لوحة الدخول
 
 
بحث
Abdulilha Kassem
02/01/2014
عدد المشاهدات: 107

حسين السبلاني
28/02/2011
عدد المشاهدات: 1843
تحقيقات ومقابلات
صلاةٌ تُطيلُ الّلوز شِبْرا




حوار مع: محمد ناصر الدين

* يدور بعض الكتَّاب العرب في فلك المكتبات و البعض الآخر يختار طاولةً بمقهًى ككرَّاسةٍ لإبداعه.
شعر المقاهي هو شعر كسول. فأفضل الشُّعراء هم القرَّاء، لأنَّ المقهى لا يعطي أدباً و إن أعطى فيكون ضعيفاً و لا يرقى لاسم الأدب.

* الكاتب العربي غالباً ما ينقسم بين مهنته التي تؤمِّن له رمق الحياة و كتابته التي تؤمن له رمق الخيال. فأين الكاتب العربي بين المهنة و الأدب؟
الكاتب يحتاج لأن يعطي الوقت الكافي لأدبه و ذلك يجبره على التفرغ لكي يخرج للعالم بأدب جديد و مبدع. فنزار ترك مهنته الدبلماسية و تفرغ للأدب فكان جديراً بذلك.

* ما هي الأسس التي تؤخذ بعين الاعتبار في تقييم الأديب و الفنان عموماً؟
"الأديب الحقيقي هو الذي يصنع الخطوط لمجتمع جديد"  فأدونيس اقترب من منطقة محرمة في التعبير ليكون رائد النَّثر. بالحقيقة يبدأ الشعر حينما ينتهي التاريخ و الفلسفة، و لكن أدونيس استطاع أن يكتب التاريخ و الفلسفة بالشعر مع العلم أن مزج التاريخ بالشعر هو أمرٌ صعب و لكنه نجح في ذلك. و كما أن الماغوط جدَّد في الشعر كقصيدته الشهيرة "حزن في ضوء القمر" فكانا أدونيس و الماغوط رائدا الشعر الحديث و هما يرتقيان عن نزار و درويش.
أما نزار فكان آخر شاعر تفعيلي. تناول مواضيع محرمة بالمجتمع كالمرأة و قارب المنطقة الحمراء  كالمجتمع و نظرته لنفسه و التناقضات في الجتمعات الشرقية.
والكبير مظفر النواب علامة فارقة بالشعر العربي. هو جريء و سليط اللسان. و صف الحكام العرب بما فيهم كقصائده "تل الزعتر، و تريات ليلية" و إنَّ مجتمعاتنا لا تتقبل شعره لأنها تمارس الفحشاء بالخفاء.
وبالمرور على الطرب و الغناء فهما  يعطيان فكرة عن  المجتمع و درجة رقيه.
فأم كلثوم مثلاً بدأت مطربة نخبة كالملك فاروق و ساعدها الصوت الجميل و الكلمات الراقية. المواضيع التي طرحتها أم كلثوم هي مواضيع عادية كالحب و الغرام و العشق و بعض الأغاني الثورية.
أم كلثوم كانت هرماً من أهرامات مصر كما كانت فيروز الأرزة اللبنانية بل اجتازت لبنان ليصل صداها إلى البلدان العربية كافة فلا يكتمل صباح عربي بدون شذاها. و سبب ابتعادها عن الإعلام قد يكون خجلها فهي خجولة جداً لكنها واضحة بمواقفها و ذلك يكون جليَّاً بمعظم أغانيها كأغنية "لأجلك يا مدينة الصلاة و قصائدها لدمشق" و تبنت حنجرتها القضايا الكبرى كفلسطين. كان لزياد الرحباني تأثيراً بشهرتها لأنه أنزلها من برجها العاجي أي من مغنية نخبة إلى مغنية شعب.
أما عن طرب هذه الأيام و ما يدور بفلكه كهيفا مثلاً فهي تُرى و لا تسمع من قبل هذا الجيل لأنه يملك مشكلة مع لغته التي باتت تقتصر على الفيس بوك و بعض الوسائل الأخرى.
إن الجيل الجديد هو من يحدد طبيعة الطرب و الغناء التي يريد، فهو جيل عملي و لا يريد أن
يذهب خلف الكلام باحثاً عن الفكرة.

* كيف يكون الاتباع الصحيح لشاعر أو أديب؟
عندما تقف أمام فكرة قف كالطفل الصغير الذي لا يعلم عنها شيئاً لتكتب ما تريد و بطريقتك.
العوامل التي تؤثر بالشاعر هي التي تصنعه كالعوامل النفسيَّة. و غيرها فأدونيس انتمى للحزب القومي و انفصل عنه لأن سعاده كان يعطي الأولولية للمجتمع "العقل هو الأساس" و أدونيس شاعر صوفي و الصوفييون يمجدون الشخص.
في بدايتي تأثرت بشعراء كبار  كنزار و الماغوط و مزقت كتاباتي الأولى لأنني رأيت فيها تأثراً واضحاً بهما.

* تأثير القرآن الكريم بالشعر العربي؟
القرآن الكريم تحدى العرب و لغتهم. "آلم" و كأن الله يقول هذه حروفكم أيها العرب و هذه الحروف هي التي تعلمتم بها الشعر و المعلقات فاصنعوا لي شيئا مثل هذا القرآن.
كما أنه ختم مرحلة و جاء بمرحلة جديدة. المرحلة القديمة كان فيها الشعر بوقاً للقبائل كالترحال و الهجرة. و بعد القرآن أصبح الشعر شعر معرفة لأن بعض الشعراء حملوا قيم القرآن و ألسبوا قصائدهم زيَّه.

* الفرح ليس منا، هل الحزن والكآبة هي قوت الشاعر والكاتب العربي؟
الفرح ليس منا لظروفنا التاريخية فإن ثقافتنا هي ثقافة سوداء و حربية. و غالباً ما ينتج الألم شعراً رائعاً.
 
* الشعر الشعبي والشعر العاجي؟
الشعر الشعبي هو أهم لأنه يواكب مجتمعاتنا كما واكب الربيع العربي. أما الشعر العاجي فهو شعر النخب. " الشعر هو ما ينقلنا إلى هناك" أي أنه ما يأخذنا إلى المكان الذي يريده كاتبه. مع العلم أن الشِّعر الشعبي هو شعر مرحلي. كالدلعونا هي من أغاني الجنوب و لكن ليس لها ذات الاهمية كما كانت قبل سنين.

* إذا أتينا للبحث عن الأحداث التاريخية، فمعظمها كتبت ودونت بالشعر ولولاه لما علمنا بها
الإغريق كانوا يعتبرون الفلسفة هي الكيان الأعلى. لأن الشعر يدخل بنطاق الحواس فاعتبروه كائناً أدنى. و لكن العرب فهموا ارتباط الشعر بالحياة المتغيرة و خصوصاً الشِّعر الحديث لأن ثقافة العرب ثقافة شفهية و تعتمد على الثقافة و البلاغة فقدسوا الشعر.

*الشعر الثوري والمقاوم:
على المستوى الرسمي العربي لا يوجد إجماع على القضية الفلسطينية.كما أنه تم تقزيم القضايا العربية و هذا الضخ الإعلامي أشغل العرب عن القضايا الكبرى.
لم يكتب شاعرٌ مشهور باستثناء "محمد علي شمس الدين و حلمي سالم" عن المقاومات العربية. بعضهم كتب بعنوان لبنان. و السؤال "ألم يعد للحالة المقاومة شاعر يمجدها؟"
كما أن المقاومة الإسلامية لم يعد لها شاعر يكتب عنها.
يجب أن نعلم أن الشعر الثوري هو شعر مرحلي و الشاعر هو البوق الإعلامي لمرحلته.
هل يجب أن يحمل الشعر الثوري راية الشعر العامي ليضمن وصوله لفئته؟
سجل أنا عربي هي قصيدة فصيحة و موزونة و أعلنت وصولها لكافة فئات المجتمع. و أهازيج الثورة الجزائرية و التي كتبت باللهجة العامية الجزائرية ليست مفهومة لنصف العالم العربي "المشرق" و لذلك باعتقادي الشعر الفصحى يفي بالغرض.
و إذا أتينا لنعرج على قضية من أهم القضيايا العربية و هي فلسطين فقبل أوسلو 1993 كان يمكن القول أن فلسطين كانت محور الشعر الثوري. و لكن الان لا يوجد شعر مركزي، فحماس لها شعرها و أدبياتها و حزب الله له شعره. فلا يوجد قصيدة يجتمع حولها العرب قاطبة.

* هل يمكن تعلم الشعر أم هو موهبة و لا تعلم؟
الشعر الموزون من الممكن تعلمه و لكن لا يمكن للتفعيله أن تعطي شعراً بحد ذاتها. فإذا أتينا لإنسان آلي قد يبرمج على البحور و يركب كلمات و يصنع قصائد موزونة و لكن هل لها معنًى كامل و فكرة جديدة. أما عن الشعر المتحرر من الوزن فلا يمكن اعتبار أي شخص رتب الكلمات بدون طريقة متماسكة بشاعر.
على الشعر أن يحمل قيمة و ليس بالضرورة رسالة فقد تكون القيمة فلسفية أو معرفية.
فإذا ألغيت القصيدة التقليدية فعليك أن تحملها شيئاً يعوضها عن غياب بنيتها.

* الشعر بين المنطق واللامنطق؟
أدونيس "ليس من الضروري أن يخضع الشعر لقوانين العقل"
حامد الغزالي: "أنا إذا نظرت بالحواس للنجوم أعتبر النجوم نقطة صغيرة بالسماء و يأتي العقل ليقول أن ضوءها الطفيف لا يدعي صغرها و إنما هي كوكب كبير".
فكما العقل يصلح للحواس، يمكن أن تأتي الحواس لتصلح للعقل.
أحياناً اللامنطق يمكن أن يكون نوعاً من أنواع المعرفة و لكننا لم نعرف ماهيته بعد.

* الكتاب بعنوان "صلاةٌ تطيل اللوز شبراً"..
سيصدر كتابي الأول بعنوان " صلاةٌ تطيل اللوز شبراً" عن دار النهضة العربية في معرض الكتاب "البييل".  و يتضمن 60 قصيدة من الشعر النثري. هو عبارة عن تأملات، أفكار فلسفية مغطاة و فيه نوع من الثورة و التمرد على القوالب.
هو ليس بشعر مباشر بل هو شعر متعِب يحتاج للبحث عن الفكرة بين الكلمات.
ترى فيه قلق الإنسان في كل زمان. و أكون كالطفل أحيانا أنظر إلى الأشياء بدون أحكام مسبقة و أنظر لنفسي من الداخل وللعالم خارجيا. الكتاب جريء و يواجه المسلمات و يضربها لأننا غارقون بها.
إهداء الكتاب هو إلى والدي الذي مات قبل أن أعرفه و للّوزة التي زرعها.
والدي زرع اللوزة و أمي صلت لها و أنا كتبت للأرض و لهما و للسماء.
وضعت قصيدتين بالشعر الموزون لأدلي بالفكرة أن الشاعر الذي يكتب موزوناً قادر على كتابة غير ذلك.

الثلج
يأكل الطريق
ورق السنديان
سجادة الدرج القديم
الحائط
تزوج الظل والقذيفة
صلاة امك
تطيل اللوزة شبرا
الايدي القصيرة
لا تصل الى الله
ذاب الثلج
كنسوا الدرج
قصوا اللوزة
هدموا الحائط
سهت امك في الصلاة
غاب الله خيف الغيم
قطعت رأسك
وبكيت


تنشر المادة بالتعاون مع القسم العربي من "جريدة أوتلوك" في الجامعة الأميركية في بيروت. محتوى المادة يعبّر عن وجهة نظر "أوتلوك"، ولا يتحمّل "شباب السفير" أي مسؤولية عنها، ولا يتدّخل فيها شكلاً أو مضموناً.

 
0 (0)


الإسم الكامل:

البريد الإلكتروني:

عنوان التعليق:

التعليق:

أقصى حد للمشاركة هو 650 حرفاً

أعد كتابة الرقم الموجود في الصورة