رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
المعرض مساحة للحب واللهو.. وللكتاب أحياناً
مصطفى جمال الدين
مصطفى جمال الدين
 
يستغرب بعض الداخلين ضعف الحضور. «المعرض الفرنكوفوني للكتاب كان في عجقة أكثر»، تقول إحدى الزائرات بتهكم. يبدو أن وقع وتأثير الأم الحنونة وثقافتها لا يزال قوياً في البلد الذي اخترع الحرف، كما يقولون. إنصافاً للمقارنة، المساحة التي أعطيت للمعرض الفرنكوفوني أقل من المساحة المعطاة لمعرض الكتاب العربي، ولعل ذلك ما يفسر ازدحام الأول على حساب الثاني.
لكن المساحة ليست المعيار الوحيد هنا. كاتب يجد نفسه معنياً بالمعرضين، يزيد المنافسة قسوة: «يا أخي، نوعية العالم غير بالمعرض الفرنكوفوني»، قاصداً بذلك التمييز بين اهتمامات الجمهورين. المشكلة ليست بمعرض الكتاب العربي إذاً، الأمر يتعلق بـ«نوعية» زوّاره.
النقاش حول الكمية والنوعية، قد يوصل إلى نقاش سياسي، كذلك الذي قسّم البلد إلى أقلية «نوعية» وأكثرية. نقاش ينسي الموضوع الأساس: المعرض وزواره. المساحة واللغة تختلفان، وربما «النوعية» أيضاً بالنسبة للبعض. لكن الثابت الوحيد هو رجال «الفاليه باركينغ» المتأهبون دائماً عند المدخل، والذين يزيدون من عرقلة السير بدلاً من تنظيمه وتسهيله، كما يفترض. هؤلاء المتربصون على المداخل، يعملون في ملهى «سكاي بار» صيفاً وفي مجمع الـ«بيال» الملاصق به، حيث تقام المعارض شتاءً. مهنتهم تسمح لهم بإعفاء ذوي «النوعية» من إزعاج ركن السيارات في الموقف الذي لا يبعد سوى بضعة أمتارٍ عن المعرض والملهى، ولتمنعهم، وهم «النوعية» الأقل شأناً، من زيارة المكانين، في مشهدٍ يتشابه صيفاً وشتاءً.
ليس كل من يأتي إلى هنا، يأتي بداعي شراء الكتب أو حتى الإطلاع على الإصدارات الجديدة. يؤمن معرض الكتاب سنوياً، مساحةً عامة، وإن لفترة محدودة، في وقتٍ تكاد تغيب فيه المساحات العامة.
طلاب المدارس الذين يجمّعون في الباصات، على دفعات، يجد بعضهم في ذلك فرصة ذهبية للتهرب من صفوفهم، بحجة ضرورة تعريفهم على هذا الصرح الثقافي الذي لا يتكرر سوى مرةً واحدة في السنة. يستغل أحد التلامذة فوضى تنظيم الرحلة ليهرب مع زميله من الأستاذ المشرف عليهما. يحاول الطالبان التخفّي، لكن صوت المذياع الذي ينادي عليهما للتوجه إلى المدخل يكشف مخططهما.
نادراً ما يلاحظ خروج التلامذة من المعرض، بغير الحقائب التي يحملونها على ظهورهم. قلة فقط تبدو وكأنها تغرّد خارج السرب. أحدهم يحمل كتابا بخجل، محاولاً إخفاءه عن أصدقائه. لا تنجح مساعيه. لحظات وتبدأ السخرية: «أنو انت بتفهم يعني؟!». لا يختلف المشهد بين مدرسة رسمية وأخرى خاصة، سوى في شكل الباص الذي يقل الطلاب ربما. وفي الحالتين، يبرر هؤلاء عدم الشراء بالغلاء المعيشي. «الكتب المدرسية مكفاية وموفاية ع جيبة الأهل»، تشير إحدى المعلمات التي تشترك مع تلامذتها في الحالة المادية المتردّية.
تتحول زيارة المعرض إذاً إلى ما يشبه رحلة ترفيهية، تسمح للتلامذة بالركض واللهو في أروقته. هنا، أيضاً، تتوفر للعشاق مساحة إضافية، للتلاقي تحت شعار «نبيل» هذه المرة، وهو البحث عن الكتب. تقسيمات المعرض، التي نادراً ما تتغير بين عام وآخر نظراً إلى قدرة بعض الدور على احتلال الوجهات الأمامية دائماً، تساعدهم على الاتفاق دائماً على نقطة الالتقاء. العائق الديني الذي قد يعرقل لقاءاتهم في الحياة العادية، ينقلب في المعرض لتصبح الأقسام التي تعرض الكتب الدينية مساحةً للتنزه تحت إعلانات تحاول اجتذاب القراء، كعرض معجزات النبي كاملةً بعشرة آلاف ليرة فقط. أحدهم ينظم لقاءاته في أقسام مختلفة متباعدة خوفاً من تضارب المواعيد والعشيقات في أسوأ الحالات. يشرح أن المصيبة تقع فقط حين يكون هناك توقيع لأحدهم، فتكتظ الدور بالقادمين لحضور التوقيع، مما يضطره إلى إعادة تموضعه في أقسام أقل شعبية. القلوب المكسورة من الإناث تجد لنفسها مكاناً أيضاً في المعرض، أحلام مستغانمي، سواء حضرت شخصياً مثل هذا العام أو بكتبها، تتمكن من حشدهم.
الكتاّب على «أنواعهم»، يأتون إلى معرض الكتاب. هنا، يشعرون بأن الساحة ساحتهم، ففي النهاية يضم المعرض أعمالهم وأعمال أقرانهم. بعيداً عن الكتب الموقعة والتي يتم شراؤها كجزء من الواجبات الاجتماعية، يكتفي البعض منهم بالتسكع بالقرب من الأكشاك التي تحتوي على أعمالهم. يراقب الإقبال عليها، والمقارنة بالإقبال على غيرها. كتب الأبراج وعلم الفلك والنجوم لكارمن وماغي فرح أو «بصارة الجمهورية» كما يحلو للبعض وصفها، تبقى خارج المنافسة. التبصير، والتنبؤ غالباً ما يكون أكثر مبيعاً لما تقدمه من خلاصة مباشرة تغني القارئ عن «حك أو تكسير رأسه» بقراءة الكتب الأخرى على أنواعها.
معرض الكتاب للجميع. عدم وجود تكلفة للدخول يؤكد ذلك على الأقل. القادمون إلى المعرض لا يختلفون كثيراً بعد مغادرته، الأيادي تدخل فارغةً، لتخرج في الكثير من الحالات كما دخلت. المعرض مناسبة سنوية. وتغير برامجه كل عام لا يرافق بالضرورة تغير أوضاع البلد وأحوال الناس المعيشية، وعدد كبير من رواده لا يدرون أن هذا «الصرح الثقافي» الذي يقصدونه كل عام يقام على أرض استولت عليها شركة عقارية خاصة، سامحة لعامة الناس بالدخول إليها مجاناً، في هذه المناسبات فقط، ولتتحول بعد ذلك إلى صالات سهر وأعراس لأصحاب «النوعيات» فحسب.


عودة إلى الملف حديث معرض الكتاب: حب ولهو وسرقة

التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك