رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
مونديال السيد رضائي
مشجّعو المنتخب الإيراني في البرازيل.. (أ.ب.)
مشجّعو المنتخب الإيراني في البرازيل.. (أ.ب.)
 

قال لي السيد رضائي، صاحب البيت الذي أسكن فيه، انّه لن يشاهد مباريات ايران في السينما مثل باقي الناس. كنا نحاول أن نتفاهم بلغتين مختلفتين، بينما نقف قرب الغسّالة، كي نجد حلّا للماء الذي يزرب من كعبها، دون أن نصل إلى نتيجة، لا أنا، بالأصوات التي أصدرها وبالحركات التي أصنعها بوجهي ويديّ، ولا هو، برَشَق الجمل الإيرانية السريعة التي يقولها. اتكأنا في النهاية على ظهر الغسّالة التي ملأ ماؤها أرض الحمام، واحترنا في ما سنقوله لبعضنا البعض.
أثناء مشاهدتنا المباريات على التلفزيون الصغير في الردهة، نصير نتكلم معا عن المنتخبات وعن اللاعبين. أصير أكرر الكلمات الفارسية القليلة التي أعرفها، كلما ذكر لي اسم لاعب، لأقول له إن كان لاعباً جيّداً أو سيّئاً. احتجت الى يومين أو ثلاثة، كي أفهم أنّ اللغة الفارسية ليست عربية مطعّمةً ببعض الإضافات، كما قال لي صديق في بيروت. عرفت ذلك حين لاحظت أنّ لا أحد هنا يفهم عليّ حين أقول أشياء مثل "سيّاري" لأقول سيارة، أو "بنايت" لأقول بناية. حتى السيد رضائي نظر اليّ بالمقلوب حين قلت له ان "الغسّالي خربانت".
صرت أعرف أنّه يفهم عليّ حين أكلّمه عن المونديال. أفكر أنّ كلانا يفرح بالكلام عن كأس العالم، وعن أشياء كهذه، لأننا نقول كلمات مثل مونديال وسينما وبرازيل. أقول له: "إيران إنت، انت ماتش سينما سينما؟"، مكثراً من حركات يدي، وهو يجيبني بهزّ رأسه نافياً، مكملاً جوابه بجملة كاملة لا يهتم إن فهمتها أم لا. حين ننتهي من تعداد جميع الفرق، ومن الضحك على الطريقة المختلفة التي يلفظ بها كل واحد منا أسماء اللاعبين والبلدان، نجلس ساكتين، محتارين بأي شيء نتحدث، قبل أن نبدأ بالـ"تّخبيص" بالأصوات والإشارات.
في أوقات كهذه، يأتيني السيد رضائي بقائمة مطعم قريب، ليسألني إن كنت أريد أن آكل، أو يطلعني على صور وإعلانات مضحكة في الجرائد الموضوعة على الطاولة قرب التلفزيون. بينما نحن نقلّب بقائمة الطعام، أصير أسأله عن كل شيء في اللائحة. أسأله عن الدجاج بأن أرفرف بيديّ، كما تفعل الدجاجة، وهو يعيد حركاتي، هازّاً برأسه، مرفرفاً بيديه إن كان الطبق من دجاج، ومقلّداً صوت البقرة إن كان الطبق من اللحم. تركنا المباراة التي كنا نتفرّج عليها، وجلسنا نقلّد أصوات البقر والديكة، ضاحكين على أنفسنا، كيف انتهى الحال بنا هكذا: الأوّل في العشرين والآخر في الخمسين من العمر، يقلّدان أصوات الحيوانات وحركاتها.

***

يخبرني كلّ الذين يعرفونني بأنني لا أبدو في الخمسين من العمر. وأنا اعرف أنني أبدو أصغر ممن هم في مثل سني، الذين يقودون الـ"تاكسيات" ويقعدون في المقاهي، لأنني، مذ كنت شابّاً، كانت رموشي طويلة وسوداء مثل رموش الأطفال الصغار، كما أنّ بَدْلات كرة القدم الملونة، التي يحضرها لي ابني، تظهرني بمظهر من يواظب على الرياضة. وأنا، حين ألبس هذه البدلات، أُظهر للذين يسكنون في بنايتي، وفي الحيّ قرب البناية، أنّني نشيط، وان لدي ما أفعله في نهاراتي. هم لا يعرفون أنني، حين يكون ابني في مدينة مشهد، أقضي نهاري ممدّداً قبالة التلفاز، بالبدلة التي تشوّبني، منتظراً أن يدق عليّ أحد المستأجرين لإبلاغي عن عطلٍ في شقته.
هذا الذي سكن في الأوّل، يسألني كلّ يوم، بلغته العربية، التي لا أفهمها إن كنت سأذهب الى السينما لمشاهدة مباريات إيران كباقي الناس. لا أعرف بما أجيبه، أهزّ برأسي، وأقول له انّني لا أحب زحمة السينمات، وإنّ الناس هناك تسبّ كثيرا. كما أنهم منعوا الاختلاط فيها خلال المباريات هذا العام.
هذا المسافر مهذّب، لكنه "مسطول" قليلا، أعرف من تحديقه فيّ حين اكلّمه، أنّه لا يفهم كلمة واحدة مما أقوله. يوم المباراة الافتتاحية، صنعت له الشاي وأجلسته قربي لكي نشاهدها على التلفزيون معا. كان يسألني كل الوقت عن أشياء لا أفهمها. قبل المباراة بربع ساعة، وقف قبالتي، وأخذ يهز بيديه ورأسه، مقلدا حركة الراقصات والمغنّين. يقول "افتتاحي، افتتاحي أين؟؟". عرفت حينها انه يسألني عن مراسم افتتاح المونديال. قلت له: "رقص نو"، ولم اعرف إن كان يفهم عليّ. يريد أن يشاهد "الرقاصة" هذا "العكروت".
صرت أقلّب في القنوات الفضائية، لعلي أجد قناةً تنقل حفل الافتتاح لنشاهده بدلاً من الإعلانات وتحليلات ما قبل المباراة. يكبر ابني الذي في مشهد، هذا المسافر، بخمس سنوات تقريباً. يذكّرني به قليلاً، لكنّ ابني أذكى منه، لأنه يفهم عليّ بالإشارة ومن أوّل مرة. في آخر زيارة لي، وعدني أنّه سيحضر لي بدلة البرازيل كاملة، من الجاكيت والطاقية، الى "اسبدرين الغلل". سألبسها حين يأتي بها، وأخرج إلى الجسر القريب من البيت، وأعود راكضاً، سيظنّ النّاس عندها أنني عائد من مبارة مهمّة، أو أنّني كنت أركض كالشبّان.
خلال مشاهدة المباراة، قال لي المسافر العربي ان في بلادهم بدلات كهذه، وأخذ يشير إلى أشياء ملوّنة في الغرفة، ليقول ان لديهم ألواناً مثلها في بلادهم. أعتقد، بحسب ما فهمت منه، أنّه وعدني بإحضار بدلةٍ لي حين يعود الى هناك. أشرت الى الطاولة البيضاء أمامي، وقلت له أريدها بيضاء كهذه، مثل ثوب العرس. أقول بيضاء، وأنا اعرف أنّها لن تتسخ، لأنّني سأتركها للمناسبات فقط، كأن ألبسها حين تأتي زوجة ابني وأهلها لزيارتنا، أو عندما يتوجّب عليّ الذهاب إلى مكان أبعد من الجسر القريب من البيت، لكي اشتري طعاماً وأغراضاً للمنزل.

(طهران)

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2018 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك