رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
"الفصل الثّاني: وطني، ما هو الحلّ؟"
 
ديالا أحوش- باريس في ٧ تشرين الثّاني ٢٠١۳:
زميلي وصديقي جورج،
رسالتك الأخيرة انتهكت عريني. أنت يا صديقي وضعت نصب عيني جذور المرارة الكاملة. فأنا كنت قد عوّدت نفسي أن أستر عيوب وطني بنقابٍ من التفاؤل ونفحةٍ من المسؤولية.
أكثر ما يضنيني هي قدرتنا الإستثنائية على اعتبار الوطن كياناً بحد ذاته منفصلاً عنا. إنّنا الوطن يا عزيزي. البقعة الجغرافية بذاتها لا تشن الحروب ولا تبعث الطائفية ولا تبشّر بالكره. كلّ فردٍ منا هو أحد الديدان التي اكتسحت تلك التربة. ذاك الشاب الذي يدغدغ عصافير إعجابي بمجرّد مروره إلى جانبي هو الطائفي. وتلك الجارة الطيبة التي تدعو إلى الله لكي يحميني ويحرسني هي أمٌّ لأحد القنابل البشرية الموقوتة باسم الدين. وهذا الرجل الذي أعطى ذاك المتسوّل قوته اليوميّ قد يكون في الغد أحد رجال محاور الموت.
يا عزيزي، أنا مدركة أنّ خلال الانتخابات الطّلابية في جامعتي يقف أصدقائي على محاور مصغرةٍ ويقذفون الشعارات الطائفية كصواريخ تزلزل الوطن. ولكن، هل يكمن الحل في الرحيل؟ هل يسطو الرحيل على المرارة القابعة في داخلي؟
في نظري، مشكلتنا الأولى أننا اعتبرنا أنفسنا شهودًا على مجزرة الوطن، لا جزءًا مشاركًا في اقترافها. أعرف أنّ حالك وحالي أفضل من حال الكثيرين (والحمدالله)، ولكن هل يعطينا ذلك الحق بالرحيل أو يحتّم علينا مسؤولية البقاء؟ أول المجرمون يا صديقي هم من أدركوا المشكلة ورحلوا سريعًا لأنهم، فردًا فردًا، مشروع قادةٍ ومشروع ثوّارٍ رموا بندقية التغيير وتركوا الجبهة لبندقياتٍ لن تُطلق يومًا سوى الرصاص.
جورج: وطننا جريح، ضعيف، مقهور، مخذول، وهزيل. وأنا الأم التي تعشق إبنها الضعيف والمريض أكثر من أبنائها الآخرين، لأنه وببساطةٍ بحاجةٍ إليها. محمد الماغوط كتب يومًا: "الوطن غلطان أنا معو، لأنه فقير معتر متلي. بردان أنا تيابه، سخنان أنا رقبته، ختيار أنا عكازته، حفيان ولك أنا صرمايتو لأنو سيدي وتاج راسي و تراب إمي في". وأنا أقول لوطني كما قال جبراني (وهو أيضا من أدبائي المفضّلين) لمرتا البانية: "تعزي بكونك زهرة مسحوقة ولست قدمًا ساحقة".
هنا، وراء نافذتي الباريسية، تتمايل الديمقراطية ساخرةً مني لتذكرني في كل لحظةٍ أنّ بلد الحريات يستثمر ضعف الشعوب أمثالنا حتّى يبني إمبراطورياتٍ من موتنا الأسود. من نافذتي الباريسية أيضًا، أرى الفيتو الفرنسي يستعمل لإلغاء قرارٍ ضد العدو الإسرائيلي. وبهذا فإنّه يحلل قتلي وقتلك وقتل جيلٍ افتراضيٍ كاملٍ يعيش في تلك البقعة المجهولة على ثنايا الخريطة الدُّوليّة.
أنا يا صديقي لا أدّعي القدرة على التغيير، ولا أدعي أنني سأكون يومًا من سيحمل تلك الشعلة. ولكنني ببساطةٍ أريد أن أكون في وطني لألبي نداء من سيرفع تلك الشعلة، لأنني وإن سألني أحد أبنائي يومًا عمّا قدمت للمظلومين في الوطن، أفضل أن يكون جوابي أنني حاولت ولم أنجح على أن يكون أنني انهزمت ورحلت.
بالله عليك يا صديقي، قل لتلك الفتاة ذات الصوت الجميل: "لا ترحلي فأنتِ احتمال فيروز جديدة". قل لنفسك، لأناملك، ولقلمك: "لا ترحل فأنتَ احتمال جبران جديد". إصرخ في وجه طالب العلوم السياسية ألّا يرحل، فممكن أن يصبح في يومٍ من الأيام "روسّو" لبنان. إعتذر للوطن باسم كل من هجره ولم يُصلحه تاركًا إيّاه مسحوقًا تحت أقدام مجرمين هم بذاتهم ضحيةٌ لرحيلنا.

جورج الحَصباني- بيروت في ١٢ تشرين الثّاني ٢٠١۳:
عزيزتي ديالا،
إيه ولله! قُلتِ لي: إنّ الوطن جريحٌ وضعيف. وأنا أقولُ لكِ: إنّ الوطن مُتململٌ ومُتكسّرٌ ومُصابٌ بسرطانٍ فاجر. والواقع أنّ الرُّكن الوحيد القادر على تمليح نزيفنا هو الغرب. إنّ الغرب الّذي تنطُقين اسمهُ بلكنة الكراهيّة هو مَن بنى مصر الحديثة على أيدي محمّد عليّ باشا. إنّ الغرب الّذي تشتمين بجبروتهِ هو مَن وضع الأُسس الحديثة لوطنكِ وهو مَن حوّل صحراء الخليج إلى مُدنٍ عالميّة. هذا الغرب الّذي جعلتِ منهُ أداةً تبتغي قتلكِ أو قتلي هو ذاتهُ تلكَ الجامعة الّتي فتحتْ لكِ بابها لكي تُكملين فيها فصلكِ الأكاديميّ.
وماذا أقول بعد؟ إنّ الغرب هو مَن شَهرَ نعيْمة وأمين معلوف وجُبران ومايكل دبغي وحسن كامل الصّبّاح وغيرهم من عُظماء أُمّتكِ. إنّ الغرب هو مَن يُؤهّلنا جميعًا أنْ نظفر بأعلى مرتبات الثّقافة العلميّة والأدبيّة.
يا مُحدّثتي ديالا، قُلتِ لي: إنّ الوطن مقهور. وأنا أقول لكِ: إنّ الوطن شريدٌ ومطحونٌ يسعى إلى يدٍ غربيّةٍ تُلاطفهُ. الغرب هو ليس تلكَ البُقعة (الجُغرافيّة) المُتواجدة على أعالي برج "مونبارناس" أو في باحة كاتدرائيّة "نوتردام" أو عندَ مفرق حيّكِ الباريسيّ. الغرب موْجودٌ في صميمنا. أُنظري إلى نفسكِ حالًا تجدين الغرب مُسترخيًا في هيْئة ديالا أحوش. كنزتكِ، معطفكِ، فُستانكِ، تسريحة شعركِ، هاتفكِ، سريركِ، كتابكِ، وحتّى الشّاشة الّتي تقرأين بواسطتها هذا السّطر، كلّهم لا يخصّونكِ. يا ديالا، هل تعرفين أنّ العرب لم يعرفوا صحن الطّعام المُستدير سوى في أوائل القرن التّاسع عشر عندما قام نابليون بحملتهِ على مصر؟
نحنُ ليْس بوسعنا أنْ نضع الحجر إلى جانب الحجر لأنّنا في حال فعلنا ذلكَ سنختلف باسم الزّعيم أو باسم الحكيم أو باسم الكاهن أو باسم الشّيْخ. في نظري، مُشكلتنا الكُبرى لا تتعلّق بمجازر الوطن وشهادتنا حيالها. مُشكلتنا الكُبرى تنبعث مِن واقع عدم استطاعتنا على تأسيس هُويّةٍ مدنيّةٍ تخصّنا لأنّنا قد اتّخذنا أصلًا مِن الدّين هُويّةً سياسيّةً لنا.
إقتنعي ديالا، لقد حاولنا جاهدًا أنْ نبقى وأنْ نصمُد لكي نُؤسّس بأنفسنا الوطن الّذي نحلم بأنْ تغطّ الفراشات على شفاه زهرهِ. فماذا فعلنا؟ البعض مِنّا اتّخذ مِن الجنوب وطنًا لهُ. والبعض الآخر اتّخذ مِن الشّمال وطنًا لهُ. البعض اتّخذ مِن الشّرق وطنًا لهُ. والبعض الآخر اتّخذ مِن الغرب وطنًا لهُ. وجميعنا قد نسيْنا أنْ نتّخذ مِن الوطن وطنًا لنا. صدقَ أمين الرّيحاني في جملتهِ: ((حريّتي مِن الله. وإنْ فقدتها، فسأكون أنا مسؤولٌ وحدي عن ذلكَ)).
نحنُ بحاجةٍ إليهم لكي يُنهضونا عاجلًا مِن رُقادنا ولكي يستطردوا مُباشرةً بتحقيق أحلامنا. هُم مَن وضعوا الدّيمقراطيّة (المفقودة لديكِ) في مسوّدة دُستورنا، ولكنّنا جعلناها شتائمٌ وفضائحٌ ونزاعات. هُم مَن أسّسوا جيشنا لكي يحمينا مِن العدوّ، ولكنّنا جعلنا الجيش غايةُ حمايةٍ مِن بعضنا البعض. دعي التّفاؤل والأمل جانبًا، وتفحّصي في مصير ابنكِ المُنتظر الّذي سيُردى بانفجار سيّارةٍ مُفخّخةٍ في شارع "الحمرا". دعي التّفاؤل والأمل جانبًا لأنّ شعلة التّغيير المزعومة قد أُخمدت مُنذ أنْ تاهَ المشرق في أزقّة الأحزاب والدّين.

تنشر المادة بالتعاون مع القسم العربي من "جريدة أوتلوك" في الجامعة الأميركية في بيروت. محتوى المادة يعبّر عن وجهة نظر "أوتلوك"، ولا يتحمّل "شباب السفير" أي مسؤولية عنها، ولا يتدّخل فيها شكلاً أو مضموناً
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك