رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
طرابلس: "الحياة الثقافية" تبحث عن روادها الشباب
مكتبة السائح قبل إحراقها، من صفحة "نحن نحب طرابلس" (تصوير: نذير حلواني)
مكتبة السائح قبل إحراقها، من صفحة "نحن نحب طرابلس" (تصوير: نذير حلواني)
 

أحياناً، حين تنزوي في غرفة النوم للمطالعة، تنقلك هذه الوضعية إلى غفوة وشيكة. الحلّ سهل. تستطيع الخروج لأحد المقاهي الثقافية المنتشرة بكثرة في بيروت، في شارع الحمرا مثلاً. فنجان نسكافيه بثمن بخس أو حديث هامشي مع الأصدقاء كفيل بشحذ التركيز مجدّداً. هذا ما تفتقده سارة ضنّاوي (25 سنة) حين تعود إلى مدينتها طرابلس في عطلتها الأسبوعية.
سارة واحدة من شباب كثر يفتشون لأنفسهم عن مساحات ثقافية في طرابلس. المدينة مزدحمة بالمبادرات التي تصبّ جميعها في الحراك المدني التطوّعي، لكنها تفتقر وبشدّة إلى النشاط الثقافي، لا سيّما في الدوائر الاجتماعيّة الشّابة. هذا الواقع لا ينفي وجود فاعليات ثقافية، إلا أن جميعها تدور بخجل في مجرّة أجيال طاعنة في السّن، أو تلاشت بفعل الحوادث الأمنية. وباتت تنتشر في شوارعها ظواهر شغب ضد التجمعات الثقافية الخارجة عن الإطار الديني السائد.
ليس في غياب المرافق الثقافية إنّما في الطاقات المنشّطة لهذه المرافق. هنا تقع فجوة بين شباب طرابلس والمظاهر الثقافية المتوافرة في المحيط.
"المجلس الثقافي للبنان الشمالي" لم يعرف سوى رئيس واحد منذ تأسيسه في السبعينيات، ويكاد يحصر أعماله في بعض الإصدارات المحلية ومسابقات أدبية على مستوى المدارس. و"الرابطة الثقافية"، الأكثر عراقة، أصبحت مبنى شبه مهجور من خمسة طوابق، بداخله مكتبة ضخمة لا ترى النور ولا يرتادها أحد، ومسرح كبير تستنجد به بعض الجمعيات لإقامة الحفلات، نظراً لبدل إيجاره الرخيص. الرابطة نفسها تجتهد في إقامة معرض الكتاب السنوي، حيث تقتصر المشاركات على دور نشر من المدينة ويطغى حضور الجمعيات والجامعات المستحدثة على حضور الكتاب. أمّا "رابطة الجامعيين في الشمال" التي تأسّست قبل نحو خمسين سنة، فلا تزال تضمّ الجامعيين أنفسهم، أساتذة أو موظفين، تخطّوا سنّ التقاعد، يجتمعون لإصدار بيانات حول الأحداث الراهنة، فيما كانت تحفل بالنشاطات الفكرية على مدار شبه يومي، لا سيّما عبر "نادي السينما".
دور السينما بحد ذاتها كانت ملاذاً لشباب طرابلس الذين وجدوا في أكثر من ثلاثين صالة عرض متنفساً ترفيهياً وملتقى ثقافياً لهم. وتروي السيدة يسر العلي (78 عاما) حول طرائف الإعلان عن الأفلام السينمائية أن صاحب الصالة كان يعمد إلى استئجار ولدين يحملان لوحاً مزيناً بصور مختارة من الفيلم، يتقدمها متخصص ذو صوت مرتفع أجش، مع جرسه، ينادي: "اليوم فيلم جديد لـ"عبوهاب" أي عبد الوهاب في "سيلما" أي سينما الانجا". وكانت تطل السيدات من الشبابيك والشرفات يطلبن توجيه اللوح نحوهن ليشاهدن قدر الإمكان بعض صوره.
هذه الصالات التي ازدهرت في الخمسينيات والستينيات في طرابلس ووفّرت إطلالة للشباب على عوالم جديدة من خلال الشاشة الفضية، قد تقلصت أهميتها اليوم بتوجه أغلب الصالات لعرض الأفلام الإباحية، إضافة إلى صالة واحدة، "الأمبير"، التي تعرض أفلاماً مصرية لا يرتادها أحد، ويتساءل المار بجوارها عن أنواع القوارض التي ترتع في الداخل.
قاعة الـ"سيتي كومبلس" وحدها تستقطب رواداً غالبيتهم من المراهقين الذين يتخذونها كأحد المظاهر الاجتماعية للتلاقي والمواعدة. ومن يمر اليوم في الشارع الممتد من ساحة النور في مدخل طرابلس الجنوبي وصولاً إلى مفرق عزمي، يجد بضع قاعات محكمة الإقفال، تعلن عن بيعها للراغبين في تحويلها إلى سوبرماركت أو مستودعات.
وتضيق الفسحة الثقافية على محبي الآداب أيضاً. في العاصمة الثانية للبنان ثلاث مكتبات تبيع الروايات وكتب الشعر، والبقية تهتمّ بالكتب المدرسية فقط. أمر يضطر ليال حبلص (26 سنة) للنزول إلى بيروت لتجد طلبها. يجري الآن ترميم "مكتبة السائح" وحشد التمويل لتغذيتها بالكتب، بعدما اعتُدي عليها حرقاً الشهر الماضي. هذا يلفت إلى ظهور حركات تعمد لتدمير الوجه الثقافي في طرابلس، أو أقلّه لا تتردّد في التضحية به لمبتغاها الخاص. أعمال تخريبية مماثلة قام بها ملثمون في شارع "مينو" في الميناء، الذي يضم حانة تجري فيها قراءات شعرية منتظمة. وملتحون هدّدوا مقهى "أهواك" الثقافي الوحيد في طرابلس لأن القيمين عليه توجهاتهم علمانية لا تروق لهم. بائع كتب متجوّل يعرفه المارّة في شارع التل غاب أثره، ليقال في ما بعد إنّه ذهب للقتال في أفغانستان ومات هناك. في الشارع نفسه مكتبة "درويش" التي كانت تبيع كتباً بأسعار "خيالية" تحوّلت إلى محل لبيع العطور والكتب الإسلامية.
وغاب هذه السنة "الموسم الثقافي" الذي كانت تقيمه مجموعة شبابية في السنوات الثلاث الماضية لتنشيط "قصر نوفل" الأثري من خلال استضافة فنانين ومعارض وتواقيع كتب. يقول منظّموه إن "وضع البلد" هو واحد من أسباب إلغائه، وإلغاء "مهرجان السينما الأوروبي"، حيث احتفل به المركز الثقافي الفرنسي في كل مناطقه اللبنانية إلا طرابلس.
على المقلب الآخر، تقترن الصروح الثقافية الناشطة بأسماء أغنى سياسيّي طرابلس. فيلتزم "مركز العزم الثقافي" في بيت الفن استضافة نشاطات فنية بعدما اشتراه الرئيس نجيب ميقاتي. و"مركز الصفدي الثقافي" الذي أنشأه الوزير محمد الصفدي يشعّ بهندسته الجميلة وأناقته في منطقة "الضم والفرز" الميسورة، والتي يصعب الوصول اليها في سيارات الأجرة، لأنّ جميع سكّانها يمتلكون السيارات، ويستحي الوافد إليه ألا يأتي أيضاً بكامل أناقته.
الأمن والتشدّد الديني عاملان يعيدان رسم الحياة الثقافية في طرابلس. من الواضح أنّهما من العوامل المساهمة في اندثارها، وإحاطة بعض مظاهرها بهالة من التخويف الفكري. شباب طرابلس لا يملكون المال ولا السلطة السياسية ليخلقوا إطاراً ثقافيا يلائمهم. حتّى اليوم لم يملك البعض سوى الشكوى من واقع الحال، وجعله رديفاً لـ"الهموم المعيشية والخنقة الاقتصادية التي تجعل الثقافة ترفاً بالنسبة لنا"، على حد تعبير الناشط رشاد بارودي (29 سنة).
لتحريكه، يحتاج الركود الثقافي في طرابلس إلى "نفضة" شبابية. ويبقى السؤال إذا كان الجو الشبابي السائد في المدينة يهتمّ فعلا بتطوير هذا الواقع، وهو غير قاصر عن المبادرة بدليل نشاطه المدني البارز. أو أنّ هذا التراجع لا يمسّهم من قريب ولا من بعيد. حينها يكون "الزمن الجميل" قد فات ليس على السينما فحسب، بل على ثقافة تكون بمتناول يد جميع الشباب، ليتعاطوها كلّ يوم وفي كلّ دوائرهم الاجتماعية، لو هم أرادوا.

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك