رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
بروكسل: لا شيء يمنع الحياة
الساحة الكبيرة وسط بروكسل
الساحة الكبيرة وسط بروكسل
 
كان أحداً كباقي الآحاد في بروكسل، مع تفصيل أنّ عاصمة الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي كانت تستعدّ لاستقبال ضيف ثقيل سبق له أن فعل فعله على شكل عاصفة ثلجية في عواصم أوروبية قريبة وبعيدة. كلمة بروكسل وحدها تعني إحدى بلديات "منطقة بروكسل العاصمة"، لكنها مدينة كوزموبوليتية لدرجة كافية باحتضان سفراء ودبلوماسيين وصحافيين أكثر مما تستضيفه واشنطن نفسها. تحمل كل زاوية فيها شيئاً من التاريخ الذي تعاقب فيه أمراء ودوقات وملوك أوروبا. هي قديمة بقدر ما سمحت به فاشيّة هتلر الذي دمّرها قبل أن يُعاد بناءها وترميمها بأمانة لتاريخ هذه المدينة التي تمّت توسعتها لتصبح تسميتها "منطقة بروكسل العاصمة" منذ العام 1989، ولتكون إقليماً فدرالياً مزدوج اللغات، هو الثالث في بلجيكا (إضافة إلى فلاندر ووالونيا).
كوزموبوليتها تظهر أساساً من اللغات التي يسمعها زائرها في بلدياتها الـ19. تبدو فعلاً عاصمة أوروبا، مع أن الفرنسية تبقى المهيمنة، لا لشيء إلا لأنّ الجزء الأكبر من البروكسليين يتحدثون لغة موليار، شأنهم شأن أبناء المستعمرات الفرنسية والبلجيكية السابقة المقيمين فيها. كما أنّ الأجانب فيها يشكلون نحو 30 في المئة من سكانها، هذا عدا عن حاملي الجنسية البلجيكية من المهاجرين.
لا يلمس زائر بروكسل الانقسام بين الفلامانيين والوالونيين مثلما يتخيلّ أن يكون من متابعته أخبار بلجيكا، منذ أزمات رفض تزويج ثور والوني لبقرة فلامانية (أو بالعكس)، وحملة الاعتراض على أن يتمثل هذا البلد بمنتخب وطني واحد لكرة القدم، وصولاً إلى إحدى أطول الأزمات الدستورية التي أبقت بلجيكا قبل 3 أعوام من دون حكومة فدرالية، عاد وترأسها في النهاية إيف لو ترم.
عموماً، لم تسمح أغلى العواصم الأوروبية بعد لندن، للمليون ونصف المليون الذين يقطنوها بأن يشّوهوها، فبقي 53 في المئة من مساحتها عبارة عن واحات خضراء وغابات في قلب المدينة. مشهد يلاحظه الزائر من الطائرة قبل أن تحط في المطار، في توليفة غريبة (على الأقل لشخص لم يقضِ نصف عمره في التجول بين مدن العالم) لتزاوج أبراج شاهقة مع مساحات من الأشجار الفارعة.
أحَد بروكسل ليس ميتاً أبداً. فرغم أنها لا تشتهر بالسياحة وبقطاع الخدمات كباريس مثلاً، إلا أنها في الواقع عاصمة سياحية بامتياز، بشهادة العدد الهائل للفنادق فيها. بردها أوروبي. مطرها لا يتوقف لكنه لا يجبر المارة على الاحتماء بالشماسي. أصلاً، الرياح كفيلة بتكسير أسلاكها الحديدية بثوانٍ. في ذاك الأحد، كانت الحرارة فيها نهاراً نحو 3 درجات مئوية. منخفضة بالنسبة لشخص وافد من بلد كلبنان بات فصل الشتاء فيه أقرب إلى الربيع، لكنها ليست شيئاً لتنغّص الحياة على البروكسليين. ليست شيئاً لتمنع البلجيكيات، المعتادات على طقس مدينتهنّ، من ارتداء تنانيرهنّ القصيرة. كل شيء هنا لخدمتك، طبعاً بشرط توفّر اليوروات في جيبك، كما في كل مكان على كل حال.
مطبخها لا تضاهيه شهرة إلا تلك التي تملكها البيرة البلجيكية الشقراء أو البيضاء، والشوكولاته طبعاً. مطاعم متلاصقة وكلها فيها روّاد. رغم أنّ 4 في المئة من سكان بروكسل مغاربة، إلا أنك لا تجد انتشاراً للمطاعم المغربية بالنسبة نفسها للمطاعم ومتاجر الأغذية الآسيوية على اختلاف جنسياتها: صيني وفيتنامي وتايلاندي في الصدارة. المطعم البلجيكي لا يزال منتشراً رغم أنّ الوجود الكثيف لمطاعم الوجبات السريعة سرق منه شيئاً من بريقه. النبيذ الأبيض مع الجبنة على الخبز تحت الشتاء قرب الكنيسة التاريخية "سانت كاثرين" التي أعطت اسمها لـ"شارع الكنائس" أو " Rue des Eglises"، ظاهرة تستحقّ الدراسة. هناك، تتفاجأ بأنّ قطعة من النايلون تحاول حماية عشرات "الجياع" الذين يتجمهرون أمام مطعم سريع للغاية، يبدأ بتقديم طبقه منذ الصباح. أما مقاهي بروكسل، فحديث آخر تماماً. روّادها من صنفين: شباب أجانب، وبلجيكيين طاعنين في السن، وغالباً من المتقاعدين. ومن تتبُّع نوع العلاقة التي تجمع الزبائن بندلة المقاهي، يظهر كأن هؤلاء زبائن يوميين. تلك يصلها المارتيني على الطريقة الايطالية من دون أن تطلبه. ذاك لا يكاد ينتهي كوب البيرة أمامه حتى يكون قد لبّاه النادل بآخر. ولمَ لا، فسعر أربعة "براميل" من البيرة (نحو 25 يورو) ليس نكبة عند البلجيكيين، بما أن بلادهم كانت في العام 2002، تحتل المرتبة العالمية الرابعة من حيث مستوى المعيشة.
في عزّ البرد، برميل (يسمّونه فيلاً) من البيرة فارغ يذهب، وآخر ممتلئ يحتل مكانه على الطاولة. لا بدّ لكل من زار بروكسل في الشتاء، أن يكون قد لاحظ "ظاهرة" مقهى "متروبول" في شارع " De Brouckere". إنّه معشوق المدخّنين الذين يتعرّضون لحرب شاملة في بروكسل، كما في جميع عواصم الغرب. وكأنّ شعار "كافيه متروبول" هو "لا أحد يمنعنا من التدخين"، تماماً كما قد يكون شعار البروكسليين هو لا أحد ولا شيء يمنعنا من قضاء يوم الأحد في شوارع المدينة الجميلة. حتى البرد القارس والمطر الذي لم يتوقف منذ 48 ساعة، غير قادرَين على قهر المدخّنين. فقد مدّت إدارة المقهى سقفاً طويلاً على شكل قنطرة على قارعة الطريق، وركّبت مدافئ كهربائية في السقف، لا تعمل جميعها على كل حال. هناك يتجمهر المدخّنون على كراسي مريحة ويدخّنون من دون تردُّد وبقدر ما يشاؤون. ومنع التدخين في جميع الأماكن العامة المقفلة، سبّب مشكلة نظافة لبروكسل، إذ أصبحت أرصفة الساحة الكبيرة (grand place)، التي ضُمَّت في 1988 إلى لائحة الأونيسكو للتراث العالمي، مكبّاً عمومياً للسجائر.
قاذورات السجائر لا تعيق سير خطوط المترو البروكسلي الذي يستعدّ لإحياء العيد الـ38 لتشييده، بينما شبكة الترامواي عمرها 45 عاماً. لا ضرورة للحديث عن انتظام توقيت الخطوط الخمسين للباصات وللقطارات والمتروات التي تغطي كامل الكيلومترات المربعة الـ161 لمنطقة العاصمة، فهي ليست خاصية بلجيكية، بل تتعلق بمبدأ احترام المواطن وحقه بالتمتع بشبكة دقيقة ونوعية من المواصلات العامة.
هناك في بروكسل، تكره النوم وبلادته ولا جدواه. هناك تعشق الجري على الأقدام، وتكتشف هوايات كانت نائمة في داخلك، كالسير تحت المطر على سبيل المثال، ليس كالعشاق، بل ببساطة لأنّ أرصفة الطرقات لا تتحول بُرَكاً وبحيرات فور إطلالة فصل الشتاء، وحتى لو بقي المطر متواصلاً لأسابيع. هناك في بروكسل، تكتشف متعة الجري على الأقدام مع أنّ المواصلات تقترح عليك توفير العناء، ولو أنّ أسعارها ليست رمزية.
هناك في بروكسل، يحقّ لفلسطيني لاجئ في لبنان التمتُّع بيوم سياحة كما لو كان سائحاً فعلاً. يحقّ له ذلك مع أنه يرغب بتفجير غضبه إزاء السلطات البلجيكية التي لا تعطي فلسطينيي لبنان تأشيرة دخول "شنغن".
مقالات للكاتب نفسه
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2021 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك