رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
أمي لستِ ملاكي
 
لا أعرف كيف أتكلّم عنكِ، وبيننا ثلاثة وعشرون عاماً، وقبلهما أنتِ.
أختلف معكِ وعنكِ كثيراً، لكن إعجابي بكِ كامرأة، بمعزل عن علاقتي بك كابنة لكِ، لا ينفكّ يكبر كلما كبرتُ يوماً وأدركت معانيكِ أكثر. فأنا مثلاً لا أحبّذ سعيكِ الهوسيّ للقيام بـ«ما هو صحيح» طوال الوقت، ولا أحبّ كيف تخافين من كل جديد ومختلف، وكيف تستمتعين بالمشاوير التي أصحبك فيها لكن قلّما تعبّرين عن ذلك. ويتعبني كم أضطرّ لأؤكد لكِ في محاولة يائسة لإقناعك، بأن لك جسدا جميلا ولست «ناصحة». كما أنّ هوسك الدائم بترتيب «شراشيب» السجادة يزعجني جداً، وأفكر أن هناك بالتأكيد شيئا أكثر إمتاعاً للقيام به كزيارة الجارة مثلاً، لكنني أنتبه إلى أنك لم تكوني يوما من هواة نسج الصداقات مع الجارات. أودّ لو كنت أكثر ودّاً مع الغرباء، ولو تتوقفين عن استخدام «شرقية وغربية». أحبّذ لو تتوقفين عن رشقي بالعبارات القاسية أحياناً، فإن لها في قلبي أثرا كبيرا. لكني يا أمي، أفهمكِ تماماً، وأفهم كل ما يزعجني فيكِ ويزعجكِ فيّ.
أنتِ أكثر من مجرّد ما فعلتِ من أجلي، فأنتِ امرأة موجودة من قبلي ومن بعدي. دائماً ما تكرر خالتي كيف كان جدّي يثق فيك أنت من بين كل أخوتك، على الرغم من صغر سنك، فيرسلك لشراء ربطة خبز فتعودين بثلاث ربطات أيام انقطاع الخبز. وتروي لي خالتي الأخرى كيف خرجت مشياً على الروشة تحت قصف بارجة «النيو جرسي» لتوصلي رسالة مكتوبة من صديقك الفلسطيني إلى أمّه. أسمع أخباراً عنكِ كيف كنت تهرّبين الرسائل إلى المقاومين من بيروت إلى الجنوب عبر الحواجز الإسرائيلية، وكيف كنت تدخرين مالا لتبتاعي الأغراض لأولئك المهجّرين من منازلهم الجنوبية في المبنى المجاور لكم، فأشعر برغبة في تقبيل قدميكِ. فيكِ رقّة لا تضاهيها سوى قوّتك المحفورة في عقدة حاجبيكِ. أشاهد لوحاتك الممتلئة بالألوان التي رسمتِ بيدين شابّتين، وأتساءل لماذا توقفت عن الرسم. أتفرج على صوركِ مع صديقاتك في المغرب وقبرص واليونان، وأتساءل لماذا توقفت عن السفر. يقول خالي انكِ كنت المفضلة لدى أولاده، وإنك لم تقضي يوماً صيفياً واحداً بعيداً عن الشاطئ، فلماذا توقفتِ عن السباحة؟
هدوئك الدائم لا يوحي بعِظَمِ قدرتك على المواجهة، لكنني أعرف كيف رددتِ على ضابط قوات الردع السورية يوم تحرش بكِ أثناء عودتك من الجامعة، فهرب إلى داخل ثكنته فيما أصررت أنتِ على استكمال جملتك. كما أني أعرف يوم قلتِ لنزار قباني في خلال إحدى أمسياته الشعرية إنك «غير معجبة بطريقته في اختصار حرية المرأة بقدرتها على إغواء الرجل واستعراض مفاتنها وعدد المرات التي تمارس فيها الجنس». وأذكر صورتكِ بشعر قصير مشاغب.
أفكر بك أحيانا، صبية شديدة الجاذبية في كل ما تفعل، يرغب بها كل الرجال، لكنها تختار رجلا فقيراً وتذهب حتى النهاية في المواجهة. جميلة أنتِ يا أمي، وجميلة قصتك، مثل «السندريلا» بالأبيض والأسود.
أذكر يوم خلا منزلنا من كل شيء عدا قليلا من الأرز، فأعددتِ طبقاً منه بمرقة حمراء وجئت به تمازحيننا باسمةً. عرفتُ يومها كم كنت مقهورةً، لكنني سايرتك وتصنّعت الفرح كي لا تزدادي قهراً. وأذكر «عناقيد الغضب» وأيام تحرير الجنوب وما بينهما، وكم مرّة هربتِ بنا بيدين مرتعدتين وعينين خائفتين، واستفقتِ في اليوم التالي تشدين بصوت عذب «قومي من تحت الردمِ، قومي يا بيروت قومي».
عندما أستعيدك في ذهني اليوم، لا أعرف كيف تمكنت من فعل ما فعلتِه لسنوات طوال. لا أعرف كيف كنت تعملين طوال النهار، وتنجزين في اليوم ذاته بيتاً نظيفاً وطعاماً معدّاً وملابس مغسولة ومكويّة ولعبة «باصرة» وركوة قهوة وصلاة مؤدّاة وولدين مستعدّين لليوم الدراسي التالي. أفكر أكثر، فأدرك كم كنت جميلة فيما كنت تفعلين كل ذلك. تقومين به بكثير من المزاح والصلابة، أو هكذا كنت أراكِ، على الرغم من أنكِ لم تكبري في ظروف مشابهة على الإطلاق. ووسط كل هذا، خلقتِ وقتاً لتصحبينا إلى جنينة الصنايع بدراجتنا الصغيرة وبضعة سندويشات لبنة وجبنة، ووجدتِ وقتاً لتخبريني كم تثقين بي وتعجبين بما أنجز، ولتحادثيني لساعات عن أبي وعنك وعن الجنوب وعن الله.
لم تنهريني يوماً لكثرة أسئلتي التي لا تنتهي، ولا عندما قلتُ لكِ إن الله في مخيلتي يشبه الأقزام السبعة بطربوش رخوِ وجلباب واسع. ثم عندما قلت لكِ إنه صرحاً من خيالِ. أذكر يوم شكوتُ لكِ ذلك الصبي الذي كان يشدّ ضفائري الطويلة في الملعب، فأمسكتِ بيدي وذهبنا لمواجهته معاً في اليوم التالي. أنا وأمي، عصابةٌ قوية في مواجهة العالم.
أفكّر، ماذا كنت لتكوني لو لم تكوني أمّي؟ هل كنتِ لتتابعي دراساتك العليا وتعملي في إدارة الأعمال أو في البستنة أو الرياضة؟ هل كنتِ لتصبحي مقاومة تنتشر صورك على الجدران؟ هل كنتِ لتتزوجي من رجل آخر غير أبي وتعيشي حياة مختلفة تماماً، ربما أكثر راحة لكن أقل سعادة، أو العكس؟ أو لعلّك كنتِ ستصبحين رسامة مشهورة تقيمين معارض عالمية، وروحاً متمرّدة تعيش في منزل قديم بحديقة صغيرة كما تشتهين، وتسافرين من مكانٍ إلى آخر من دون هوادة.
ماذا أورثتني، غير شكل جسدك وصوتك وآلام الظهر؟ ثم ماذا علّمتني، غير مواجهة من يشدّ ضفائري؟ تصعب الإجابة على هذا السؤال، ربما هي أصعب من مشاهدتك تبكين.
أنتِ لست ملاكا أو قديسة يا أمي، وليس من جنّة تحت قدميك. أنتِ لست أغنية وحنينا وخبزا ساخنا طريا. أنت أكثر من ذلك، أنتِ الفعل السياسي الأول في داخلي.
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2019 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك