رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
قنديل البحر الذي يحتلّ أحلام علي
 
10 تموز 2006
الطقس حارٌ فعلاً اليوم.
اسمع يا عيسى، سأخبرك شيئاً، ولكن لا تخف عليّ، إنني بخير حقاً. كل ما في الأمر، اعتقدت أنّني متّ قليلاً.. إنه شيء غبيّ، أعني أن أقول شيئاً مثل "أنني متّ قليلاً"، ولكنني وعدتكَ من قبل ألا أمحو أو "اظبّط" ما أكتبه في الـ"ايميلات" والرسائل وأبقيه على صيغته الأولى.
لقد طلب مني حمّودي أن أقطّع له تفّاحة خضراء عندما كنت أشتغل في المطبخ، وفيما أنا أزيل البذور، لا أعرف كيف انزلق السكّين من يدي اليمنى إلى إصبع في يدي اليسرى. سال الدم في يدي فغسلته. سال أكثر. أعتقد أنني سمعت حمّودي يناديني، وسمعت أمي كذلك، لكنني عندما أفقتُ من البياض، صفعتني الرائحة، كأنني جالسة في بركةٍ من ماء الورد. كان وجهي مبللاً تماماً بماء الورد، وقميصي كذلك، وكانت أمي تكرّر "بسم الله الرحمن الرحيم..". بعد لحظة، رأيت الخرقة البيضاء ملفوفة على إصبعي، وبقعة الدم الحمراء، دائرية تماماً، كتلك التي تتوسط العلم الياباني، وتذكرت أنني جرحته. تذكرت شيئاً آخر: لقد فكرت، قبل أن أستعيد وعيي، أن الموت يشبه هذا تماماً، شعور لذيذ حقاً، منتهى اللطف، وأنني لا أريد أن أعود.
لا تضحك. قد يكون شيئاً محرجاً أن يُقال في المأتم: "لقد قطعت إصبعها، ولم تستطع تحمّل منظر الدم فماتت". لكن مئات الأشخاص قبلي ماتوا لأسبابٍ أتفهَ من هذا. قد يقول آخرون جملاً أجمل، قد تقول صديقتي، مثلاً: "ماتت مع رائحة التفاح الأخضر، وماء الورد يبلل قميصها. ليسوا كثراً من يحظون بموت كهذا".
اسمع يا عيسى، أنا بخير، لكن أمراً عظيماً سيحدث. لا تتصل في المساء. حدّثني الأسبوع المقبل عن باريس، وكل تلك المدن التي تزورها.
29 تموز 2006
تقول: "أشعر بالراحة لأنكم لستم أنتم من تموتون، بل آخرون". لكنني أشعر بالذنب لأننا لسنا نحن من نموت، بل آخرون.
الآن تصرخ جدّتك بالمذيعة على الراديو بأن تخرس، لأنها لم تتوقف عن إلقاء اللوم على "حزب الله"، "لزجّنا في الحرب". تقول إنّها إسرائيلية، وصِفة أخرى لن أذكرها. تطلب منّي أن أهاتف الإذاعة، كي تسمعها كلمتين وتنصحها بأن تبثّ بالعبرية، وأقول لها إنني أجزم أن كثراً اتصلوا وأسمعوها كلاماً. لا تعرف أن ترتاح هذه المرأة. تذهب الآن إلى ركنها لتصلّي، وتقرأ دعاء أهل الثغور.
"وأعِنهم بالصّبر.. وأعِنهم بالصّبر.. وأعِنهم بالصّبر.."، تُكرر كثيراً.
12 تموز 2012
قال علي إنّه لا يستطيع أن يحلم في بيروت، هو يحلم فقط في قانا. "في بيروت، يأتي قنديل البحر بكامل لزوجته، يفرد أطول مجسّاته المكهربة إلى تلك النقطة بين أعلى رقبتي وأسفل رأسي، ويشفط الأحلام". أمّا كيف تسمح له ضيعته قانا، بالذات، بأن يحلم، فهذا ما لا أفهمه.
كم كان عمرك عندما نجوت من المجزرة الأولى؟
ستاً.
هذا يعني أن عمرك وقت المجزرة الثانية كان؟
16 سنة.
قال علي إن سريره في قانا اليوم هو غير سريره قبل حرب تموز، هو غير سريره قبل "عناقيد الغضب". ذلك وذاك كانا يسمحان له بالحلم أيضاً، لكن هذا غير. هذا السرير يعده بحلم جديد كل ليلة! في البدء، أي قبل عناقيد الغضب، كان يقصّ على أمه كلّ ما يراه في النوم: ورود نيسان، شرانق الفراشات، هدية عيد الأم، وجوه الأصدقاء، أولاد أم حسن يملؤون أباريق زجاجية بالمياه، ثم يدلقونها على بعض.. عندما صارت القصص في الرؤى تكثر وتتشعب، خافت أم علي وأخذته إلى الشيخ، لكي يتلو عليه بعض آيات القرآن. ثمّ كانت المجزرة الأولى.
قال علي إنه لم يعد بعد المجزرة يقصّ على أمه ما يرى. بعد أن أعادوا بناء البيت، صار له سريرٌ جديد، علّق فوقه دعاء الحجّة، صورة لوالده، وأخرى للسيّد حسن. لم يعد يرى وجوه الأصدقاء، ولا أباريق أولاد أم حسن الشهداء. صار يحلم بالمدن البعيدة، أشجار الليمون، أدغال افريقيا، سطح القمر، كُتب والده، وغمّازات الفتيات.
صارت قدماه تتخطيان حافة السرير، لكنه لم يتأفّف. ثم كانت المجزرة الثانية. قال علي إن صحافياً أشقر أتى، وسأله بالانكليزية، لماذا يعتقد أن الله اختاره هو بالذات ليبقى حياً بعد المجزرتين. "لقد فقدتَ أصدقاءك صغيراً، وأفراداً كثراً من جيرانك وعائلتك. ماذا تفكر، إذاً، حين ترى أن الله أنقذك مرتين؟". أراد علي القول إنّه يفكر بشعوره بالنعاس، ليس إلا. لكنّه قال: "أفكّر أن الصيد هوايةٌ لا بأس بها، وأن المشي في الجبال هواية لا بأس بها، وأن تسلّق الصخور هواية لا بأس بها أيضاً".
لا أعتقد أن علي قال هذه الأشياء فعلاً، تبدو إجابته مسرحية جدّاً بالنسبة لفتى خجول في السادسة عشرة. لكنه قال إنّه قالها.
صار علي بعد المجزرة الثانية يحلم بطريقة أكثر "تجريديةً": صوتٌ جميل يتلو القرآن، ضفائر داكنة/ ضفائر شقراء، اللون الأخضر، حصى تصنع أشكالاً أسفل البئر، غيمة بيضاء، رائحة مناقيش الزعتر! أقسَمَ انه يشمّ الرائحة في الحلم! كان ذلك جزءاً من سحر السرير الجديد.
الآن، في الزيارات إلى بيروت، علي لا يحلم. البارحة فقط رأى حلماً عن قنديل بحر عملاق، يطفو فوق بيروت والضاحية، يسبح كأنّه في الماء، يثقل الهواء، وعلي يشاهد الكائن الرخوي من قمّة عالية، ومعه أصدقاؤه القدامى، ما زالوا صغاراً، ومعهم أولاد أم حسن وأباريقهم الزجاجية، يشاهدون. يتوقّف الوحش في "منتصف السماء"، فوق "منتصف بيروت"، ويرمي صاعقة مهولة من نار على الضاحية الهادئة على غير عادة، فتضجّ بالحياة!
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك