رأيكم يهمنا
رأيكم يهمنا
رسالة بلا عنوان (حق الرد)
 

كنت أنتظرك بشدة،و قد مرّت سنة على غيابك المرّ، لم أصدق أنك بعيد، كنت أقنع نفسي في كل يوم يمر أنك بقربي، و أنني أتكوّر في حضنك الدافئ، و حينما أخبروني أنك ستعود الى لبنان كاد قلبي أن يخرج من مكانه، كان يتخبط "كالدربكة" في ساحة الانتظار، لم أصدّق كاتيا حين اتصلت بي،تزفّ لي هذا الخبر السعيد،انتظرتك حتى وصلت، و اشتدت النيران في بطني حين وصلت،و احترقت أعصابي اكثر، حين علمت انك وصلت و لم أرك بعد، كنت كالمجنونة، أعد خطواتي صعوداً و نزولاً على الدرج، و كنت أروح و أجيئ في المنزل حد الغثيان، لم أشأ ان أتصل بك كي لا أفسد ما ظننته أنت أنه لا يزال مفاجأة.. ليتني لم أعلم وقتها، اتصلت بكاتيا مئة مرة لأسألها عنك، حتى شتمتنا سويّاً، و ابتسمت لحظتها، لأنها جمعتنا في هذا، فوبّختها دفاعاً عنك. خطر لي ألف مرة ان آتيك لمنزلك في النبطية، ان آتي و أتفاجأ بك كما تريد، لا يهمني سوى أن أراك حتى لو أردتني أن أكذب بتعابير وجهي، و لكنني انتظرت، ووعدت الشمس إن غابت مبكرة، بأن أطيل لها الصيف، و أقاتل معها الخريف و الشتاء، و لكنها لم تسمعني، أو أنها لم تكن تسمع و تطيع غيرك! صباحاً اتصلت بي كاتيا تقول "جواد طلب مني نزلك ع مطعم ة مربوطة اوكي؟ تفاجئي بس تشوفي" سأتفاجأ سأتفاجأ! و حينها رغم علمي أنك قادم، أصبح الانتظار أصعب و أمر و أڜقى، وقتها أيقنت شعور عقارب الساعة البطيئة حين تقف منتصف النهار او منتصف الليل على رقم 12، و هي تنتظر عقرب الثواني السريع ليجاريها، في هذا الوقت يكون عقرب الثواني أبطأ من عقرب الساعة و الدقائق، كنت انا عقرب الساعة، و كنت عقرب الثواني الذي يتحجج ب "عجقة السير" لكاتيا. جلست في الخارج، على الطاولة التي اعتادت ان تظل تحت هذا الشجر في الحمرة، تظن لوهلة أنك في الجنوب و لست في بيروت،كنت كثيرة الإشارات، أتلفّت كانني ذرّة طائشة تملك كماً مهولاً من الطاقة، أنظر إلى الناس و لا أراهم.. حتى وصلت.. كم كنت وسيماً باللون الأسود، لم تتغيّر كثيراً ، لحيتك الخفيفة، و عيناك المكحلتان، و ووجهك المتهكّم، شردت بك كأنني أراك لأول مرة.. تتذكر؟ قمت عن الكرسي و بدأت أرجف، ركضت إليك كشهاب يبحث عن حضن، حضنتك بقوة، شممتك بقوة، بكيت.. بكيت بقوة.. سنة ألفين و اثنا عشر، ذهبت يا جواد، و أصبحت ماضٍ. صدمتني بما نشرته خلال هذا الأسبوع، لم أستطع إلا ان أسأل عن بريدك الالكتروني، أردت الرد، كيف تنشر ما كتبته منذ سنين، من أين أتيت بالجرأة كي تنشر مكنونك العاطفيّ أمام المجتمع الذي كنت تقول عنه ميت و ضعيف و لا يداري؟ كيف تروي للناس ما حصل بيننا بهذا الاختصار الشديد، أراهن انني قد شتمت أمامك من المتعاطفين، و لربما.. بل أقصد.. المتعاطفات! لماذا لم تكن جريئاً لتتكلم بالتفاصيل؟ تعود الشمس لنا و ان ما عادت فأنت هنا! لماذا لم تقل لهنّ انني كنت داخل سترتك أُقبّل أسفل عنقك حينما قلت لك ذلك؟ لماذا لم تقل لهنّ أنك كنت تنام في منزلي، و كنت أُلبِسك حذاءك كخادمة لك. لماذا لم تقل لهنّ أنني كنت أراك رجلاً بعمر العشرين؟ لماذا لم تقل لهنّ أنك كنت تتوسد حناني اللامتناهي و لا تنام إلا و أنا أدندن لك كطفل صغير..؟ أفرغت قلبك في كبد الواقع، و رجوتك ان لا تنشرها، و أفرغت قصتنا في رواية أفيون الذاكرة، و لا زلت لا تجرأ على إكمالها علماً ان هذا كان طلبي الاخير.. قلت "لا أعلم أينك" هل سألت يوما كي تعلم؟ لماذا لم تقل لهنّ أنك حين سمعت الأشجار تؤازرك، وأن الورود في قلبي كانت هي التي تبكي على كتفك، و أن الرّيح التي رجتك ان تقف هي الزفير الذي كان يتقطر من تنهيداتي المكسورة؟ لماذا لم تقل لهنّ كم كنت قاسي القلب متحجّر الفكر،عنيد الطّبع، و أن كل الذي مررنا به كان لأنك تخالف المنطق. و هل المنطق اصبح غباء و حماقة؟ كنت غبيّة لأنني غرقت بك، هل من الذكاء الغرق؟ ترسمني على الحائط و تعرّي كلماتك أمام الجميع، و تسمي شعورك ولادة الموت، و التّخلي عن القرينة و رمي البوح! و ماذا تركت لي؟ و انت كنت قرينتي الشّريرة، و الموت الحيّ، و البَوْح الصامت! لقد نسيت ما مررت به كي أنساك، نسيت كيف نسيتك فتذكرتك. كرهتك حين افترقنا.. كرهتك بكل حب، كرهتك لأنني لم أستطع الانسلاخ عنك. لم أعرف الكتابة بعدك، و لا حتى القراءة، و لم أعد أعرف المتاهات المرسومة على وجه الشمس، و لم أعد أعرف قراءة كفّ القمر، حتى الموسيقى التي تعزفها النسائم أصبحت معقدة، و كلام النجوم لبعضها أصبح ضجيجاً لا أطيقه.. التراب الذي كنت تحاكيه عاد تراباً، و الماء الذي كنت تحسده أصبح وسيلة بقاءٍ و لم يعد رفيقاً لنا. كل ما علمتني اياه صار حملاً و عبأً، و كل ما كان منك تخلّيت عنه، و أزحته عن أناملي.. انا لم أعد أسافر الى لبنان، علماً أنني أشتاق لبيروت، بيروت التي لم تعد مرتبطة بك. أتحداك أن تريهم هذه الرسالة، كما أريتهم قلبك كمسرح دون ستائر. "المعروفة في قلبك، المجهولة لهم"

لوائح القراءة
التسجيل في الموقع يتيح الاستفادة من كافة الخدمات الخاصة بالمشتركين
جريدة السفير السفير العربي فلسطين معلومات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 السفيــر
إضافة تدوينة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة مصورة
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
الحد الأقصى 7 صور
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
كلام الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
المشاركة  
 
 
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
النص
الحد الأقصى 8000 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الصورة
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الرسم
الحد الأقصى 750 حرف
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الفيديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط فيديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
شرح الأوديو
الحد الأقصى 750 حرف
إضافة رابط أوديو
معلومات تفصيلية
تصنيفات
 
 
كلام الصورة
الحد الأقصى 150 حرف
إضافة تدوينة
في مدونة
اتصل بالكاتب
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
عنوان الرسالة
نص الرسالة
اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
الاسم المستخدم
البريد الالكتروني
نص الرسالة
شروط استخدام الموقع وتصفّحه
المشاركة في الموقع
تعتمد سياسة موقع "شباب السفير" على التفاعل مع الزائر، ما يجعله صانع محتوى الموقع. ولذلك، فإن محتوى المساهمات يعبّر عن وجهات نظر أصحابها، بطبيعة الحال. ولا يتحمل موقع "شباب السفير" أي مسؤولية عن مضمون هذه المساهمات.. فهي من الشباب، وإليهم، والموقع هو الواسطة.
قواعد التسجيل والمشاركة
يحق لأي قارئ التسجيل في موقع "شباب السفير"، وفقاً لنظام عضوية وشروط واضح، يوافق عليه القارئ مسبقاً، لاكتساب صفة "مشترك"، ما يسمح له بنشر التعليقات، وبالمساهمة في الكتابة ونشر الصور والرسومات وملفات الفيديو والملفات الصوتية، وبالمشاركة في كافة خدمات الموقع الخاصة بالمشتركين.
عملية التسجيل مجانية، ولا تتطلب سوى تزويد الموقع ببعض البيانات العامة الإلزامية، وبعض البيانات الاختيارية.
لا تخضع المشاركات للتحرير أو التصحيح. وهي تنشر في فترة أقصاها 24 ساعة.
يحق لإدارة الموقع إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه. ويحق لأي قارئ التبليغ عن مخالفة، أو الاستفسار عن مشاركة لم تنشر، أو تم حذفها إثر النشر.
لا يسمح أن تتضمن المشاركات (بمختلف أشكالها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجندر، أو الجنسية، أو الفيزيولوجيا، أو الهوى الشخصي، ... ولا يسمح باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص. كما لا يسمح بإرسال مشاركات تتضمن كلمات مهينة. ولا يسمح باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تضمن كلمات مهينة..
لا يسمح بنشر مساهمات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى لممتلكات فكرية لأي شخص كان.
يوافق "المشترك" على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر.
جميع المشاركات المنشورة تعبر عن رأي مرسليها وليس عن رأي الموقع.
لإدارة الموقع الحق بتعليق عضوية مشترك في حال مخالفته قواعد النشر وشروطه، كما يحق لها إلغاء العضوية عند تكرار المخالفة.
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
VPN
إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع "شباب السفير".
إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.
ننصح قراءنا بتصفح موقع "شباب السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
الإعلانات على الموقع
نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
من نحن
موقعٌ جديد، بتصميمٍ جديد، وخدماتٍ جديدة ستوضع في خدمتكم تباعاً. لكنّه في الوقت عينه امتدادٌ لملحق بدأ قبل أكثر من 17 عاماً، وتحديداً في 30 تمّوز 1998. في ذلك اليوم اشترى الزميل خالد صاغية عدد "السفير" من أمام باب الجامعة الأميركية حيث يدرس، ليفاجئ بأنّ المادة التي اقترحها على الراحل جوزيف سماحة، منشورة في صفحة تحمل اسم: "شباب". قال جوزيف لخالد الذي اتّصل به خجلاً ذلك اليوم: "خلص كان لازم أعمل هيك ما بقى فيك تتردد. الخميس الجاي في صفحة تانية بدّك تحضّرها".
وهكذا بدأت الحكاية. الخميس الأوّل تبعه خميسٌ آخر وآخر، والملحق الذي كان يصدر في صفحةٍ واحدة، صار يصدر في صفحتين. ومع الوقت تبدّل موعد صدوره من الخميس إلى الأربعاء. وتوالى على رئاسة تحرير الملحق والكتابة فيه شبّان وشابات هواة ومحترفين، تابع بعضهم العمل في الصحافة والإعلام، فيما انصرف آخرون إلى مشاغل أخرى، ومنها الأدب أو الرسم أو المسرح.. أو حتى السياسة.
لاحقاً، تبيّن أنّ أي رغبةٍ بالتواصل مع الشباب، ولا سيّما الطلاب، تغفل الجانب الإلكتروني لن تكون كافية. هكذا، بدأ العمل في العام 2009 على تحضير موقع خاص بـ"شباب"، منفصل عن موقع الجريدة الأم. وفي 24 آذار 2010، أطلق الموقع ليتيح تفاعلاً أكبر بين "شباب" وقرّاءه.
لكن، ومع التطوّر الكبير الذي طرأ على عالم الانترنت، برزت الحاجة إلى موقع جديد أكثر تماشياً مع التغيّرات الحاصلة. قبل الدخول في تفاصيل الموقع الجديدة، تجدر الإشارة إلى أنّ النسخة التي ترونها أمامكم اليوم هي نسخة تجريبية، نتوقع أن تجدوا فيها أخطاء عدّة، ولذلك من المهم أن تشاركونا بملاحظاتكم واقتراحاتكم لنواصل العمل على تطوير الموقع.
التسجيل
عليك
التسجيل
للاستفادة من كافة خدمات الموقع
حفظ التعديلات
الرجاء إدخال كلمة السر لإتمام العملية
تأكيد التسجيل
لقد تم التسجيل بنجاح
الرجاء تفعيل الحساب عبر البريد الالكتروني والتأكد من معلوماتك الشخصية لإتمام عملية التسجيل
تفعيل كلمة السر
لقد تم الإرسال بنجاح
الرجاء مراجعة البريد الإلكتروني لتعديل كلمة السر واتمام العملية
طلب اشتراك في مدونات شباب
نوع المدونة
اسم المدونة
تأكيد اسم المدونة*
*هذا الاسم سيظهر في جميع التدوينات ولا يمكن تعديله لاحقا
تعريف المدونة
حد أقصى 140 حرف
لاتمام عملية التسجيل يرجى التأكد من المعلومات التالية واستكمالها
البريد الالكتروني
يرجى إدخال بريد إلكتروني صحيح للتمكن من تفعيل الطلب والتواصل مع الموقع
بلد الإقامة
الجنسية
تاريخ الميلاد
إن جميع المعلومات الواردة في هذه الحقول إلزامية. والتسجيل بمعلومات خاطئة يعرّض المدونة للإيقاف
تسجيل الدخول
البريد الإلكتروني
كلمة السر
مستخدم جديد
حساب جديد
أو تسجيل الدخول عبر
معاينة
صفحة البيانات الشخصية
هذا الاسم غير قابل للتعديل،
اتصل بنا
لطلب التعديل
البريد الإلكتروني*
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
*الرجاء تأكيد التعديل عبر مراجعة البريد الالكتروني الجديد
إسم المدونة
نص الرسالة
خطأ في الدخول
معلومات تسجيل الدخول خاطئة
الرجاء التأكيد من معلومات الدخول والمحاولة مجددا
مستخدم جديد
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
تأكيد البريد الإلكتروني
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
تأكيد اسم المستخدم
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
* هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
الرجاء التأكد من بيانات التسجيل
معلومات إلزامية
البريد الإلكتروني
 
يمكن استخدام البريد اللالكتروني لاحقا لتسجيل الدخول إلى الموقع
كلمة السر
تأكيد كلمة السر
اسم المستخدم*
الرجاء التأكد من اختيار اسم المستخدم
هذا الاسم سيظهر في جميع مشاركاتك، ولا يمكن تعديله لاحقا إلا بموافقة إدارة الموقع
معلومات إضافية
البلد
المدينة
تاريخ الميلاد
الجنس
حقل العمل
صورة شمسية
 
كلمات البحث
بحث تفصيلي
إبحث في:
 
 
 
   
اسم الكاتب
من تاريخ
إلى تاريخ
إضافة لائحة جديدة
العنوان
الحد الأقصى 60 حرف
التعريف المرافق
الحد الأقصى 750 حرف
نسخة للطباعة
نسيت كلمة السر
الرجاء إدخال البريد الالكتروني
تعديل كلمة السر
كلمة سر جديدة
تأكيد كلمة السر
لقد اطلعت وأوافق على شروط الاستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على شروط الإستخدام
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الاستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
 
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
لقد اطلعت وأوافق على سياسة الخصوصية وشروط الإستخدام
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
إضافة موضوع إلى لائحة قراءة
 
تمت الإضافة
عليك التسجيل للاستفادة من خدمات الموقع
تحديد هذه الصفحة كصفحة الدخول الرئيسية إلى الموقع
إلغاء تحديد صفحة الدخول
إعادة نشر المقال في مختارات المشتركين
إضافة المقال إلى قائمة المواضيع المفضلة
لقد أعدت نشر المقال مسبقاً
لقد أضفت المقال مسبقاً إلى اللائحة
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك
متابعة مواضيع المشترك
التوقف عن متابعة مواضيع المشترك