكو. في فصل يبرع ميشيما في سرده:
"ورويداً رويداً بلغ الأمر بريوجي، فيما هو يتحدّث إلى الصبية، أن رأى نفسه كما كان نوبورو يتصوّره. (...) إن مجداً مجهولاً يناديه بلا نهاية في عرض البحر المعتم، مجداً يفضي إلى الموت وإلى امرأة، مجداً كان ليقدّ له مصيراً نادراً واستثنائياً. لقد كان وهو في العشرين من عمره مقتنعاً به اقتناعاً مهووساً: "ففي أعماق ظلمة البحر كان هناك نقطة مضيئة معدّة له وحده وستقترب ذات يوم لتنيره هو وليس أحدا سواه. كان المجد في أحلامه، والموت والمرأة متعايشين ومتشابكين. ومع ذلك فإنّه حين ربح المرأة ابتعد عنه العنصران الآخران نحو عرض البحر وكفّا عن مناداته. (...) والآن لم يكن باقياً إلّا الرماد. كانت حياة هادئة جامدة قد بدأت، كانت ميتةٌ خطرة قد مُنعت عنه، وكذلك المجد، بلا ريب، والأحزان التي تثقب القلب، والوداعات التي تحرّر وتنعش، ونداء "القضية الكبرى". (...) "هل تريد بعض الشاي؟" "بكل رضى" أجاب ريوجي وهو لا يكاد يدير رأسه، وقد انتُزع من أفكاره. كانت ذكرى الجزر التي زارها ترفّ في ذهنه (...) وكمثل عاصفة تنقض هبّ الموت عليه منبثقاً من قلب البحر الرائع. كان يرى في الحلم موتاً سيكون أبد الدهر خارج متناوله، موتاً مليئاً بالعظمة في أعين الناس جميعاً، بطولياً لا يقارن. وإذ ذاك لو أنّ العالم هيّأ موتاً مشعاً على هذا النحو فلم يكن عجيباً أن يهلك العالم هو أيضاً من أجله. (...) أكثر من ذلك بقليل كانت ريوجي ستنتابه الحسرات. "خذ هذا هو شايك" قال نوبورو. (...) شرب الشاي دفعةً واحدة وهو ما زال غارقاً في حلمه. وبعد أن شربه أحس له بمذاقٍ مرّ مرارة فظيعة. إنّ المجد مرّ، كما يعرف كل إنسان".
هل كان نوبورو فعلاً من عاقب ريوجي على التخلّي عن حلمه أم ميشيما؟ هل كان ريوجي سيعود للـ"مجد" لو أعطاه نوبورو/ ميشيما القليل من الوقت الإضافي؟ قالت والدة ميشيما بعد انتحار ابنها: "لا تشفقوا عليه، لأول مرة في حياته فعل ما كان يرغب به".
عودة إلى روايات القتل

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك