رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
نحن وصيدا وأخواتها
 
أنظرُ إلى الشاشة.
أرى غيمة كبيرة من دخان أسود. أرى الدخان ينبعث من الشاشة وأسمع صوت الرصاص يدخل من نافذة المنزل. لم يصل الدخان بعد. غمر أجزاءً من المدينة، ولا بد أنه يتجه نحو حيّنا الآن. أعرف أن هذه الغيمة ستترك تحتها ظلالاً دائمة على المدينة. أعرف أن هذا الدخان سيلّون شوارعنا بأسود لن ينمحي أثره طويلاً.
أنظر إلى الشاشة ولا أرى أحداً. دخان وحرائق وكلمات كبيرة تنذر بالآتي، وهو عظيم. لحظة! هاي، أنت. هذه سيارتي. من قال لك إنني أرغب بنشر صورها هكذا، على قناة فضائية؟ ابتعد، رجاء. هذه سيارتي. أعرفها من لونها الأحمر. أحمرها جديد، لم تمضِ عليه أشهر. أذكر تماماً الحيرة التي انتابتني يوم اشتريتها. شعرت أن اختيار اللون أصعب من كلّ معاملات المصرف وقرضه. هذا لونٌ سيرافقني لسنوات طويلة، ربما تصل إلى مقدار ربع عمر مثلاً. عمري اليوم ربع قرن. أمضيته كلّه تقريباً في صيدا، في الحارة القريبة من الصورة التي تظهر الآن على الشاشة.
ابتعد، هذه سيارتي. لا، لا. لا تختبئ خلفها. سيمطرها الآخرون بالرصاص إن لاحظوا وجودك. ابتعد رجاء. احتاجها الأسبوع المقبل. سأخرج برفقة صديقتي. سنذهب إلى جبيل. قبل أسبوع اتفقنا. قالت لي إنها اختنقت من هواء المدينة. قالت إنها تحتاج أن تتنفس. وأنا كنت أنتظر طلباً كهذا منذ زمن. ثم هكذا، تأتي أنت وتهدد حياة سيّارتي!
هذه سيارتي التي تظهر في الصورة.
سأنتظر حتى الصباح لأطمئن عليها، ثم أتصل بصديقتي لأعرف إن كانت لا تزال حيّة، أم أنها ماتت برصاصة طائشة.
***
أنظر إلى شاشة الـ"لابتوب". انقطعت الكهرباء. أترك التلفزيون وأنصرف إلى الـ"فايسبوك".
هؤلاء الذين يحتلّون حائطي ليسوا أصدقائي بالفعل. هؤلاء لا أعرفهم، وهم لا يعرفونني. منذ أن اخترت اسماً وهمياً على الـ"فايسبوك" وأنا أنعم بالكثير من الصداقات. قلّة فقط من بينهم تعرفني. قلة فقط أبني من خلالها جسوراً بين عالمي الحقيقي وعالمي الافتراضي.
يسقط قتلى كثر في الأثناء.
أنظر إلى الشاشة، وأسمع صوت أمي في الغرفة المجاورة تبكي. تحكي أنها تعبت من أخبار الموت. لا، لا تحكي. تهمهم. كأن روحاً غريبة احتلّت جسدها. تهمهم بكلمات متقاطعة وتبكي. اسمع اسم خالي. اسمع اسم امرأة مجهولة. اسمع اسم رجل كان صديقاً لأبي. اسمع كلمات كثيرة: رصاص، قنّاص، سعاد، خبز، خطف، رامي، قنّاص، درج، كهرباء، رصاص، مستشفى، شمعة..
اسمع صوت أمي وهي تهمهم، ولا أسمعها أبداً تقول كلمة حرب.
يسقط قتلى وجرحى كثر في الأثناء.
على الشاشة أمامي أسماء أصدقاء أثارت فيهم معركة صيدا حرصاً شديداً على الوطن، ونبذاً حاسماً للفتنة. على الشاشة أمامي أقرأ: القتل، الموت، السلاح، عملاء، فلسطينيون، سوريون، قطر، السعودية، إيران، ذقون، شوارب، الجيش، المخيّم، المقاومة، النار، القبر، الجثة، الحرب، الحرب، الحرب.
على الشاشة أمامي غضب كثير يستحضر الفتنة، خوفاً من الفتنة.
على الشاشة أسماء أصدقاء افتراضيين لا أعرفهم. هل مات بعضهم اليوم في المعركة؟ متى سيموت بعضهم في الحرب؟
***
أنظر إلى شاشة الهاتف. قبل قليل مات الـ"لابتوب"، ولا سبيل الآن إلى معرفة أحوال البلد وناسه إلاّ عبر هذه الشاشة.
تصلني رسالة من صديقة تقيم في طرابلس.
- أنا بخير. لم تشتعل في شوارع مدينتنا بعد. رصاص قليل وإطارات تقطع الطرق فقط. هذا لا شيء. بالأمس أنهينا جولتنا الــسادسة عشرة من العنف، واليوم نحن في استراحة. هذا لا شيء بالمقارنة مع حروبنا التي مضت. لكنهم يقولون إن الهدنة لن تصمد طويلاً. يقولون إنهم لن يستطيعوا ضبط الشارع. كأن الشارع يتحرك من تلقاء نفسه. صحيح؟
- لا أعرف، ربما.
- المدينة على حافة الانفجار. شوارعها كثيرة وأمراء الشوارع كثر. لا أعرف. يقولون إن قراراً اتخذ قبل أيام يقضي بفرض الهدوء هنا. ماذا سيكون قرارهم غداً؟
- لا أعرف، اليوم دورنا.
- اسمع الآن صوت رصاص قليل. شقيقي خرج منذ بعض الوقت من المنزل ثم عاد. قال إن طرق البلد كلها مقطوعة. أوقفه شبان بوجوه غاضبة وأرغموه على العودة. لم ير أجسادهم. وجوه فقط، تتشابه في الملامح. وجوه تسير وحدها، من دون أقدام. لم أفهم. أظنه كان خائفاً. هل تفهم ما يقصد؟
- لا أعرف :-)
- اسمع، هل ما زلت مصرّا على البقاء في هذا البلد؟
لا أجيب. قبل عام حصلت على فرصة عمل في دولة خليجية، ورفضتها. وقبل أيام وصلتني رسالة من صديق سافر بالفعل. يقول إنه لم يكد يستقر في "وطنه" الجديد حتى لاحت في الأفق إشارات انهيار عالمه. يقول إنه ينتظر كلّ يوم أن يطرق بابه رجل بلباس رسمي، يطلب منه أن يوضّب حقيبته ويرحل.
***
أنظر الآن في سقف الغرفة. أنظر في العتمة التي تلفني. لا كهرباء حتى الساعة، وبطارية الهاتف لفظت أنفاسها الأخيرة. أنظر من النافذة إلى سماء المدينة التي كانت منذ قليل تحترق بالرصاص. أنظر إلى وجوه تظهر أمامي في الفراغ. وجوه ناس عاديين. أصدقاء طفولة، بائعو صحف، فتيات جميلات، أطفال، رجال أمن، ماسحو أحذية، سائقو أجرة، أمهات بوجوه مبتسمة، شبان بعضلات منتفخة.
أشم رائحة الدخان الذي وصل بعضه الآن إلى المنزل.
تختفي الوجوه ويختفي صوت أمي. لا بد أنها نامت. هل تنام الوجوه أيضاً؟
أحدّق في عتم الغرفة، ولا أرى إلاّ خيط دم يخرج رقيقاً من تحت ورق الجدران.
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك